روتا في الحكومة الهولندية وهو محارب

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية …_يريد مارك روتا الاستمرار في منصب زعيم حزب VVD و البقاء رئيسًا للوزراء نيابة عن حزبه، على الرغم من أن شريكه الحالي في الائتلاف حزب الاتحاد المسيحي CU لم يعد يريد الانضمام إليه في الحكومة الجديدة. 

قال روتا: “أنا محارب، هذا هو شعوري اليوم وسأتمسك بذلك”، و قال أن ما حصل في الأيام الماضية أثر عليه كثيراً.
خصوصا اتصالا هاتفيا من سيخرس زعيم حزب الإتحاد المسيحي والذي جاء فجأة من فراغ، في يوم الجمعة العظيمة، هذا كان له أثر، لكنه يؤكد أن هولندا تواجه مشاكل كبيرة للغاية، بأزمة الكورونا وكيف نعيد بناء البلد معا بعد الكورونا”.

دعم حزب VVD
أعلنت قيادة حزب VVD أن روتا يحظى “بالدعم الكامل”، أقرت رئيسة الحزب كريستيان فان دير وال ورئيسة الحزب بالوكالة صوفي هيرمانز في بيان مشترك بارتكاب أخطاء، وقالت أن النقطة المهمة هي أن النوايا صادقة، وأن الناس يتعلمون من أخطائهم، هذا ينطبق على حزبنا وهذا ينطبق في المقام الأول على مارك روتا نفسه”.

وأكدتا أن روتا هو الرجل الذي “قاد هولندا خلال أزمات كبرى مختلفة لمدة عشر سنوات، وهو من يعمل سياسياً بعقل متفتح، وقد نجح في ربط العديد من الأطراف والآراء لايجاد حلول لهولندا”، في وقت سابق، أعرب أعضاء VVD الآخرون أيضًا عن دعمهم لـروتا.

يخضع موقف روتا للنقاش الآن لأن المزيد والمزيد من الأحزاب لم تعد ترغب في الجلوس معه لتشكيل حكومة جديدة.
أيدت جميع أحزاب المعارضة من الخميس إلى ليلة الجمعة التصويت بحجب الثقة الذي تم طرحه في النقاش حول مذكرة الكشافة أولونغرين .
أعلن حزب ChristenUnie، الذي يعمل مع روتا منذ أربع سنوات، أنه لا يريد القيام بذلك.

زعيم المعارضة
أصبح حزب VVD الذي ينتمي إليه روتا أكبر حزب مع 34 مقعدًا في البرلمان، وحصل روتا نفسه على 1.9 مليون صوت.
من الصعب تشكيل الائتلاف بدون حزب VVD، وفي هذه الحالة هناك حاجة إلى سبعة أحزاب على الأقل.
يقول روتا نفسه إنه لا يستطيع استبعاد أن يصبح زعيماً للمعارضة.

هولندا اليوم

Previous post رسائل تهديد للمساجد في هولندا
Next post السلطات الهولندية واحتجاز المغاربة لترحيلهم إلى بلدهم
%d مدونون معجبون بهذه: