تصفير صافي الانبعاثات بحلول 2060 بمبادرة السعودية الخضراء

عبد الهادي حبتور

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية …_خادم الحرمين تلقى اتصال ترحيب من غوتيريش بعد إطلاق ولي العهد حزمة مبادرات خضراء بـ 186 مليار دولار

في خطوة تاريخية، أعلنت السعودية، أنها تستهدف الوصول إلى الحياد الصفري للكربون بحلول عام 2060، معلنة إطلاق حزمة مبادرات نوعية في مشروع التحول إلى السعودية الخضراء التي ستكون خريطة طريق لحماية البيئة ومواجهة تحديات التغير المناخي.

وتلقى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اتصالاً هاتفياً أمس من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الذي أبدى ترحيبه بمبادرتي السعودية الخضراء والشرق الأوسط الأخضر. كما أشاد غوتيريش بحزمة المبادرات التي أعلنها الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، وعدّها خطوة كبيرة لحماية البيئة ومواجهة تحديات التغيُّر المناخي. وشكر خادم الحرمين الشريفين الأمين العام للأمم المتحدة على ما أبداه من ترحيب بالمبادرتين، منوهاً بجهود المنظمة وأمينها العام في مواجهة التغيّر المناخي، واتخاذها ما يلزم من خطوات للحد من آثاره البيئية والاقتصادية، مؤكداً اهتمام المملكة ضمن رؤيتها 2030 بقضايا البيئة، والطاقة النظيفة، والتغير المناخي.

وكان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أعلن أمس أن مستهدف الوصول إلى الحياد الصفري يأتي من خلال نهج الاقتصاد الدائري للكربون، وبما يتوافق مع الخطط التنموية، وتمكين التنوُّع الاقتصادي، مشدداً على أن ذلك يتماشى مع «خط الأساس المتحرك»، ويحفظ دور المملكة الريادي في تعزيز أمن واستقرار أسواق الطاقة العالمية في ظل نضج وتوفر التقنيات اللازمة لإدارة وتخفيض الانبعاثات.

ولفت الأمير محمد بن سلمان في كلمته الافتتاحية للنسخة الأولى من المنتدى السنوي لمبادرة السعودية الخضراء، في الرياض، إلى أن إطلاق المملكة المبادرات في مجال الطاقة من شأنه تخفيض الانبعاثات الكربونية بمقدار 278 مليون طن سنوياً بحلول 2030، بالإضافة إلى أنه يمثل تخفيضاً طوعياً بأكثر من ضعف مستهدفات السعودية المعلنة فيما يخص تخفيض الانبعاثات.

وكشف ولي العهد أن المرحلة الأولى من مبادرات التشجير تبدأ بزراعة أكثر من 450 مليون شجرة، وإعادة تأهيل 8 ملايين هكتار من الأراضي المتدهورة، وتخصيص أراضي محمية جديدة، ليصبح إجمالي المناطق المحمية في المملكة أكثر من 20 في المائة من إجمالي مساحتها. وأضاف الأمير محمد بن سلمان أن المبادرات المعلنة تمثل استثمارات بقيمة تزيد على 700 مليار ريال (186.6 مليار دولار)، ما يسهم في تنمية الاقتصاد الأخضر، وخلق فرص عمل نوعية، وتوفير فرص استثمارية ضخمة للقطاع الخاص، وفق رؤية المملكة 2030.

ومن ناحيته، لفت الأمير تشارلز، أمير ويلز، في كلمة رئيسة ألقاها ضمن جلسات منتدى مبادرة «السعودية الخضراء»، إلى أن إطلاق مبادرتي «السعودية الخضراء» و«الشرق الأوسط الأخضر» يسهم في بناء مستقبل مستدام مثمر، مبيناً أن قيادة المملكة العالمية للانتقال إلى الطاقة المتجددة شيء أساسي يحفز الجميع على رؤية هذا التنوع في مزيج الطاقة.

ووصف مبادرة المملكة بأنها «استثنائية عالمياً»، وذلك من خلال زراعة مليارات الأشجار التي سيكون لها أثر تحولي تستفيد منه الأجيال القادمة.

ومن جانبها، وصفت باتريشيا إسبينوزا، رئيسة هيئة المناخ في الأمم المتحدة، إعلان ولي العهد السعودي بـ«القرارات الجريئة الواعدة»، مشيرة إلى أنها ترسل رسالة قوية قبل مؤتمر غلاسكو بيومين. وأضافت عبر الاتصال المرئي: «إنها إشارة قوية في اللحظة المناسبة؛ ممتنون جداً لذلك. نحتاج لدول تأتي بقرارات قوية شجاعة، ومستويات عالية من الطموح. بالنسبة لدولة نفطية، هذا تغيير لقواعد اللعبة، وقرار تاريخي يغير التاريخ».

وبدوره، قال سلطان الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة الرئيس التنفيذي لشركة «بترول أبوظبي الوطنية» (أدنوك)، إن هذه المبادرة تعكس الثقل والعمق والقوة السعودية التي تساعد العالم بشكل جاد وأسلوب تقدمي لمواجهة تهديدات التغير المناخي.

وتابع: «هي نقلة نوعية لكيفية إدارة وإجراء الأعمال، وخطوة حقيقية لتغيير الحوار المناخي بالكامل؛ باختصار تعتبر مثالاً آخر على كيف يمكن لهذه المنطقة أن تساعد على مواجهة التحديات العالمية». ومن ناحيته، أكد الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، الدكتور نايف الحجرف، أهمية المضامين والمبادرات التي تضمنها إعلان ولي العهد السعودي، لافتاً إلى أنه يمثل مساهمة عالمية واستجابة حقيقية للتصدي لتحديات التغير المناخي، تتطلب تكاتف الجهود الإقليمية والدولية لتحقيق أهدافها نحو حماية الأرض.

الشرق الأوسط

Previous post المبادرة الخضراء رغبة طموحة لتحسين البيئة
Next post أعمال المبادرة الخضراء بالسعودية
%d مدونون معجبون بهذه: