واخيرا كشفت عن عوراتك

ابراهيم عطا ٫كاتب فلسطيني

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية …_من كان منكم يصدق عباس وينتظر انجازاته و بطولاته فان عباس قد خان وكشف كل اوراقه، أما من كان يقتنع بالمقاومة ويؤمن بجدواها فانها باقية وصامدة حتى تحرير فلسطين، كل فلسطين…
فيا سيادة الرئيس المنتهي الصلاحية، لقد اصبح امرك واضحا وضوح الشمس ولم يعد هناك من تبرير او تفسير لما تفعله وتجود به على المحتل إلا الخيانة العظمى، لان تواصلك المذل مع سلطات الاحتلال ولقاءاتك الاخيرة مع المسؤولين الصهاينة قد تكون القشة التي قصمت ظهر البعير لمن كان لا يزال يعتقد انك تعادي بني صهيون وتحاربهم…
في اول خطاب لك في شرم الشيخ امام العالم كنت واضحا وصريحا، وكشفت فيه عن قناعاتك وعن كامل عوراتك، واقتنعنا وقتها ان اجهزة التنصت والتصوير التي وضعوها لك في مكتبك في تونس قد جابت ٱكلها…ومع هذا قال البعض ربما تكون سياسة تكتيكية يريد من خلالها ان يكسب رضا الاخرين، وانتظرنا الى ان رأينا بعدها بكاؤك السخي على اخيك شمعون بيريز، والذي برره البعض قائلا لربما هي دموع التماسيح التي يريد بها ان يخدع الاعداء ويكسب ثقة العالم الغربي …وبعدها جاءت العشرات من تصريحاتك الصريحة جدا، منها دفاعك عن شباب اليهود وعن مستقبلهم، وفي بعضها تتخلى عن حق العودة الى صفد في فلسطين المحتلة عام ٤٨، هذا اذا كنت فعلا تنتمي الى هناك…وغيرها الكثير من المواقف المخزية التي لا تحصى ولا تعد، مثل مطالبك لحركة المقاومة الاسلامية بالافراج عن الجندي الصهيوني الاسير لديها جلعاد شاليط، والطلب من الامن القاء القبض واعدام كل من يطلق الصواريخ ياتجاه “اسرائيل”، ورفضك للكفاح المسلح والانتفاضة…الخ
ولكن الامور لم تتوقف عند هذا الحد، بل استمرت وتوسعت دوائرها وتنسيقك الامني تعمق وتنمق حتى وصل الى قاع الذل والهوان….
فاذا كنت يا “ريس” تعتبر نفسك ضعيفا امام قوة “دولة الاحتلال الصهيوني الجبارة”، وانه لا حول ولا قوة لك أو لسلطتك امام جبروت المحتل الصهيوني لانكم غارقون بملفات الفساد والفضائح حتى النخاع, فان غالبية ابناء شعبنا الفلسطيني ما زالوا يعتبرون انفسهم اقوياء بسلاح العقيدة والايمان ومتمسكون وبثبات بحقهم بارض الاباء والاجداد…فاهل الشيخ جراح مستمرون بصمودهم ومتمسكون في بيوتهم امام المحتل الذي يمارس بحقهم كل انواع الضغوطات والتهديدات…والاسير هشام ابو هواش ما زال يقارعهم بامعائه الخاوية حتى تحول جسده الى هيكل عظمي، واهالي بقية الاسرى والاسيرات لم يفقدوا الامل ابدا بعودة ابنائهم من خلال صفقة تبادل مشرفة مهما طال الانتظار، بالاضافة الى اهلنا في بيتا وبرقة وغيرها…
وهذه امثلة بسيطة تدل على ان شعبنا ما زال صامدا امام هذه القوة الصهيونية التي ترعبك، وان ما تقوم به يا “ريس” لا يعبر الا عن طبعك وعن طباعك وليس عن طبيعة شعب فلسطين الذي لا يرضى ولن يرضى بالعيش الذليل تحت نير الاحتلال المهين، وسوف يستمر بالمقاومة مهما عارضتها ومنعتها انت وسلطتك الغارقة في التسيق الامني مع من بني صهيون…
ما تقوم به يا “ريس” يؤكد ان تجنيدك مع العدو لم يبدأ عندما فرضتك الولايات المتحدة الارهابية رئيسا للوزراء على شعبنا الفلسطيني وعلى الزعيم عرفات، فربما يكون قد بدأ حتى قبل تسجيلات وصور مكتبك في تونس، وربما قبل فترة دراستك في موسكو ايضا، لان ما تقوم به من خدمة لاسيادك يثبت انه وفاء منقطع النظير وطاعة عمياء لمن ربوك ورعوك…
الف تحية لابناء شعبنا الصامد بوجه الحصار والاعتداءات في غزة وشعبنا المقاوم بشراسة في كل انحاء مدن الضفة، وابناء شعبنا في الخارج المتمسكون بحق العودة وتحرير فلسطين، واللعنة على كل عميل خائن نهياته الحتمية هي مزبلة التاريخ الابدية….
كل عام وانتم بخير

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية …_

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post إصابة مدافع مانشستر سيتي بعملية سطو..
Next post انتبه طرقات بلجيكا اليوم  تحت التفتيش
%d مدونون معجبون بهذه: