عن خليفة داروين أحد قامات القرن العشرين

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية …_يعتبر ويلسون الأب المؤسس لعلم الأحياء الاجتماعي، وقد أثار بعد صدور أحد كتبه موجة كبيرة من الانتقادات، لاعتباره أن البشر يشتركون في الجينات المؤثرة على السلوك مع العديد من الكائنات الأخرى.

توفي يوم 26 ديسمبر/كانون الأول الماضي، العالم الأميركي إدوارد أوسبورن ويلسون الملقب بـ”وريث داروين”، عن عمر ناهز 92 عاما، وفق ما أعلنت المؤسسة  التي تحمل اسمه.

وقالت صحيفة “لوباريزيان” (Le Parisien) الفرنسية -في تقرير   لها- إن ويلسون عُرف بريادته العلمية في دراسة النمل، لذا فقد عرف باسم “رجل النمل” (Ant Man).

أحد قامات العلم في القرن العشرين

درّس ويلسون في جامعة هارفارد فترة طويلة، وألّف عشرات الكتب، حصد اثنان منها جائزة بوليتزر المرموقة: الأول كتاب “الطبيعة البشرية” عام 1978، والثاني كتاب “النمل” (The Ants) عام 1990.

وبحسب مؤسسة ويلسون للتنوع البيولوجي (E.O. Wilson Biodiversity Foundation)، فإن ويلسون الذي توفي في ولاية ماساتشوستس “كرس حياته لدراسة عالم الطبيعية وإلهام الآخرين للاهتمام بهذا المجال سيرا على خطاه”.

من جهته، أعرب العالم ستيفن بينكر عن أسفه لوفاة “العالم العظيم”، وكتب على تويتر قائلا “اختلفنا في بعض الأمور، لكن ذلك لم يؤثر على تواضعه واستعداده للنقاش”.

وكانت مجلة تايم قد وصفته سابقا بـ”أحد أكبر القامات العلمية خلال القرن العشرين”، مسلطة الضوء على أبحاثه التي ركز فيها على السلوك الاجتماعي للنمل، وبرهن من خلالها أن مستعمراتها تتواصل عبر نظام الفيرومونات.

ويعتبر ويلسون الأب المؤسس لعلم الأحياء الاجتماعي (Sociobiology)، وقد أثار بعد صدور أحد كتبه موجة كبيرة من الانتقادات، لاعتباره أن البشر يشتركون في الجينات المؤثرة على السلوك مع العديد من الكائنات الأخرى.

الجزيرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post احتجاجات ضد ماكرون
Next post الإجراءات الجديدة في بلجيكا
%d مدونون معجبون بهذه: