السبت. نوفمبر 28th, 2020

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية …_وصف أحمد لعوج، رئيس فريق الحزب الاشتراكي في البرلمان الواقعة “بالفضيحة” وقال: “نعلم أنه تم تسليم الكمامات إلى إمارة موناكو، في نفس الوقت الذي كانت فيه الحكومة الفيدرالية عاجزة و غير قادرة على توفيرها..، الأمر الذي أجبر البلديات على تصنيع  الكمامات من القماش”.وفقا للمديرية العامة  للضرائب (SPF)، تم إصدار غالبية تراخيص التصدير على أساس “الالتزامات التعاقدية و التجارية”. أي 116 ترخيص. و بالنسبة للباقي، تم إصدار 103 ترخيص في سياق “المساعدة الإنسانية”، و 56 تتعلق بنقل الشحنات “داخل نفس الشركة” والتراخيص التسعة الأخرى على أساس أنها “هدايا أو شحنات للآباء”.على سبيل المثال يقال أن إمارة موناكو، حصلت على كميات من  الكمامات عبر بلجيكا، بحسب صحيفة (De Tijd)، نقلاً عن بيان صادر لوزير الصحة في موناكو (ديدييه جاميردينجر) قبل أسبوعين. أوضح فيه أن الإمارة لم تعد قادرة على إيجاد الأقنعة في مارس بعدها  اتجهت إلى إمدادات آمنة. البعض منها من فرنسا، ولكن “الكثير من بلجيكا”. وقال الوزير،  إن موناكو بدأت في توزيع “الكمامات” على السكان مجانًا قبل أسبوعين. جورج جيلكينت، رئيس فريق الخضر (Ecolo) في البرلمان، قال  إنه “صُدم”. و قال: “من الواضح أن الصادرات التي تتم في سياق التعاون و المساعدات الاجتماعية للبلدان النامية ليست موضع شك. لكن من ناحية أخرى ، من الصعب تصنيف إمارة موناكو في هذه الفئة”. و قال المتحدث باسم حكومة موناكو “فريدريك كودورلير”، أن الكمامات تمر  إلى موناكو  عبر بلجيكا بعد شرائها… و نقلها جوا من الصين إلى  مطار لييج”. و هذا يعنى أن بلجيكا لا تملك هذه الكمامات من الأساس

Abruxelles