المدار ترصد اواخر ايام المثقفين (( فاطمةبديوي رحيل الرومانسية))

اواخر الايام ترصدها نجاة احمد الاسعد

شبكة المدار الاعلامية الاوروبية…_الشاعرة السورية فاطمة بديوي التي عرفت كشاعرة رومانسية وكاتبة مسرح للأطفال ومؤسسة…

في يوم 20 حزيران عام 2007 رحلت الشاعرة السورية فاطمة بديوي التي عرفت كشاعرة رومانسية وكاتبة مسرح للأطفال ومؤسسة أول روضة أطفال في مدينة حمص.

ولدت فاطمة بديوي في حماه عام 1929، وفي عام 1938 انتقلت للعيش في حمص، وكانت أول من تطوع في جيش الإنقاذ الفلسطيني 1948 عندما أعلن عن أسبوع التطوع وكانت حينها أم لطفل عمره سنة.

لقبت بعدة ألقاب منها (قيثارة العرب، قيثارة الميماس، شاعرة العاصي)، ونالت العديد من الجوائز والكؤوس الفضية والأوسمة وشهادات التقدير.

ولعل أهم إنجازات الشاعرة الراحلة هو تأسيسها لمدرسة خاصة لرياض الأطفال في مدينة حمص وعرفت باسم “حضانة روضة الأطفال” عام 1955 وأتى العام التالي 1956 لتؤسس أول مسرح مدرسي.

إضافة إلى تأسيسها لأول فرقة للرقص( فرقة السماح والفنون الأندلسية والشعبية) والتي اعتبرت الفرقة الأولى لهذا الفن في سوريا وكتبت للمسرح العديد من المسرحيات.

ومن أهم آثارها الأدبية (أغاريد الطفولة شعر، دموع تحترق شعر، العشق القدسي شعر 1993، صدى الحرمان شعر 1998

منارة المجد شعر، ظلال لاتغيب سيرة ذاتية، همس الملائكة شعر).

وكانت “بديوي” حرمت من إكمال تعليمها خضوعاً لتقاليد المجتمع، ولكنها حققت حظاً من التحصيل العلمي من خلال اندماجها لاحقاً في الأوساط الثقافية وسعيها لتأسيس عملها العلمي الخاص حين افتتحت روضة الأطفال وأسست مسرحاً مدرسياً.

مؤلفاتها
من دواوينها الشعرية:
أغاريد الطفولة ، أناشيد مدرسية، 1961
منارة المجد ، 1999
همس الملائكة ، 2005
صدى الحرمان ، 1998
دموع تحترق ، 1982
العشق القدسيّ ، 1991
ومن مسرحياتها:
بين الخير والشر
يتيم الثورة
بين الفضيلية والرذيلة
أولادنا ضحايانا
ولها أيضًا:
ظلال لا تغيب ، سيرة ذاتية، 2004
عروس ، رواية
ضحايا ، قصص قصيرة
الناس ذئاب ، قصص قصيرة

شبكة المدار الاعلامية الاوروبية…_

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post الطالبان الجدد وأفغانستان الجديدة
Next post المدار تفتح ملف ثنائيات الفن (( ثتائي لم يستمر رغم النجاح اثار الحكيم وممدوح عبد العليم ))
%d مدونون معجبون بهذه: