الثلاثاء. ديسمبر 1st, 2020

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية …_وفقاً لتقرير نشرته صحيفة L’Eco اليوم الأربعاء ،تظهر إحصائيات عام 2019 لمجلس دعاوى الأجانب أنه عندما يتعلق الأمر بقانون اللجوء ، يتم تقسيم البلاد إلى قسمين ، قضاة فلمنكيين قساة وقضاة فرنكفونيين أكثر مرونة .لأول مرة منذ 10 سنوات ، ينشر مجلس دعاوى الأجانب ، وهي المحكمة الإدارية المسؤولة عن الفصل في قانون الأجانب ، إحصاءاته حسب اللغة وهكذا يبدو أن القضاة الناطقين باللغة الفرنسية يعترفون بتسعة أضعاف القضايا اللجوء من زملاؤهم الناطقون بالهولندية .ووفقًا لهذه البيانات المتاحة عبر الإنترنت ، في السنوات 2017 و 2018 و 2019 انتهت 92.44% من الطعون المقدمة إلى القضاة الفلمنكيين بالرفض ، مقارنة بـ 70.81% بين القضاة الناطقين بالفرنسية،وفي المقابل فقط 1.20% من الحالات تم قبول وضع اللاجئ فيها من جانب القضاة الناطقين باللغة الهولندية ، مقارنة مع 12.18% في الجانب الناطق بالفرنسية.ومن جهته لاحظ “سيرج بودارت” الرئيس الأول لمجلس التقاضي الأجنبي تلك الحقائق ،وقال ،”لا يوجد فرق ملحوظ بين الأدوار اللغوية فيما يتعلق بالتنظيمات ، وطلبات التأشيرة ، ولم شمل الأسرة، ولكن بالنسبة لحق اللجوء ، فإن الفرق لا جدال فيه” وأضاف “لقد نظمنا عدة تجمعات عامة لمواءمة الفقه القانوني بشأن نقاط الاختلاف الرئيسية ، لكن النتائج لم تكن محسوسة للأسف لن أجرؤ على تقديم تفسير آخر”

وكالات