سنةتفلُجُالخيبات_2021

مروه آدم حسن

لقد كانت سنة مليئة
بالأمنيات التي دسستُها
في بطن الغيب
لعلّ يونسها
يفتحُ لي فم الحوت
لعلّه ينفثني
بعد أنِ اعترفتُ
أنّني كُنتُ من الظالمين

لقد كانت سنة مليئة
بالرسائل التي خبّأتُها
في جيوب ظلّي
وهو يتلاشى مع النور

كانت سنة مليئة
بالتنهيدات.. بالفراشات
بالرفرفة للأضواء البعيدة

كانت سنة
متشابكة بالسكر
وغزل البنات
وأحلام قُطنية
بملمس المارشميلو

كانت سنة
ممتلئةً بالبوح
صارت النملةُ الكسولة شاعرة
انحرفت النحلةُ القدّيسة
عن مسار قفيرها
وها هي ترقُصُ بلا مُقابل
يتقاطر الشعر منها
والكُلّ يفتحُ فمه للدهشة
يحلُمُ أن تُهديهُ..
قطرةً من العسلِ..

لقد كانت سنة
انقلبت فيها الموازين
كانت الراهبة
تقتُلُ العاهرات
كُلّ يومٍ
بقهقهاتها
في أفواه القصائد
والمومس..
تسفك دماء النُّـسّاك
آية.. آية.. آية
دون وعيدٍ يُدخِلُـها النار
أو شُـبهةٍ تُهـدِرُ دمَـها
وتحرِمُها النعيم

كانت سنة
وجدنا فيها
فردوسنا المفقود
دخل فيها عفاريتُ الشعر
إلى الجنّة
فأكل الغاوون ثمارها

كانت سنة مليئة بالحطّابين
صُنعت فيها أبوابٌ للأمل
ونوافذ تُطلُّ على الشعر
ومقاعد تجلس عليها
خيبةٌ بدينة مشلولة
وهي تُفكّر
لأيّ حطّابٍ
ستبيعُ فأسها؟!

كانت سنةً
تعلّمنا فيها
كيف نفلُجُ الخيبات
بالقصائد
بالشعر
بالكلمات

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية…_

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post لقاء القمر
Next post الكويت تطلب من رعاياها العودة من بعض الدول الأوروبية
%d مدونون معجبون بهذه: