فتافيت

مروه آدام حسن

كطفلة
يُسعدني أن الحلوى
في متناول الجميع
ويُدهشني فقط
البسكويت
الذي لم ينل منه أحد

كامرأة
تتذوق الحلوى
وتحب البسكويت
يُرضيني، قليلا، أن الشعر
في متناول الجميع
تُسعدني المعاني الجديدة
تلك التي لم يطرقها أحدٌ قبل ذلك
ولكن ما يُدهشني حقا
هو ذلك اللفظ الذي يقوله الجميع
لكنّ أحدهم قاله
كما لم يقُلْهُ شاعرٌ من قبل

كرجُلٍ شرقيّ
يُسعدني السهل
ويُغريني المُمتنع
آكُلُ المرغوب من المعاني
وألفُظُ الممنوع منها

كطفلٍ
تُغريني الحلوى المكشوفة
وأنا أتتبّع مسارب نملةٍ
تحمل بين فكيّها
فُتات البسكويت
لتُلقي بين فكيّ
فتافيتَ من الشِّعر

كشاعِرة
يُسعدني المعنى
وهو يكشف عن نفسه
في تهليل طفلٍ
يحبُّ الحلوى
تُغريني الدهشة
وهي تتفتق
في عينيّ طفلةٍ
تعشق البسكويت

كشاعرة
تُدهشني نملةٌ
تركت الحلوى
وقطع البسكويت
واكتفت بفُتات الأطفال
تُغريني
لأنها تذكرني بأنني شاعرة
وأن هُناك مساربَ
ومعانيَ مطروقة
يعرفها الجميع
لكنّ الدهشة
ما تزال تتفتقُ فيها كُلّ يوم

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية…_

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post الكاميرون تقسو على إثيوبيا برباعية وتصبح أول متأهل لثمن نهائي كأس الأمم الأفريقية
Next post ذات ليلة
%d مدونون معجبون بهذه: