الأحد. نوفمبر 29th, 2020

شبكة المدار الإعلامية الأوربية …_ أعلن حزب الديمقراطيون الفرنكفونيون المسيحيون CDH ، انسحابه من الحكومات الإقليمية الثلاث : حكومات بروكسل وحكومة والون وحكومة المجتمع الفرنكوفوني أيضاً. ويضع هذا الإعلان المفاجئ بروكسل ووالوالونيا في أزمة كبيره ، ولكن قادة الحزب الفلاماني “N-VA” يعتقدون أن هذه الأزمة لن تؤثر على الحكومة الائتلافية الاتحادية.وعقد زعيم حزب CDH  السيد “Benoît Lutgen” مؤتمرا صحفياً في وقت مبكر من بعد ظهر اليوم ، وذلك بعد الفضائح السياسية الأخيرة التي طالت بروكسل ووالونونيا وآخرها كان فضيحة ساموسوسيال ، وجاء بيانه وقراره مفاجأة للجميع .وقال “Lutgen” ان حزبه لم يعد يرغب في التعاون مع الحزب الاشتراكي الفرنكوفونى (PS) ومن ثم يستقيل من الحكومات الثلاث.ويرغب “Lutgen” في تفكيك الشراكة السياسية بالكامل مع حزب (PS) ، والذي يقول إنه يتحمل “مسؤولية هائلة” في الفضائح الأخيرة التي هزت السياسة الفرنكوفونية.ويدعو “Lutgen” الأحزاب الفرنكوفونية الأخرى (الليبراليين من حزب MR – حزب رئيس الوزراء الاتحادي شارل ميشال و الخضر من Ecolo، و DéFi ) لتشكيل تحالف جديد بعيداً عن حزب (PS).ويعتبر حزب اليسار المتطرف PTB ، خيارا ليس حقيقيا بالنسبة للسيد “Lutgen” ، وفي الوقت نفسه قال “Lutgen” أن حزب DéFi لا يرغب في معاونتنا لتشكيل التحالف الجديد.