الأربعاء. ديسمبر 2nd, 2020

شبكة المدار الإعلامية الأوربية …_ يعمل وزير التنقل الفلاماني ” Ben Weyts ” على استثمار حوالي 2.6 مليون يورو ، وذلك بتركيب كاميرات رادار جديدة (دائمة) على الطرق الرئيسية الفلامانية . وتعتبر هذه الكاميرات زيادة عن العدد الموجود حالياً ، والتي أعلن عنها “Weyts” الشهر الماضي والتي قال عنها الوزير أنهم 30 كاميرا في أماكن مختلفة وموضحين في الخريطة أدناه .وقال “Weyts”  “سيكون هناك المزيد من هذه الكاميرات فى المستقبل”. “ليس فقط هذا العام، ولكن أيضا في السنوات المقبلة سوف نرى 20 كاميرا رادار جديدة لمراقبة متوسط السرعة بشكل عام عبر إقليم فلاندرز بالكامل “.ووفقاً للوزير : ” النظام بسيط، كاميرا في النقطة ” أ ” يقرأ لوحة الأرقام الخاصة بك عند دخولك المنطقة . كاميرا في النقطة ” ب “، أبعد قليلاً ، تسجل عند مغادرتك للقسم ، خلال هذه الفترة سنقوم بحساب متوسط السرعة .ويوضح الوزير أن الهدف من هذه الكاميرات، هو أن لا نعطي فرصة للسائقين بزيادة السرعة في منطقة معينة ، وعندما يرون علامة كاميرا الرادار يقومون بخفض السرعة ، حتى يتجنبوا المخالفات ، ولكننا عن طريق هذه النقاط سنجبر جميع السائقين على الالتزام بالسرعة القانونية على الطرقات .وقال الوزير ، ثبت بالفعل أن كاميرات فحص السرعة المتوسطة كانت مثمرة جدا في الماضي ، ولكنها مكلفة للغاية ، وعلى الرغم من ذلك، يريد ” Ben Weyts ” زيادة الاستثمار لجعل النقاط السوداء أكثر أماناً ، حيث تقع معظم المشاكل في الطرق الرئيسية المزدحمة مشغول.وأضاف الوزير “كل المبالغ التي سيتم تحصيلها عن طريق الغرامات، سيتم إعادة استثمارها في مبادرات لجعل حركة المرور أكثر أمناً”.