إعادة تشكيل الحكومة البريطانية

شبكة  المدار الإعلامية  الأوروبية …_ أجرى رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الذي يقاتل من أجل بقائه السياسي، تعديلات على بعض الوزراء في إدارته يوم الثلاثاء في محاولة لتهدئة نوابهم الغاضبين من سلسلة من الفضائح.

تعهد جونسون بإعادة تعيين رئاسته للوزراء لقلب المدّ على أخطر أزماته حتى الآن، والتي تغذيها تداعيات عدد من الأحداث الصاخبة في مكتبه في داونينج ستريت وإقامته خلال قيود إغلاق كوفيد-19 الصارمة.

لم تشمل التغييرات أيا من المناصب الوزارية العليا.

بعد تعيين موظفين جدد في فريقه في المرتبة العاشرة، قام جونسون بعد ذلك بتعديل عملية “السياط” – فريق المشرعين الذين يفرضون الانضباط في حزب المحافظين الحاكم للتأكد من دعم المشرعين لسياسة الحكومة.

تم استبدال مارك سبنسر، الذي كان رئيس السوط، بالنائب كريس هيتون-هاريس، وهو حليف وثيق لجونسون الذي كان يعمل على حشد الدعم بين المشرعين خلال شهور من التقارير حول إغلاق الحفلات في داونينج ستريت.

أصبح سبنسر رئيسًا للغرفة السفلية بالبرلمان، مجلس العموم، خلفًا لجاكوب ريس موج، الذي تم تعيينه وزيراً لفرص خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وكفاءة الحكومة.

وقال المتحدث للصحفيين “كان هذا يتعلق بإجراء تغييرات في كل من أعمال الرقم 10 والتغييرات لتعزيز تلك العلاقة بين مجلس الوزراء والبرلمان ورقم 10 وأعتقد أن هذا ما نسعى لتحقيقه”.

ووصف تعيين ريس-موج بأنه “لدفع التغييرات التي يمكننا إجراؤها الآن بعد أن تركنا الاتحاد الأوروبي (الاتحاد الأوروبي) يحقق أهدافنا فيما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي”.

ووعد جونسون المشرعين الأسبوع الماضي بأنه سيحدث تغييرات في مكتبه رقم 10.

كما استقال أربعة من أقرب مساعديه يوم الخميس.

تم تعيين المشرع أندرو جريفيث رئيسًا لقسم السياسات بجونسون وأصبح وزير مكتب مجلس الوزراء ستيفن باركلي رئيسًا للموظفين الجديد.

كما قام بتعيين زميله السابق، جوتو هاري، كمدير جديد للاتصالات.

طالب العديد من المشرعين المحافظين وكذلك قادة المعارضة باستقالة جونسون.

وتتهمه المعارضة بتضليل البرلمان وهي تهمة نفاها.

أوروبا بالعربي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post بعد الجدل الكبير ووصول قصة طلاقهم لتصدر التريندات شيرين تعود لطليقها حسام
Next post الاتحاد الأوروبي وتخفيف الاعتماد على آسيا
%d مدونون معجبون بهذه: