البلجيك ورسائل الاحتيال

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية …_وفقًا لدراسة نشرها موقع إتحاد البنوك البلجيكية Febelfin، يوم الاثنين، فقد تلقى ثلث البلجيكيين رسائل تصيد في الشهر الماضي، وخلال الأشهر الستة الماضية ، كان أكثر من واحد من كل بلجيكيين.

وذكرت الدراسة ان هذا النوع من الاحتيال أنتشر بشكل واسع منذ بداية أزمة فيروس كورونا.

كما يأسف Febelfin، ان عمليات التصيد والاحتيال عبر الإنترنت عن طريق رسائل البريد الإلكتروني أو مواقع الويب أو الرسائل المزيفة – المعروفة بإسم التصيد أو التصيد الاحتيالي – لا تزال غير معروفة بشكل كافٍ.

وقال الاتحاد، ان اثنا 12% من السكان لم يسمعوا بها من قبل. بينما 3% ممن تلقوا رسالة تصيد وقعوا فريسة لها . اما أولئك الذين تقل أعمارهم عن 30 عامًا هم أكثر عرضة للخطر ، حيث أجاب 5%.

وخلال الأشهر الستة الماضية ، شعر 7% من البلجيكيين بعدم الارتياح لمشاركة البيانات المالية. ومن المثير للقلق ملاحظة أن هذه النسبة تبلغ 17% بين 16-30 عامًا ، كما يشير إتحاد Febelfin.

ويؤكد إتحاد القطاع المصرفي Febelfin، أن البنوك البلجيكية تبذل جهودًا “مضنية” لمنع المعاملات المرتبطة بالتصيد الاحتيالي.

وبحسب الاتحاد، تم اكتشاف أكثر من 75% من جميع التحويلات الاحتيالية وحظرها أو استعادتها من قبل البنوك.

في هذا السياق ، تشعر البنوك بالقلق من عدم شعبية الإجراءات الأمنية مثل إدخال رقم البطاقة ، أو الاضطرار إلى استخدام قارئ البطاقة ، إلخ.

وأشار الاتحاد إلى انه عند الشراء عبر الإنترنت. يرى الشباب على وجه الخصوص أن هذه الإجراءات تشكل عائقًا أمام التسوق عبر الإنترنت.

كما حذر Febelfin، على الرغم من ذلك، فقد أصبح التصيد الاحتيالي مشكلة اجتماعية. حيث ينشط المحتالون بشكل متزايد ، وبسبب تنوع أساليب عملهم ، لا ينجو أي قطاع.

ويذكر الاتحاد أنه لا ينبغي أبدًا الكشف عن رموزك الشخصية ردًا على خطاب أو مكالمة هاتفية أو رسالة نصية قصيرة أو رسالة على وسائل التواصل الاجتماعي أو عبر Whatsapp.

وأضاف، يجب أيضًا عدم النقر على الرابط المستلم بالرسالة، ولكن بدلاً من ذلك اكتب عنوان موقع الويب الخاص بالمصرف المطلوب في المتصفح أو أستخدم تطبيق الخدمات المصرفية عبر الهاتف المحمول.

وكالات

Previous post البدء بالتخفيف في بلجيكا بعد التطعيم
Next post تخفيف الاجراءات في بلجيكا يلقى انتقاد
%d مدونون معجبون بهذه: