من وحي الصورة

مروه آدام حسن


من وحي الصورة

‏الظلُّ
وطيفُك
الأشباحُ الصديقة
والمرآةُ في عينيك
كُلّها أخبرتني
أنّني جنّةٌ ملعونة
أنا هُنا الآن
في عالمٍ موازٍ
أرضٌ لم تطأها الشياطين
لعِبت العفاريتُ بمُخيلتها يوما
فأحالت نفسها منفىً
للملائكة المطرودة من الفردوس

‏ظلك الذي يرافقني
وطيفُك الذي يراودني
الأشباح والعفاريت..
التي هتكت حجاب الغيب
الملائكة التي..
نفضت أجنحتها على ظهري
وهذا الصغير الضعيف
الذي تشيطن على صدري
كل هذا مرآةٌ تُحدّثني
عن فردوسيَ المفقود
في عينيك..

شبكة المدار الإعلامية الأورورية…._
عدسة.. Benmasoud

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post المهلة
Next post قصص المدار التاريخية((الملك اليماني تبُع الرايش الاول ..والفتوحات))
%d مدونون معجبون بهذه: