السواح يبدؤون الدخول للسعودية

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية …_أعلنت السعودية، الخميس 29 يوليو/تموز 2021، فتح أبوابها للسياح ورفع تعليق دخول حاملي التأشيرات السياحية لأراضيها، وذلك اعتباراً من مطلع أغسطس/آب المقبل، بعد نحو عام ونصف العام من التوقف جراء تدابير الحد من جائحة كورونا.

وكالة الأنباء السعودية (واس)، قالت إن “وزارة السياحة قررت فتح أبواب المملكة للسياح، ورفع تعليق دخول حاملي التأشيرات السياحية ابتداء من أغسطس 2021”.

شروط لدخول المملكة 

ويمكن للسياح المحصنين بالكامل، بحسب الوكالة، “دخول المملكة دون حاجة إلى فترة حجر مؤسسي، على أن يتم تقديم شهادة تطعيم رسمية عند الوصول، وإحضار ما يثبت إجراء اختبار PCR (فحص كورونا) وظهور نتيجته السلبية خلال 72 ساعة من وقت المغادرة”.

كما يتعين على زوار المملكة “تسجيل بياناتهم المتعلقة بجرعات التطعيم على البوابة الإلكترونية الجديدة المخصصة لذلك، كذلك تسجيلها عبر تطبيق (توكلنا)، وإبرازه لدخول الأماكن العامة”.

وكانت المملكة قد أطلقت التأشيرة السياحية في شهر سبتمبر/أيلول 2019، في قرار تاريخي فتحت فيه أبوابها للسياح من مختلف دول العالم، وحققت حينها أرقاماً ملفتة؛ حيث تم إصدار 400 ألف تأشيرة خلال 6 أشهر، قبل إقرار تعليق السفر وإغلاق المنافذ والحدود إثر جائحة كورونا.

وعلّقت المملكة الرحلات الجوية وأغلقت الحدود لنحو ستة أشهر بين آذار/مارس وأيلول/سبتمبر 2020 ثم أعادت تفعيل القرار في ديسمبر/كانون الأول من العام ذاته.

وفي 17 مايو/أيار 2021 سمحت السلطات السعودية بسفر مواطنيها إلى خارج المملكة ضمن شروط صحية.

كما اختتمت، الجمعة 23 يوليو/تموز موسم الحج لعام 1442 هجرية (2021 ميلادية)، والذي تم تنظيمه بعدد محدود من الحجاج بلغ 60 ألفاً فقط من داخل المملكة، في ظل ضوابط صحية مشدّدة خشية تداعيات كورونا.

جدير بالذكر أن عام 1441 هجرية (2020 ميلادية) شهد موسماً استثنائياً للحج، من جرّاء تفشي كورونا؛ إذ اقتصر عدد الحجاج آنذاك على نحو 10 آلاف من داخل السعودية فحسب، مقارنة بنحو 2.5 مليون، في 2019، من أرجاء العالم.

يشار إلى أن السعودية كانت قد علّقت أداء العمرة لأكثر من ستة أشهر خلال عام 2020، بسبب جائحة “كورونا”، قبل أن تسمح باستئنافها وفق شروط محدّدة ولسكان المملكة فقط، الذين لم يعد بإمكانهم زيارة “بيت الله” من دون إذن مسبق كما كان يحصل سابقاً، بل يجب أن يحجزوا لهم مكاناً مسبقاً عبر تطبيق إلكتروني اسمه “اعتمرنا”.

في حين نظمت السعودية موسم حج “محدوداً للغاية”، كان مقتصراً على المقيمين داخل المملكة.

وللعام الثاني على التوالي، أقامت السعودية شعيرة الحج بعدد محدود من الحجاج بلغ 60 ألفاً فقط، يمثلون 150 دولة، وفي ظل ضوابط صحية مشددة خشية تداعيات كورونا.

وحتى الخميس، سجلت السعودية 523 ألفاً و397 إصابة بفيروس كورونا، منها 8 آلاف و212 وفاة، فيما بلغ عدد المتعافين 503 آلاف و827 شخصاً.

عربي بوست

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post انقطاع حركة المرور بين لوكسمبورغ وفرنسا
Next post أخطاء أم خطايا.. كيف ساهم حزب النهضة في أزمة تونس الحالية؟
%d مدونون معجبون بهذه: