سر لوحة «ممنوعة من السفر»

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية …_تخشى بريطانيا على واحدة من اللوحات الاستثنائية في تاريخها، ولذلك سعت إلى إخضاعها لقرار بمنع مغادرتها الأراضي البريطانية خلال الفترة المقبلة.اللوحة المحظور سفرها تعود إلى القرن السابع عشر، وتعتبر «بالغة الندرة» وفقا لما أقرته وزارة الرقمنة والثقافة والإعلام والرياضة البريطانية. وسر ندرة وتفرد اللوحة، مجهولة الصاحب، أنها تظهر امرأة سوداء مع رفيقتها البيضاء، وذلك في تكوين يندر اللجوء له في القرن السابع عشر.وتم تقدير قيمة اللوحة التى يطلق عليها «رسم رمزي لسيدتين- المدرسة الإنجليزية» بأكثر من 272 ألف جنيه إسترلينى، ما يعادل 362 ألف دولار وفقا لتقرير موقع « سى.إن. إن» الإخباري الأمريكي. ويستمر حظر سفر اللوحة حتى 9 مارس 2022، وتصور سيدة سوداء ورفيقتها البيضاء، ويتشابهان في نمط الملابس والمجوهرات وطريقة تصفيف الشعر والتبرج.وكان من غير الدارج فى تلك المرحلة التاريخية أن يتم تصوير سيدة سمراء في لوحة فنية. فكان أحيانا يتم تصوير أطفال من العرق الأسود، ولكن في وضع التبعية وليس المركزية باللوحة الفنية. وأثار ذلك نقاشا في الدوائر الفنية حول العرق والجنس خلال منتصف القرن السابع عشر.وارتبط نمط رسم اللوحة بالمطبوعات الخشبية الشهيرة في ذلك الوقت، واعتبر وزير الفنون البريطانى ستيفن باركنسون هذه اللوحة مخزن أسرار للقرن السابع عشر ، وتحديدا فيما يتعلق بقضايا العرق والعلاقة بين الطبقات.وتسعى وزارة الثقافة البريطانية إلى إيجاد مؤسسة فنية أو متحف فى المملكة المتحدة لشراء هذه اللوحة وتظل داخل الأراضي البريطانية، بحيث يمكن استكمال عملية البحث والدراسة لخلفيات هذه اللوحة وأصولها. ورغم هذا الاهتمام الكبير باللوحة، إلا أن الخبراء البريطانيين يعترفون بأنها ليست باللوحة المميزة فنيا.

مواقع ألكترونية

Previous post المغرب تتجاوز عتبة «المليون إصابة» بسبب «أوميكرون» استمرار تراجع الإصابات فى بريطانيا.. و«رجال ألفا» يهددون حكومة «جونسون»
Next post الكاف تطالب بفتح تحقيق بخصوص الإعتداء على صحفيين جزائريين بالكاميرون
%d مدونون معجبون بهذه: