ما احتمالية اندلاع حرب بين الجزائر والمغرب خلال 2022؟

ندى دور

شبكة المدار الاعلامية الاوروبية…_نشرت صحيفة “لوموند”” الفرنسية تدوينة للكاتب جان بيار فيليو تحدث فيها عن التوتر غير المسبوق بين الجزائر والمغرب ومدى احتمال تصاعد الخلاف بينهما إلى صراع مفتوح.

وقال الكاتب، في تدوينته التي ترجمتها “عربي21“، إن تاريخ المغرب والجزائر حافل بفترات القطيعة والنزاعات، دون وجود آلية للحوار والوساطة لتفادي الأعمال العدائية التي لا يرغب بها أي منهما.

وأوضح الكاتب أن لجوء الجزائر إلى قطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب في آب/ أغسطس الماضي تبعه حظر المجال الجوي الجزائري على الرحلات الجوية المغربية، بينما الحدود البرية بين البلدين مغلقة منذ سنة 1994. وفي ظل غياب القنوات الدبلوماسية، زادت حملات التشهير المتبادل وساهمت في تضخيمها مواقع التواصل الاجتماعي. ووسط هذا المناخ السام، قد يتحول الخلاف المحلي إلى أزمة خطيرة قد تكون عواقبها كارثية من عدة نواح، حتى لو لم ترغب الجزائر ولا الرباط في حدوث مواجهة.

قضية الصحراء الغربية

منذ سنة 1976، أثبت المجتمع الدولي أنه غير قادر على إيجاد تسوية للنزاع المتواصل على الصحراء الغربية، المستعمرة الإسبانية السابقة، التي تدعي الرباط أنها “مغربية” وتسيطر على 80 بالمئة من أراضيها. في المقابل، تطالب ميليشيات البوليساريو باستقلال الصحراء الغربية وتلقى دعمًا من الجزائر.

وقد بقي منصب المبعوث الخاص للأمم المتحدة بشأن هذا الملف شاغرا لسنتين، وفي تشرين الثاني/ نوفمبر 2020 خُرق وقف إطلاق النار المعمول به منذ سنة 1991 بين المغرب وجبهة البوليساريو.

وذكر الكاتب أن الرباط حصلت في كانون الأول/ ديسمبر 2020، على اعتراف إدارة ترامب بأحقية المغرب في الصحراء الغربية مقابل تطبيع العلاقات مع إسرائيل. ومن جانبها، شجّعت دولة الإمارات – التي وقعت مؤخرًا معاهدة سلام مع إسرائيل – الموقف العدواني للمغرب.

وتجدر الإشارة إلى أن الجزائر تمتلك أكبر ميزانية للدفاع على مستوى القارة الأفريقية، قُدرت في سنة 2020 بنحو عشرة مليارات دولار. ولكن يمكن للمغرب أن يتجاوزها بحلول سنة 2022 بتخصيص 12.8 مليار دولار للدفاع.

وأورد الكاتب أن زيارة وزير الدفاع الإسرائيلي إلى الرباط الشهر الماضي تُوّجت بتوقيع اتفاق تعاون عسكري غير مسبوق. وتعتبر الجزائر نفسها مستهدفة بشكل مباشر من مثل هذا التقارب الاستراتيجي، بسبب دعمها لجبهة البوليساريو والقضية الفلسطينية.

ومن بين التعليقات التي تداولتها الصحافة المحلية بشأن “الزيارة الرسمية” لرئيس السلطة الفلسطينية إلى الجزائر العاصمة، أن “الجزائر ترد الضربة بفرش البساط الأحمر لمحمود عباس، بينما تستعرض إسرائيل موكبها في الرباط”، وأن المغرب “يفتح نافذة على الكيان الصهيوني الذي يطمح إلى نقل الصراع من الشرق الأوسط إلى شمال أفريقيا”.

وأضاف الكاتب أن القادة الجزائريين يشككون في رضا الولايات المتحدة والدول الأوروبية عن الرباط، في إشارة إلى أن ذلك سوف يدفع الجزائر أكثر قليلا إلى أحضان روسيا، شريكها العسكري الأول. ومن جهته، لم يتردد بوتين في توفير الدعم للجنرالات الجزائريين في مواجهة الاحتجاج الشعبي المعروف باسم “الحراك”.

تباين الآراء

نبه الكاتب إلى أن مثل هذا الاستقطاب الجيوسياسي من شأنه أن يعمّق الفجوة المتزايدة للرأي العام في البلدين. فعلى سبيل المثال، تعرضت ملكة جمال المغرب لانتقادات لاذعة بعد الكشف عن أصولها الجزائرية. وبعد فوزهم على المغرب في كأس العرب، رفع لاعبو المنتخب الجزائري العلم الفلسطيني.
وفي الواقع، إن ادعاء المغرب أحقيته بالصحراء الغربية رواية يشاطرها الغالبية العظمى من المغاربة حتى المعارضين للنظام، بينما يشعر جزء كبير من الجزائريين بقلق بالغ إزاء التقارب بين المغرب وإسرائيلودعم الرباط “لحق تقرير المصير” في منطقة القبائل.

وأشار الكاتب إلى أن صدى الخلافات بين الجزائريين والمغاربة يتضخم على مواقع التواصل الاجتماعي. وهناك مخاوف من تعويل الدولتين على ديناميكية الوحدة الوطنية في حالة نشوب صراع بينهما. واتهام كل طرف للآخر بالعدوان الصريح، يمكن أن يتصاعد في خضم هذه الأجواء المتوترة.


في وقت سابق، اتهمت الرئاسة الجزائرية في الفاتح من تشرين الثاني/ نوفمبر “قوات الاحتلال المغربية في الصحراء الغربية” بـ”الاغتيال الجبان” لثلاثة جزائريين في “قصف وحشي” لشاحناتهم التي كانت تؤمن الربط بين موريتانيا وجنوب الجزائر. وردّ المغرب على هذه الاتهامات موضحًا أن هذه الشاحنات تعرضت للقصف في منطقة عبور عسكرية للبوليساريو، وأشار إلى أنه “إذا كانت الجزائر تريد الحرب، فإن المغرب لا يريد ذلك”.

عربي 21

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post أوميكرون وتأثيرة على الاقتصاد العالمي العام الجديد
Next post استدعاء بأمر الدولة البلجيكية لوزيرة الداخلية
%d مدونون معجبون بهذه: