الدبلوماسيين الأوروبيين لن يعودوا من أوكرانيا

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية…_

أعلن جوزيب بوريل مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي أن الاتحاد لن يطلب سحب عائلات الدبلوماسيين في أوكرانيا كما فعلت الولايات المتحدة.

وصرح بوريل للصحفيين لدى وصوله إلى لقاء يجمع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي ويتخلله مشاركة أنتوني بلينكن، وزير الخارجية الأمريكي عبر الفيديو، أن لا حاجة “لتهويل” الوضع فيما المحادثات مع روسيا لا تزال جارية.

وقال بوريل “لن نقوم بالأمر نفسه (الإجراء الأمريكي) لأن ليس لدينا أسباب محدّدة لذلك، ولا أرى سببًا للتهويل طالما أن المحادثات جارية”.

وقال بوريل “لن نقوم بالأمر نفسه (الإجراء الأمريكي) لأن ليس لدينا أسباب محدّدة لذلك، ولا أرى سببًا للتهويل طالما أن المحادثات جارية”.

وكانت الولايات المتحدة أمرتعائلات دبلوماسيّيها في كييف مساء الأحد بمغادرة أوكرانيا “بسبب التهديد المستمرّ بعمل عسكري روسي”، داعيةً الأمريكيّين إلى تجنّب السفر إلى روسيا.

يأتي ذلك فيما يبدأ اجتماع لوزراء الخارجية الأوروبيين في بروكسل الاثنين وينضمّ أنتوني بلينكن إليه وزير الخارجية الأمريكي عبر الفيديو.

وجاء في بيان وزارة الخارجية الأمريكية أنّ: “الوضع الأمني، خصوصًا على طول الحدود الأوكرانيّة، في شبه جزيرة القرم التي تحتلّها روسيا وفي دونيتسك التي تسيطر عليها روسيا، لا يمكن التنبّؤ به ويمكن أن يتدهور في أيّ وقت”. ودعت الوزارة عائلات الدبلومسيين الأمريكيين في أوكرانيا إلى مغادرة البلاد.

وقالت الخارجيّة الأميركيّة في بيانها إنّ الموظّفين المحلّيين والموظّفين غير الأساسيّين يمكنهم مغادرة السفارة في كييف إذا رغبوا في ذلك. وقالت إنّ على المواطنين الأمريكيّين المقيمين في أوكرانيا “التفكير الآن” في مغادرة البلاد عبر الرحلات الجوّية التجاريّة أو وسائل النقل الأخرى.

وقالت مسؤولة أمريكيّة كبيرة للصحافة: “نعتقد أنّ غزوًا روسيًا … يمكن أن يحدث في أيّ لحظة”.

وأضافت: “لن تكون الولايات المتحدة في وضع يُمكّنها من إجلاء المواطنين الأمريكيّين” في حال حدوث سيناريو كهذا.

وأشارت المسؤولة التي طلبت عدم كشف هويتها إلى أنّ سفارة الولايات المتحدة لا تزال مفتوحة، لافتة إلى أنّ القائمة بالأعمال كريستينا كفين “تبقى في أوكرانيا”.

ونصحت وزارة الخارجيّة الأمريكيّة المواطنين بعدم السفر إلى أوكرانيا بسبب احتمال حصول هجوم روسي و”إمكانية مضايقة المواطنين الأمريكيين”، لا سيّما من قبل الشرطة الروسية و”التطبيق التعسّفي للقوانين المحلية”.

وفي كييف، أعلن وزير الدفاع الأوكراني اوليسكي ريزنيكوف على تويتر عن وصول 80 طنًّا من الأسلحة “من أصدقائنا في الولايات المتحدة”. وتابع: “ولم ينتهِ هذا بعد”.

وسيُناقش أنتوني بلينكن وزير الخارجية الأمريكي الاثنين عبر الفيديو مع وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي المجتمعين في بروكسل “المحادثات الصريحة” التي عقدها الجمعة مع نظيره الروسي سيرغي لافروف.

ووافق بلينكن على تقديم “أفكار” خطّية الأسبوع المقبل إلى موسكو، من غير أن يوضح إن كانت هذه النقاط ستشكّل ردا بندا ببند على المطالب الروسيّة المفصّلة.

وتطالب روسيا بالتزامات خطّية بعدم ضمّ أوكرانيا وجورجيا لحلف شمال الأطلسي، وبسحب قوات وأسلحة الحلف من دول أوروبا الشرقية التي انضمت اليه بعد عام 1997، ولا سيما من رومانيا وبلغاريا. ومطالب روسيا لا يقبل بها الغربيون.

ويعد الوضع الأمني الحالي في أوكرانيا مقلقًا حاليًا. فموسكو تؤكّد أنها لا تعتزم التدخل في أوكرانيا، لكنها تدعم انفصاليين موالين لها وحشدت أكثر من مئة ألف جندي ومدفعية على الحدود مع أوكرانيا.

وأعلنت أورسولا فون دير لايين، رئيسة المفوضية الأوروبية الخميس، في مداخلة خلال المنتدى الاقتصادي العالمي الافتراضي في دافوس “نأمل ألا يقع هجوم. ولكن إذا حدث ذلك، فنحن مستعدون للردّ من خلال عقوبات اقتصادية ومالية كبيرة”.

أوروبا بالعربي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

pexels-photo-5863391.jpeg Previous post كوفيد والنهاية المحتملة قريبا
Next post ماكرون: الانقلاب في بوركينا مقلق في ظل أولوية محاربة الإرهاب الإسلامي
%d مدونون معجبون بهذه: