“بدّي إطلع شهيد”

جهاد الدبس _كاتب لبناني

شبكة المدار الاعلامية الاوروبية…_لم أشعر في اليومين الأخيرين بأيّ رغبةٍ لمناقشة العقول السود في وقائع الغزوة الفاشلة على عين الرمانة وخلفياتها وتداعياتها على ما يُسمّى “العيش المشترك”، كما لم ألمس أيّ جدوىً في الردّ على نائبٍ متوترٍ على “تويتر” يقتات حقداً ويبخّ نتانة، أو مناقشة إعلاميٍّ سمجٍ دعيٍّ برتبة بوقٍ لم أقرأ له يوماً سطرين في صحيفة أو على موقع إلكتروني.

لم أشأ أن أكتب عن حربٍ، أراها مقبلة بكل طقوسها الجنائزية، وأشتمّ بارودها في الهواء المُغبرّ، ولا عن الأفق المسدود ولا عن الوزراء البيادق. فقط أردت الكتابة عن مقطع فيديو، وصل إليّ من صديق متابع، لطفلٍ بالكاد بلغ السادسة من عمره وضعوه داخل عربةٍ تحمل جثمان والده المغطى بعلم “حزب الله”. هو والجثمان لوحدهما. الطفل بثياب الميدان. أزيز رشقات الرصاص الغزير يلعلع. عينا الولد زائغتان. كأنهما تبحثان عن مخرج من الورطة عن ملجأ عن جواب لوجوده محشوراً قرب نعش والده لحمايته من رصاص الوداع. شجعه موثّق اللحظة على هاتفه الخلوي أن يكون قوياً كوالده. إستصرح الطفل: وينو بيك؟ فوضع الصغير يده على النعش. لم يكتفِ الموثّق بالجواب. إستطرد بصوت ملؤه التأثّر: “وين رايح بيّك؟” أجاب الصغير سائله:”على الجنة”. علّق الصوت البلا صورة والبلا قلب “يقبرني ربّك” لكن السؤال الأهم: “إنت شو رح تطلع؟” (والقصد ماذا تريد أن تصبح عندما تكبُر؟) جاوب الصبي بطريقة آلية “شهيد” علق المستصرِح “بإذن الله”.

توقعت من السائب أن يعبر عن رضاه بإفراغ مشطين في الهواء. وقد يكون فعَل.
يا الله، مئاتٌ لا بل آلاف الأطفال في لبنان مثل الصغير المرافق لجثمان والده، يحلمون بالشهادة، لا شهادة الطيران أو الهندسة أو الطب، يحلمون بالموت والصعود مباشرة إلى حيث تنتظرهن الحوريات على الصفّين. أول مرة سمعت ولداً يحلم بأن يصبح شهيداً كانت لدى مشاهدتي العابرة برنامجاً ترفيهيًا وتثقيفيًا اسمه “آلو المنار الصغير”. أين يعيش هذا الولد؟ في أي بلد؟ ماذا يسمع؟ ماذا يشاهد؟ ماذا يتعلّم؟ وشهادة الولد المرتجاة في سبيل من غير الله عزّ وجلّ؟
ذات يوم، كنتُ، والباقي في وجداني، “لقمان سليم”، نناقش مستقبل لبنان السياسي بوجود سلاح “حزب الله، فقال لي ما لا يمكن أن أنساه: “السلاح يا عزيزي والصواريخ مصيرها الصدأ. لكن ما هو أخطر من السلاح ما يتم زرعه من غيبيات وأفكار متخلفة في عقول الأطفال، فأي غد ينتظرنا مع لبنانيين متعصّبين منغلقين كارهين للتعدد الثقافي ولا يشبهوننا بشيء”، أخذ جرعة عرق وكرر: “السلاح مصيره أن يصبح خردة. الخطر يكمن في المناهج التي أرساها الحزب في المدارس الدائرة في فلكه. لا تنسَ”.
كيف أنسى؟!

شبكة المدار الاعلامية الاوروبية…_

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post استراتيجيات ومواثيق مكافحة الإرهاب داخل الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي
Next post قصص المدار التاريخية((المأساةوالعقدة الأشهر عالميا” أوديب))
%d مدونون معجبون بهذه: