متعددو الأملاك  هم الأهداف المتكررة لعمليات تدقيق الضرائب في بلجيكا

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية…_ذكرت تقارير إعلامية، بأن متعددو الأملاك  هم الأهداف المتكررة لعمليات تدقيق الضرائب ، باعتبارها “أصول عقارية مهمة” ، حتى لو كان من الصعب إعطاء الحد الأقصى من حيث الوحدات.

ونقل تقرير “ليكو” و “دي تايد” اليوم الجمعة عن  محامية الضرائب سابرينا سكارنا قولها: “في بعض الحالات ، لا يمثل امتلاك 22 وحدة مشكلة ، وفي حالات أخرى يكون هناك عدد كبير جدًا من الوحدات ولكن بشكل عام ، عندما يتجاوز الدخل العقاري الدخل المهني ، تميل السلطات الضريبية إلى إعادة تصنيفهم”

ونظرًا لأن تبادل البيانات بين الدول أصبح آليًا بشكل متزايد ، فإن إدارة الضرائب البلجيكية تعرف أيضًا كل شيء تقريبًا عن الأصول في الخارج ،  حيث قال المستشار الضريبي لمعهد المستشارين والمحاسبين الضريبيين بيير فرانسوا كوبينز وفقًا لتقرير”ليكو”: “تعود السلطات الضريبية خمس سنوات إلى الوراء لطلب تسوية الأصول في الخارج” .

وإذا اعتبرت الإدارة ، بعد التدقيق الضريبي ، أن دافع الضرائب لم يعلن عن دخل خاضع للضريبة أو قام بخصم شيء لا يمكن أن يكون كذلك ، فقد يؤدي ذلك إلى إعادة تصنيف جزئي أو كلي للدخل كدخل مهني يخضع لبرنامج IPP بمعدل تصاعدي على أقساط ومساهمات الضمان الاجتماعي.

وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post اعترافات صلاح عبد السلام
Next post العمل بالرمز البرتقالي في بلجيكا
%d مدونون معجبون بهذه: