ذات ليلة

ناهد تومية

ذات ليلةٍ
جلستُ في شرفتي أرتشف من الفنجان
قهوةً عربيةً تفوح مسكاً وعمبراً وحبهان
أدرتُ اسطوانتي أستمتع بأجمل الأحان
أم كلثوم عبد الحليم محمد فوزي وإسمهان
نظرتُ …
إلى السماء أرقبُ القمرَ كأنه لؤلؤ ومرجان
سألني القمر …
لماذا أنتِ حزينة يا أميرةَ هذا المكان !
قلت … آااهٍ يا قمري
أعاني من ظلمِ وغدرِ وقهر هذا الزمان
قال …
ما بكي يا رفيقتي لما كل هذا العصيان
قلت …
لي وطنٌ وهبتُه الحياة والأمل وكل العرفان
تعلقتُ به كالطفلة تنشد الأمن والحب والحنان
لكنه يا قمري
غدر بي ، تركني وحيدةً لعالم الهجر والنسيان
قال …
لا تحزني يا حبيبتي إنسي هذا الظلم والبهتان
اخلعي عنك ثوب الحزن وكل هذا الهذيان
تحرري ، تمردي .. حطِّمي كل هذه القضبان
إنسي الماضي واتركي كل هذه الأشجان
قلت …
كيف يكون لي ذلك يا جاري قمر الزمان
قال …
أرض الله واسعة إرحلي وغادري هذا المكان
قلت …كيف لي ذلك
ولي فيه حبيبٌ ملك الروحَ والقلبَ والوجدان
وهبتُه العمرَ كله
لم يبقى لي سواكَ أنتَ .. أنتَ يا قمر الزمان

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية…_

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post فتافيت
Next post شركة Stib وتعديل الاشتراكات
%d مدونون معجبون بهذه: