تركي آل الشيخ وعلاقته باعتزال بآمال ماهر

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية …_كان خبر اعتزال آمال ماهر، الوسط الفني لـ”ظروف خاصة وخارجة عن إرادة” الفنانة المصرية صادماً لجمهورها، وكانت علاقة تركي آل الشيخ بآمال ماهر قبل سنوات، الرابط المفسر للقرار من وجهة نظر عدد كبير من جمهورها، رغم أنها لم تشر إلى هذا من قريبٍ أو بعيد.

ترتيب الأحداث الأخيرة في حياة آمال ماهر أثار هذه الشكوك لدى رواد الشبكالت الاجتماعية . فمنذ مارس/آذار 2018، تفجرت مشاكل بين المغنية المصرية ورئيس هيئة الترفيه السعودية عندما أقامت شكوى ضده -كزوج لها- تتهمه بضربها في الشارع أمام منزلها، تبع هذا الحدث أخبار عن قرار رسمي بعدم إذاعة أغانيها عبر القنوات المصرية، وحذف قناتها على يوتيوب، وبيع حقوق ملكية أغانيها، ووصول تهديدات لشركة الإنتاج المتعاقدة معها، وغيرها من القرارات التضييقية على مشوارها الفني.

اعتزال آمال ماهر بعد فسخ الخطبة التي لم تطل كثيراً

كان منشور اعتزال آمال ماهر مفعماً بالمشاعر في وداع جمهورها من “المحيط إلى الخليج”، شكرت فيه من ساندها في رحلتها الفنية وحياتها، غير حاسمةٍ قرار عودتها الذي لا يعلم إجابته غير “علام الغيوب”، رغم حسمها قرار الاعتزال في الفترة الراهنة والابتعاد عن النشاط والوسط الفني، وأيضاً مفعم بالحزن على عدم صدور ألبومها الذي كانت قد أعلنت عنه بحماسة؛ إذ تم تأجيله لأجل غير مسمى مثل احتمالية عودتها لعالم الفن.

جاء قرار الاعتزال، بعد أيام قليلة على إعلان ماهر فسخ خطبتها   ، عبر منشور على صفحتها الرسمية فيسبوك، كتبت فيه: “أعلنت من فترةٍ أنه تمت خطوبتي، ولكن كل شيء نصيب، تم فسخ الخطوبة، الحمد لله على كل شيء”. الخطوبة التي لم تستمر شهراً ونصف الشهر منذ إعلانها للجمهور في 13 أبريل/نيسان 2021، إذ اكتفت في مقطع فيديو لايف بإعلان خطبتها رسمياً من رجل أعمال مصري من خارج الوسط الفني، دون أن تذكر اسمه.

حياة ماهر الشخصية لم تكن مستقرة كثيراً في الفترة الأخيرة مثلها مثل حياتها الفنية التي اضطربت كثيراً وأخذت منحىً تجاه اختفاء الأضواء عنها، وفي كل مرة كان جمهور الفنانة المصرية يربط تلك الأخبار بأزمتها السابقة مع زوجها السعودي المتوغل حالياً بأعمالٍ وتعاقدات في الوسطين الفني والرياضي المصري.

بداية الأزمة مع تركي آل الشيخ

في مارس/آذار 2018، وبعد فترة من اختفاء آمال ماهر، حررت محضراً ضد رجل الأعمال السعودي تركي آل الشيخ، تتهمه فيه بالتعدي عليها بالضرب، وقالت في  تفاصيل المحضر الذي حمل “رقم 4410 لعام 2018 جنح المعادي”، إن المذكور تعدى عليها بالضرب أمام منزلها في المعادي، بعدما عاتبته؛ لأنه تحدث عنها بشكل سيئ أمام بعض المعارف، وطلبت منه الحضور لمنزلها للتحدث وإنهاء الأمر، فقام الأخير بالذهاب لها والاعتداء عليها أمام منزلها بشهادة رجال الأمن.

كما تقدمت المطربة المصرية بتقرير طبي يؤكد أنه اعتدى عليها وأصابها في عينها اليسرى بعد لكمه إياها، وكان من المفترض مثول آل الشيخ أمام النيابة المصرية؛ للتحقيق معه في التهم الموجهة إليه، ولكن ما حدث لم يكن في صالح ماهر. 

منع آمال ماهر وأغانيها من القنوات المصرية

بعد أسابيع من الضجة حول هذه الدعوى، كانت ماهر تواجه مشاكل أخرى فنية وشخصية. ففي 20 سبتمبر/أيلول 2018، أصدر حسين زين، رئيس الهيئة الوطنية للإعلام، قراراً بمنع إذاعة أي أغانٍ أو كليبات للفنانة آمال ماهر على القنوات والإذاعات المصرية، وجرى توزيع هذا القرار على جميع مكاتب رؤساء القطاعات المرئية والمسموعة لتنفيذه، دون إيضاح سبب للمنع.

ولم يتوقف الأمر على منع إذاعة أغانيها؛ بل شمل أيضاً حظر استضافتها في البرامج، أو إجراء مداخلات هاتفية معها، أو حتى إجراء أو عرض أي حديث لها في أي مهرجان أو حفل تشارك فيه.

بعدما تم الإعلان ونشره على المواقع الإخبارية، تم حذفه منها بشكل مفاجئ ودون سابق إنذار ومن دون توضيح للرأي العام، ومن المواقع التي نشرت القرار وحذفته مواقع “الوطن”، و”مصراوي” و”الفجر”. الخبر الذي نُشر في توقيت مقارب جداً وبصيغة متشابهة، حُذف بعدها بشكل مفاجئ.

كما نفى رئيس الهيئة الوطنية للإعلام الخبر، وأكد أنه لم يصدر أي قرارات تخص منع آمال ماهر أو أي من أعمالها الفنية، أو حظرها، وأكد في تصريحات صحفية   ، أن الإذاعة والتلفزيون المصري يقدمان الدعم لكل الفنانين، ويقدمان العديد من المواهب بشكل مستمر.

وقتها، أكد أحد المصادر داخل ماسبيرو لـ عربي بوست  “”، أن قرار المنع حقيقي، وتم توزيعه على مكاتب رؤساء القطاعات، لكن القرار كان “داخلياً”، وكان من المفترض عدم الإعلان عنه؛ لأنه لا توجد أسباب منطقية تجعل رئيس الهيئة الوطنية يصدر قراراً كهذا. وأكد هذا المصدر الذي فضّل الإبقاء على اسمه غير معلن، أن القرار جاء بعد ضغط من آل الشيخ، على بعض دوائر صنع القرار في ماسبيرو.

آمال ماهر: “تعرَّضت للتهديد”

بعد أقل من أسبوع على خبر منع الظهور الإعلامي والفني، اختفت ماهر من الشبكات الاجتماعية ووسائل الإعلام بشكل كامل، وأطلقت حملة إلكترونية بعنوان “ادعم آمال ماهر”؛ لمساندتها ضد ما تتعرض له من تهديد هي وعائلتها، بعد اقتحام منزلها والاستوديو الخاص بها ومكان عمل شقيقها كذلك.

إذ قالت ماهر إنها تتلقى تهديدات هي وعائلتها، وكتبت عبر صفحتها على فيسبوك وقتها: “الضغوط والحرب اللي باتعرض لها أنا وأخواتي وعائلتي من فترة طويلة بتتزايد.. إمبارح الاستوديو بتاعي اتشمع والنهارده صيدلية أخويا اتشمعت.. ده غير التهديدات والشتايم اللي على موبايلاتنا، يا ترى حنفضل ساكتين لحد إمتى.. الله أعلم؟!”. وهو منشور حُذف لاحقاً من حسابها، الذي قالت وقتها أيضاً إنه تعرض للقرصنة .

وأشارت ماهر   في منشور آخر (سبتمبر/آيلول 2018)، إلى أن حسابات مزيّفة كثيرة تتداول أخباراً تفيد بأنها تلقّت هدايا ولكنها ستنشر فيديو توضّح فيه مَن الذي أخذ تلك الهدايا”، مضيفةً أن “الهدف من الحرب التي شُنت ضدها إجبارها على أن تكون في مكان لا تريده، وأنها فتاة مصرية ترفض الخطأ وترفض أن تنحني لأحد مهما حصل”. ورغم أن الفنانة المصرية لم تذكر مَن وراء الحرب والتهديدات، فإن متابعيها انهالوا بالتعليقات التي تؤكد أن تركي آل الشيخ وراء ذلك.  

كما ردت عليها آمال ماهر فيما بدا أنها رسائل وجهها كل منهما إلى الآخر، إذ كتب آل الشيخ رسالتين قال في إحداهما  “عيد الميلاد الذي لم يتم.. هديته غداً”. وردت آمال ماهر: “وإذا عزمت فتوكل فالهدية مردودة”.

حذف قناة آمال ماهر من يوتيوب

بحلول نهاية 2018، أطلقت ماهر أغنية من كلمات تركي آل الشيخ، الأغنية حملت اسم  اديني فرصة” واعتبرها البعض بمثابة فرصة ثانية لعودتها للغناء الذي توقف قبلها 4 سنوات، لكنها ما إن عادت حتى انقطعت عامين آخرين، وذلك حتى أبريل/نيسان 2020، حيث أطلقت أغنية  “اللي قادرة”، وهي شارة البداية للمسلسل الدرامي “ليه لأ”، بطولة أمينة خليل.

لم يعلم محبو ماهر أن هذه الأغنية ستكون الأخيرة، أو أنها لن تكون موجودة أصلاً، ففي يوليو/تموز حذفت الأغنية من قناتها على يوتيوب، وبعدها حذفت قناتها كاملاً، إضافة إلى كل أغانيها التي طرحتها عبر قناة شركتي الإنتاج اللتين تعاملت معهما؛ منها شركة “روتانا”، وفق موقع صحيفة القدس العربي  “”.

كانت آمال وعدت جمهورها بتقديم أعمال فنية جديدة، لكنها عادت بعد أقل من عام لتعلن الاعتزال، الذي لم يكن صادماً كثيراً؛ نظراً إلى المشاكل الفنية المتلاحقة، التي وقعت فيها، وربطها البعض بخلافها مع آل الشيخ؛ رغم تأكيدها عبر أكثر من تغريدة، أنها لم تختفِ عن الساحة الفنية، وأن أمورها بخير، خصوصاً في فترة صيف 2018.

عربي بوست

Previous post شريهان من جديد تعود للفن
Next post العودة للحياة الطبيعية في هولندا
%d مدونون معجبون بهذه: