تراجع مدريد بحق رئيس إقليم كتالونيا المقال ووزراءه كان مفاجئاً

شبكة المدار الإعلامية الأوربية …_ تراجعت مدريد خطوة إلى الوراء في معركتها القضائية ضد مسؤولي إقليم كتالونيا المقالين الذين أعلنوا انفصال الإقليم عن إسبانيا بعد إجراء استفتاء وبته في البرلمان المحلي أوائل شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي، مع إعلان المحكمة العليا الإسبانية أمس الثلاثاء سحب مذكرة التوقيف الأوروبية بحق رئيس إقليم كتالونيا المقال كارليس بيغديمونت وأربعة من وزرائه السابقين الذين فروا إلى بلجيكا بعد إعلان الانفصال، وهي خطوة أظهرت أن المعركة الأكبر ستكون في انتخابات الإقليم المقررة في 21 ديسمبر/كانون الأول الحالي، والتي أعلن الزعماء الانفصاليون مشاركتهم فيها، فيما تنتظر مدريد عودتهم لإلقاء القبض عليهم.قرار المحكمة العليا الصادر أمس، كان مفاجئاً، خصوصاً أن بلجيكا لا تزال تنظر في تسليم بيغديمونت وأربعة من وزرائه السابقين المتواجدين على أراضيها، إلا أنه أظهر أن مدريد تتخوّف من رفض بروكسل بعض أسباب مذكرة التوقيف الأوروبية، ما سيمنح هؤلاء نصراً قضائياً، على الأقل إعلامياً، وبالتالي سيرفع من حظوظهم في الفوز بالانتخابات المحلية في كتالونيا في مواجهة أحزاب السلطة، ما يجعل الأخيرة في موقف حرج، على الرغم من إبقائها على قرار توقيف هؤلاء فور عودتهم إلى الأراضي الإسبانية. وقالت المحكمة الإسبانية في بيان أمس، إن القاضي المكلف القضية بابلو يارينا، قرر سحب مذكرة التوقيف الأوروبية بعد أن أعلن الخمسة رغبتهم في العودة إلى إسبانيا للمشاركة في انتخابات الإقليم في 21 ديسمبر/كانون الأول الحالي. لكن القاضي أبقى في المقابل على مذكرة التوقيف الإسبانية، وبالتالي سيتعرض الخمسة للتوقيف في حال عودتهم إلى إسبانيا. وقال يارينا مبرراً قراره إن من شأن المذكرة الأوروبية أن تعقّد التحقيق بحق القادة الكتالونيين الذين لا يزال عدد منهم في إسبانيا، سواء كانوا في السجن أو أطلق سراحهم بكفالة، فيما تقوم السلطات بالتحقيق معهم بتهمة العصيان والتحريض وإساءة استخدام الأموال العامة. وأشار إلى أن بلجيكا قد ترفض بعض أسباب المذكرة، ما سيؤدي إلى تباين “جوهري” في معالجة المتهمين، إذ سيواجه الذين بقوا في إسبانيا عقوبات أشد من عقوبات الذين غادروا البلاد، مع الأخذ بكل التهم الموجهة إليهم.وجاء قرار المحكمة العليا غداة مثول بيغديمونت ووزرائه الأربعة السابقين، أمس الأول الاثنين أمام القضاء البلجيكي الذي كان ينظر في مذكرات التوقيف بحقهم، وقرر تأجيل النظر بالقضية إلى 14 من الشهر الحالي. وكان باول بيكيرت، محامي بيغديمونت، قال للصحافيين بعد جلسة الاثنين في بلجيكا، إن موكله والوزراء السابقين لا يخضعون للعقوبات في بلجيكا، ولذلك فإن طلب إعادتهم لا يستند إلى أساس قانوني، مؤكداً أنه لفت أمام المحكمة إلى مخاطر حرمانهم من حقوق الإنسان في إسبانيا. كذلك فإن حجة “انتهاك حقوقهم” في حال تسليمهم، رددها المحامي عن المتهمين كريستوف مارشان الاثنين، وهو ما بدا أساساً يقوم عليه الدفاع عن هؤلاء لمنع تسليمهم إلى مدريد.

One thought on “تراجع مدريد بحق رئيس إقليم كتالونيا المقال ووزراءه كان مفاجئاً

  1. Have you ever heard of second life (sl for short). It is basically a online game where you can do anything you want. Second life is literally my second life (pun intended lol). If you would like to see more you can see these second life articles and blogs

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post ماكرون في زيارة خاطفة للجزائر
Next post التحدث باللغات الأم في المدارس البلجيكية انتهاك لقوانين اللغة
%d مدونون معجبون بهذه: