ملك بلجيكا عزيز علاقات بلاده مع سلطنه عمان

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية…_توجه جلالة الملك فيليب ملك بلجيكا وزوجته الملكة ماتيلد اليوم في زيارة رسمية إلى سلطنة عمان لتعزيز سبل التعاون الاستثماري والاقتصادي، وكان في إستقبالهما، السلطان “هيثم بن طارق”.

توجه جلالة الملك فيليب ملك بلجيكا وزوجته الملكة ماتيلد اليوم في زيارة رسمية إلى سلطنة عمان لتعزيز سبل التعاون الاستثماري والاقتصادي، وكان في إستقبالهما، السلطان “هيثم بن طارق”.

وتعتبر هذه هي المرة الأولى لملك بلجيكا ، والذي يسافر فيها خارج أوروبا منذ بداية الوباء والأولى من نوعها أيضًا لنظيره العماني ، حيث أن الملك فيليب هو أول رئيس أوروبي يستقبله منذ توليه السلطة في يناير 2020.

وفي قلب هذه الزيارة الرسمية تأتي إهتمامات جلالة الملك فيليب في زيادة الاستثمارات في ميناء أنتويرب ومجموعة ديم البلجيكية في هذا البلد الواقع في شبه الجزيرة العربية والذي قرر التحول إلى إنتاج الهيدروجين الأخضر ، وهو مصدر طاقة بلجيكا.

وخلال زيارته، شاهد جلالة الملك فيليب ملك البلجيكيين بقصر العلم العامر اليوم عرضًا مرئيًّا قدمه جهاز الاستثمار العُماني حول مشروع هايبورت الدقم، أحد مشاريع الطاقة المتجددة التي تنفذها أوكيو مع شركة ديمي البلجيكية في إطار زيارته الرسمية لسلطنة عُمان.

وفي بداية العرض المرئي رحب معالي عبدالسلام بن محمد المرشدي رئيس جهاز الاستثمار العُماني بجلالة ملك البلجيكيين والوفد المرافق له.

وقدم العرض المرئي طلال بن حامد العوفي الرئيس التنفيذي لمجموعة أوكيو وقال إنه من المقرر أن يقام مشروع هايبورت الدقم في جزء من المنطقة المخصصة للطاقة البديلة بالمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم في مساحة تقدر بنحو 150 كيلومترًا مربعًا، حيث ستُنشَأ محطة لتوليد الطاقة من الرياح ومحطة لإنتاج الطاقة الشمسية بقدرة مشتركة تبلغ 1.3 غيغاواط تنفّذ على مراحل قابلة للتوسع.

كما تطرق العوفي للفوائد المرجوة من المشروع ومنها تحويل المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم لمركز عالمي لإنتاج الهيدروجين الأخضر الصديق للبيئة يجمع بين الطاقة والتصنيع والأنشطة اللوجستية مع التركيز على جهود التخلص من الكربون وإنتاج الكهرباء.

وأوضح أن هناك العديد من الجوانب التي تجعل منطقة الدقم وجهة جاذبة وتنافسية للمشروعات المتجددة حيث تتمتع بالموارد المتجددة والبنى الأساسية الحالية جنبًا إلى جنب مع ربطها مستقبلًا بالشبكة الوطنية.

وأشار العوفي إلى أن سلطنة عُمان تواصل ريادتها في المنطقة من أجل تقديم مشروعات الطاقة النظيفة لتسريع جهود التحول في مجال الطاقة.

وقال إنه في المرحلة الأولى من المشروع، سيُنشَأ معمل إنتاج الهيدروجين الأخضر بطاقة 250 إلى 500 ميغاواط في منطقة الدقم، حيث سيلبي المشروع –المخطط لبدء التشغيل في عام 2026– الطلب العالمي على الهيدروجين الأخضر.

خارجية سلطنة عمان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post جمعية “الحقوق والحريات”تخسر أمام كورونا باس
Next post مخاوف من انقطاع التيار الكهربائي في بلجيكا
%d مدونون معجبون بهذه: