استدراج البوح

كريمة أحمد

حين افترقنا دون وداع
كما التقينا دون كلام
لم يستبق منِا الزمنُ بقيةً من بوح
كلماتٌ
نظرات
أحاسيسُ تقاسمنها شبّه رغيفٍ حزين
وأمالاٌ بموعدٍ غيرُ آت

عند منعطف الصمت
استدرجنا بوح المكان
استقبلنا في هيئة الإشتهاء
واثقاً
مُباغتاً
موجزاً حد الإندهاش
يُثيرُ حولنا زوبعة الأحرف
يخترق ملامح الكبرياء
وعلى مهل يُرسلُ ذبذبات الحنين

على أرصفة الشغف
عزفت الرغبةُ إيقاعها الطاعنُ في المزاج
تجردت من حواس التردد
منتعلةً خفة الروح
تجتاحُها حُمى الارتباك
زاحفةً على مشارف قُبلةٍ مُبعثرة
ترسُم بعتمة الحبر
قنديلها العتيق

يااااه

لا يزالُ ذلك الافتِتان
رُغم الخسارات الموجعة
ورغم
تشييع جنازة الكلام

على رؤوس الخذلان المُبكر
تأبطت الفجيعةُ شاطئ العُمر
وعند زُقاق الحزن
ظلت الحياة تسرُد غرائبية الحب.
شبكة المدار الإعلامية الأوروبية…_

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post مقاهي بيروت تتحول لـ”مكاتب ومكتبات”… بغياب الكهرباء
Next post طالبي لجوء تم سجنهم بالخطاء في بريطانيا
%d مدونون معجبون بهذه: