الرئيسية » اقتصاد » التجارة الإلكترونية و الأعمال في عصر فيروس كورونا

التجارة الإلكترونية و الأعمال في عصر فيروس كورونا

مجال التجارة الإلكترونية. تحدث إلينا في هذه الحلقة من “بزنس لاين” خالد الجبالي، من ماستركارد، عن الاتجاهات السلوكية للأعمال والمستهلكين منذ بداية الوباء العالمي.

يورونيوز: لقد رأينا الأثر السلبي لعمليات الإغلاق واسعة النطاق على الاقتصاد العالمي. ولكن ما هي الاتجاهات الرئيسية التي رصدتها فيما يتعلق بالمستهلكين والشركات منذ بداية هذا الوباء؟

خالد الجبالي: “قد يكون من غير الدقيق القول بأن الاقتصاد ككل قد تأثر سلبًا. هناك شرائح وقطاعات في الواقع شهدت ارتفاعاً إيجابياً عمودياً حاداً. سأعطيك مثالاً. بالنسبة لمنصات بث الترفيه المنزلي هذه ، حتى ثلاثة أشهر سابقة، كان لدي واحدة فقط. اليوم لدي خمسة. وأنا متأكد من أن هناك مستهلكين كثر ، مثلي ، اضطروا إلى تغيير سلوكهم. لذلك هناك شرائح وقطاعات في هذا الاقتصاد استفادت. غني عن القول الآن أن هناك شرائح وقطاعات أخرى، كالسفر والضيافة والسياحة و المطاعم تأثرت. وتوجب على هؤلاء تغيير نماذج أعمالهم .لا يوجد دافع أفضل من فكرة النجاة. لم يعد هناك الكثير من مصادر الإيرادات التقليدية التي كانت تستند إلى زيارة العملاء الفعليين لمتاجر معينة”.

يورونيوز: لقد نشرتم مؤخرًا تقريرًا عن زيادة هائلة في عدد الأشخاص الذين يستخدمون وسائل الدفع غير النقدية. هل يمكنك أن تخبرنا عن تلك النتائج؟

خالد الجبالي: “8 من بين كل 10 أشخاص شملهم الاستطلاع يقولون إن لديهم مخاوف بشأن استمرار استخدامهم للنقود بسبب قلق وأسئلة تدور في أذهانهم، هل هي نظيفة بما يكفي؟ هل هي آمنة بما يكفي؟ وما إلى ذلك. ومن المثير للاهتمام أن 70 إلى 80 % من المستهلكين يقولون إنهم لن يستخدموا النقد. يقول العملاء إن عاداتهم ستتغير للأبد. وستنشئ العديد من هذه التغييرات شرائح جديدة وصناعات جديدة أيضًا“.

الكثير من صناعة الترفيه الحية لا تتوافق ببساطة مع قواعد التباعد الاجتماعي. فهل هذا يعني نهاية دور العرض المزدحمة والمهرجانات مباعة التذاكر؟ استمعنا إلى وجهة نظر جيري هاريس الرئيس التنفيذي لمجموعة بروداكشن ريسورس كروب، وهي شركة تشتهر بتنظيم بعض أكبر الأحداث الحية في العالم – من مسرحيات برودواي إلى احتفالات الألعاب الأولمبية.

إذا كنت قد حضرت حدثًا حياً كبيرًا ، سواء كان ذلك حفلة موسيقية، أو حفل افتتاح أولمبياد، أو مسرحية في برودواي … فمن المحتمل أن يكون لشركة بروداكشن ريسورس كروب يد في ذلك.

يورونيوز: جيري هل يمكنك أن تخبرنا بداية كيف أثر الوباء على عملكم؟

جيري هاريس: “بالنسبة لنا كشركة وما نقوم به، توقف عالمنا بأكمله. نحن، كما تعلمون، نحقق متوسط إيرادات يتراوح من 15 إلى 20 مليون دولار أمريكي في الأسبوع. اضطررنا لإعطاء إجازات في جميع أنحاء العالم. عندما تفتح المطاعم والحانات سيكون بإمكانها تطبيق شكل من أشكال التباعد الاجتماعي، هذا مستحيل مع عرض مسرحي أو عرض برودواي من الناحية الاقتصادية، حتى إذا كنت تفصل بين المقاعد. أعتقد أن هذا سيغيرنا جميعًا. سيغير الشركة إلى الأبد لأننا سننظر إلى الأمور بشكل مختلف الآن. نحن نرى فرصاً أكبر بكثير الآن. يمكنك تحقيق الكثير باستخدام التكنولوجيا التي نمتلكها اليوم، سيدفع هذا بالبعض لإدراك أنه يمكن تحقيق الكثير بطريقة أبسط”.

كما عرضت الشركة خبرتها في الانتشار والتنقل السريع للمساعدة في مكافحة الوباء في الخطوط الأمامية في برلين ومدينة نيويورك.

جيري هاريس: “أحد خصائص صناعة الإنتاج هو أن كل ما نقوم به مؤقت. لذلك إذا كان العرض في دبي لمدة ليلتين في شهر مارس، نعده ونبنيه، ثم نقوم بالعرض، ثم نفكك ونحمل كل شيء، ونذهب إلى أبو ظبي. كل شيء يتعلق بالقدرة على الانتشار والارتجال ، لذا ، ما قمنا به في مستشفى برلين كان تقدمة​​ البنية التحتية حتى يتمكن الطاقم الطبي من العمل وإنشاء مستشفى مؤقت بشكل مختلف عما سنفعله لـ يتطلبه حفل لـU2 أو كولدبلاي أو شيء من هذا القبيل. بغض النظر، كان من المؤكد أننا نستطيع القيام بذلك“.

قادة الأعمال مثل جيري يقيِّمون الموقف، ويكيفون شركاتهم مع مواردهم ويستخدمون مهارات القوى العاملة بطرق أخرى.

ومع إبقاء التفاعل البشري عند أدنى حدوده في جميع أنحاء العالم، يتم تعديل وتكييف الآلات بشكل متزايد لملء الفراغ. من الصين إلى روسيا والولايات المتحدة … هل يتسبب كوفيد 19 بصعود الروبوتات؟

أصبحت الروبوتات والأتمتة جزءًا لا يتجزأ من كيفية تكيف بعض الشركات مع التباعد الاجتماعي. مع وجود عدد أقل من البشر في الموقع أصبحت الروبوتات بسرعة جزءًا أساسيًا من عمليات التنظيف، وتعبئة الرفوف وخدمات التوصيل في الشركات.

تقول ترايسي ستانارد، وهي شريكة في BROAD BRANCH MARKET: “أعتقد أنه لدينا اليوم خمسة روبوتات قيد التشغيل، كان لدينا ما يصل إلى 10 روبوتات، هذا يعتمد على مدى توفرها ، وبعضها الآن في الخارج يقوم بوضع الخطط، لضمان مسافات أبعد.” “لقد قمنا بتفعيل هذا مع عمليات التسليم والتوصيل عندما أغلقنا المتجر في الأول من أبريل أمام العملاء. وهكذا، فقد استغرقنا الأمر أسبوعين لاستعادة توازننا وتشغيل نظام طلب وتوصيل البقالة.”

بإخراج البشر من المعادلة ، يمكن أن يكون للروبوتات الذين يقومون بتعبئة الأرفف والتنظيف تأثير كبير على وقف انتشار الفيروس.

يقول براد بوغوليا، الرئيس التنفيذي والشريك في SIMBE ROBOTICS: “تالي هو روبوت متنقل مستقل بالكامل تم تصميمه لمساعدة تجار التجزئة بالقيام بشكل أفضل بالتخزين والجرد داخل متاجرهم. الهدف من تالي هو المساعدة بضمان تخزين المنتج في المكان المناسب وبالسعر المناسب دائماً. لذا مع كوفيد 19، نعتقد أن هناك حاجة أقوى الآن وأكثر من أي وقت مضى للأتمتة في قطاع البيع بالتجزئة. نعتقد أن هذا سيؤدي إلى اعتماد أكبر على الروبوتات“.

تصر شركات مثل برين كورب على أن البشر ما زالوا يحتفظون بمكانهم في القوى العاملة

يقول فيل دافي نائب الرئيس للمنتجات في BRAIN CORP: “نحن لا نحاول استبدال الإنسان والشركات التي تحاول القيام” بذلك بشكل عام في مجال الروبوتات غالبًا ما تفشل، لأن البشر يتسمون بالمرونة الشديدة ويمكنهم أداء العديد من المهام الأخرى. لذا فنحن حقًا أداة متقدمة تتيح أداء على مستوى إنتاجي أعلى يمكّن من التركيز على المهام ذات القيمة الأعلى التي لا تجيدها الروبوتات “.

الاستيعاب المتسارع للأتمتة والروبوتات عالمي. في أماكن العمل في روسيا ومواقف الحافلات يتم تركيب بوابات ذكية لفحص درجة الحرارة، وفي الصين، يمكن لمنفذ ذكي تفريغ وتخزين البضائع تلقائيًا.

لذا، في الوقت الذي يطرح فيه هذا الوباء على البشرية تحديات غير مسبوقة ، تقدم الإنسانية نفسها حلولاً غير مسبوقة لمواجهتها.

يورونيوز

شاهد أيضاً

انتهاك خصوصية الأطفال بتطبيق تيك توك

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية …_كشف مصدران لوكالة “رويترز” أن لجنة التجارة الاتحادية ووزارة العدل في …

%d مدونون معجبون بهذه: