المدار ترصد أواخر الأيام (إدوارد سعيد نهاية أهم مثقفين فلسطين)

أواخر الأيام ترصدها للمدار نجاة أحمد الأسعد

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية …_ توفى إدوارد سعيد بسبب اللوكيميا (سرطان الدم) فى 23  سبتمبر عام 2003، بعد صراعه مع المرض لمدة 12 عاما.

وكان قد ولد في 1 نوفمبر عام 1935، بمدينة القدس، ويعد أحد أهم المثقفين الفلسطينيين وحتى العرب فى القرن العشرين سواءً من حيث عمق تأثيره أو من حيث تنوع نشاطاته.

 درس فى مدرسة القديس جورج الأنجليكانية القدس عام 1947، ثم فى كلية فيكتوريا فى مصر، لكن تم طرده منها عام 1951 لسوء السلوك، درس بعدها في نورثفيلد مأونت هيرمون فى ولاية ماستشوستس، حيث تفوق أكاديميًا، التحق بجامعة برينستون وحصل على شهادة البكالوريوس في الفنون عام 1957 وماجستير بالفنون عام 1960. عام 1964 حصل على شهادة الدكتوراه في الفلسفة في الأدب الإنجليزي من جامعة هارفارد.

 عمل كأستاذ جامعي للغة الإنجليزية والأدب المقارن فى جامعة كولومبيا لمدة 40 عامًا، واشتُهر بتأليفه كتاب Orientalism (الاستشراق) عام 1978. تحدث في كتابه عن افتراضات العالم الغربي التي تؤدى إلى سوء فهم رموز حضارة الشرق، خصوصًا الشرق الأوسط، ترجم الكتاب إلى عدة لغات، ويتم تدرسيه في العديد من صفوف العلوم السياسية.

 أثار كتابه الأشهر “الاستشراف” عاصفة كبيرة من الجدل والنقد، رأى إرنست جيلنر أن زعْم “سعيد” بأن الغرب سيطر على الشرق لأكثر من ألفى عامٍ أمر مستحيل، إذ كانت الدولة العثمانية حتى أواخر القرن السابع عشر تشكل خطراً كبيراً على أوروبا.

 وفى عام 1981 نشر كتاب Covering Islam، حيث حلل نظرة البلدان مثل: فرنسا، بريطانيا، والولايات المتحدة إلى الأمم الإسلامية والعربية. خلال السنوات القليلة التي تلت ذلك كتب سعيد عام 1983 The World، the text and the Critic، وعام 1986 After the Last Sky: Palestinian Lives، وعام 1990 Nationalism، Colonialism and Literature.

 وضع سعيد أيضا نظريات فى الموسيقى وألف عدة كتب عنها، وقد أظهر إدوارد اهتماما بالسياسة وعمل كعضو مستقل فى المجلس الفلسطيني الوطني Palestinian National Council (PNC)، كان سعيد يوجه نقدا كلاميا لياسر عرفات والسلطات الفلسطينية، وقد حُظر بيع كتب سعيد في فلسطين بسبب نشاطه السياسي عام 1995، لكن تم رفع الحظر عندما مدح سعيد ياسر عرفات علنيًا عام 2000.

 حصل على 3 جوائز عن مذكراته Out of Place، جائزة New Yorker Book Award عام 1999، وجائزة Anisfield-Wolf Book Award عام 2000، وجائزة Morton Dauwen Zabel Award للأدب وعلى جائزة Lannan Literary Award عام 2001، هذه الجائزة تُعطى لتكريم الكُتاب المرموقين وتقديرا لأعمالهم المميزة. حصل أيضًا على ما يقارب 20 شهادة تكريم من عدة جامعات على امتداد مسيرته المهنية كأستاذ جامعي وناقد.

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية …_

Previous post إسرائيل تنتقي القوانين وتختار المحاكم
Next post أحداث المدار الرمضانية
%d مدونون معجبون بهذه: