دفتر التوقيعات

دكتورة ناهد سليمان تومية :ليبيا

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية…_ما أصعب أن تعيش حياتك بأكملها تحت رحمة منبه الساعة المعلقة على حائط الزمن .. تجدك تنظر إليها بطرف عينك في ترقب بين كل لحظة وأخرى خوفا من أن يسرقك الزمن ويأخذك بعيدا عن زحمة مشاغلك التي لا تنتهي .

تنهض من نومك في كل صباح مترنحا على صراخ منبه الساعة الصادم الصارم الذي لا يرحم ، تاركا وراءك أحلامك الوردية تغض في نوم عميق تحت غطاء سريرك الدافئ تأبى أن ترافقك بعد أن رجعت إليك روحك الهائمة على أعقابها وإستقرت في جسدك . ثم بعد ذلك تسير ببطء مجرجرا قدميك المثقلتين لكي تجهز بقية جسدك المتعب للخروج إلى العمل وما زالت عقارب الساعة تترقبك وتتصيدك وأنت تنظر إليها .

تراقب دقات عقارب ساعتك في كل لحظة وكأنها تحصي دقات قلبك في عمرك المتبقي . كل تفكيرك وهدفك وأمنيتك في هذا اليوم كما هو في كل يوم كما هو في كل سنين حياتك الغابرة والقادمة هو أن تسير مسرعا في الطريق من دون أي مفاجآت أو مطبات عابرة تكون سببا في تأخيرك عن العمل الذي لا عمل فيه .

وما زالت عقارب الساعة تراقبك وتترقبك وتدق طبول الحرب في داخلك إلى أن تصل أخيرا إلى عملك الذي لا عمل فيه ! لتجد دفتر توقيعات حضورك وإنصرافك المهترئ قد إختبأ مسرعا داخل درج رئيسك في العمل الذي لم يأتي بعد أو ربما لن يأتي ! وكأن حياتك كلها لا تساوي ثمن هذا الدفتر المهترئ

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية…_

Previous post تغيرات على العملات الرقمية
Next post بلجيكا وأسعار اختبارات فيروس كورونا
%d مدونون معجبون بهذه: