قصص المدار التاريخية (( الاندلس وطارق بن زياد ))

قصص المدار تختارها نجاة احمد اسعد

شبكة المدار الاعلامية الاوروبية…_فاتح الأندلس شكَّلتْ الأندلس أو ما تُعرف باسم شبه الجزيرة الأيبيرية طيلة عقود من الزمن الجارة الحسناء للمغرب العربي، وقد كانت الأندلس في قبل دخول المسلمين إليها تقع تحت حكم القوط، وقد حاول المسلمون غير مرة دخول الأندلس ولم يتمَّ لهم هذا الفتح حتَّى بعث موسى بن نصير القائد المسلم الشاب طارق بن زياد الذي فتح الله أمامه الأندلس أو شبه الجزيرة الأيبيرية وكان الفتح هذا بداية وجود العرب في الأندلس والذي استمرَّ ثمانية قرون كاملة، وهذا المقال سيسلِّط الضوء على طارق بن زياد فاتح الأندلس وسيأخذ نبذة عن طارق بن زياد القائد الإسلامي العظيم. نبذة عن طارق بن زياد في نبذة عن طارق بن زياد، هو طارق بن زياد النفزي قائد من قادة المسلمين العظماء عبر التاريخ، وهو مولى موسى بن نصير أمير أفريقيا في زمن خلافة الوليد بن عبد الملك، وقد اختلف المؤرخون في أصول طارق بن زياد، فقيل إنَّه من العرب وقيل من البربر وقيل من بلاد فارس، والراجح أنَّه من العرب، عُرف طارق بن زياد في تاريخ العرب بعد أن تمكَّن هذا الفاتح العظيم من الدخول بجيش المسلمين إلى شبه الجزيرة الأيبيرية ووضع قواعد الدولة الإسلامية في الأندلس التي استمرَت زهاء ثمانية قرون، وقد استمرَّت فتوحات طارق في شبه الجزيرة الأيبيرية منذ عام 711م حتَّى عام 718م، استطاع في النهاية من القضاء على حكم القوط الإسبان، وقد سُمِّي المضيق البحري بين المغرب والأندلس باسمه تكريمًا لهذا القائد العظيم على إنجازاته، وقد اختلف المؤرِّخون في سبب وفاة طارق إلَّا أنَّ ما اتفقوا عليه أنَّه توفِّي في دمشق عام 720م، والله أعلم. أعمال طارق بن زياد بعد نبذة عن طارق بن زياد، جدير بالذكر إنَّه لم يُعرف من حياة طارق وأعماله شيء قبل تعيينه أميرًا على برقة بعد مقتل زهير بن طبرق سنة 76 هجرية، ثمَّ اختير طارق قائدًا لجيش موسى بن نصير فكان خير قائد لخير جيش، فاستطاع أن يستولي على بقية المغرب العربي واصلًا بالجيش إلى المحيط الأطلسي، وبفتحه مدينة الحسيمة استطاع أن يرضخ المغرب العربي كلَّه تحت حكم موسى بن نصير، ولم تبق أمامه إلى مدينة سبتة والتي كانت منيعة الحصون شديدة القوة، وكانت آنذاك تحت حكم جوليان البيزنطي أو يليان المسيحي كما يُسمَّى عند بعض المؤرخين، وقد كان جوليان حاكم سبتة يحصل على الدعم والمعونة من القوط الموجودين في إسبانيا، وهذا ما حال دون تمكن طارق وموسى من السيطرة على سبتة.وبعد أن عجز طارق عن فتح سبتة، رغب بكسب صداقة جوليان، فراسله وتوصَّل معه إلى هدنة وصداقة تزامنت مع خلع الملط القوطي في إسبانيا واستلام رجل اسمه لذريق الحكم القوطي في إسبانيا، ثمَّ وبعد أن استلم لذريق الحكم قام بالاعتداء على ابنة جوليان التي كانت عند الملك غطيشة المخلوع، وهذا ما أثار غضب جوليان وجعله يعرض على طارق فتح الأندلس بدعمه، فاتصل طارق على الفور بموسى بن نصير في القيروان والذي أخبر الخليفة الوليد بن عبد الملك أيضًا بأمر الأندلس، فنصح الخليفة بعدم الاعتماد على جوليان، بل دعا إلى ضرورة استكشاف الأندلس قبل التورُّط في فتحها، وبالفعل جاءت البشائر من الأندلس بسهولة الفتح، وعبر طارق البحر بجيشه، وتم فتح الأندلس على يده فيما بعد، والله أعلم.

شبكة المدار الاعلامية الاوروبية…_

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post مذاكرات الأمير هاري مازالت مصدر قلق للعائلة المالكة
Next post دول اوروبية لاتستخدم اليورو
%d مدونون معجبون بهذه: