ماكرون في ختام قمة “محيط واحد”

شبكة  المدار الإعلامية  الأوروبية …_اختتمت الجمعة في فرنسا قمة “محيط واحد” أعمالها بتقديم نحو ثلاثين من قادة الدول والحكومات تعهدات ببذل المزيد من الجهد لحماية المحيطات. وشدد ماكرون في كلمته في ختام أعمال القمة على أهمية استكشاف قاع البحار والمحيطات، وأكد على أنه لا يمكن أن نحمي ما نجهله. وتحدث عن أهمية سن تشريعات وقوانين لحماية هذه المناطق التي تحوي تنوعا بيولوجيا هائلا. ومن جهتها، أعلنت رئيسة المفوضية الأوروبية إطلاق تحالف يضم دول الاتحاد السبع والعشرين و13 دولة أخرى لإبرام معاهدة تهدف إلى حماية مناطق أعالي البحار التي لا تخضع لسيادة أي دولة.

قدم نحو ثلاثين من قادة الدول والحكومات الجمعة في فرنسا عهودا بالعمل على حماية أفضل للمحيطات الغنية بالتنوع الحيوي والضرورية لضبط المناخ من خلال الاعتناء بأعالي البحار ومكافحة غزو المواد البلاستيكية.

 وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في ختام القمة في مدينة بريست الساحلية الواقعة في شمال غرب فرنسا “التعبئة اليوم سمحت بتكريس التزامات كثيرة وتحالفات جديدة تضم اطرافا من القطاعين الخاص والعام والدول”.

وقطع المسؤولون السياسيون الذين تعاقبوا على الكلمة خلال قمة بريست إن حضوريا أو افتراضيا التزامات على صعيد ملفات عدة من بينها المضي قدما باتجاه التوصل إلى معاهدات دولية لحماية أعالي البحار و مكافحة التلوث بالمواد البلاستيكية .

ومن بين الحضور، رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين والمبعوث الأمريكي بشأن المناخ جون كيري، فضلا عن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي تنظم بلاده مؤتمر الأطراف السابع والعشرين حول المناخ (كوب 27) في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل، والرئيس البرتغالي مارسيلو ريبيلو دي سوسا الذي تستضيف بلاده نهاية حزيران/يونيو قمة الأمم المتحدة حول المحيطات في لشبونة.

وأدلى قادة دول آخرون بمداخلتهم عبر الإنترنت.

وأكد ماكرون “في حال خصصنا الوسائل المناسبة يمكننا اتخاذ قرارات تاريخية. يجب أن يبدأ ذلك اليوم في بريست”.

وفي تطور رئيسي، أعلنت فون دير لاين من بريست إطلاق تحالف يضم دول الاتحاد الأوروبي السبع والعشرين و13 دولة أخرى لإبرام معاهدة طموحة تهدف إلى حماية أعالي البحار التي لا تخضع لسيادة أي دولة.

وتجرى مفاوضات للتوصل إلى معاهدة كهذه برعاية الأمم المتحدة منذ العام 2018 لكن المحادثات توقفت بسبب وباء فيروس كورونا. ومن المقرر عقد جولة رابعة وأخيرة نظريا من المفاوضات في نيويورك في آذار/مارس.

وقالت المسؤولة الأوروبية: “اقتربنا كثيرا من الاتفاق لكن علينا أن نعطي دفعا لإنجازه خلال السنة الحالية”.

ورحبت بيغي كالاس من “تحالف أعالي البحار” High Seas Alliance الذي يضم منظمات غير حكومية عدة بالإعلان قائلة “هذا التزام كبير ومرحب به”.

تمويه أزرق

وأعلنت الولايات المتحدة من جهتها دعم مباشرة مفاوضات برعاية الأمم المتحدة للتوصل إلى معاهدة دولية لمكافحة التلوث الناجم عن المواد البلاستيكية. وانضمت بذلك إلى حوالي عشر دول وجميع أعضاء الاتحاد الأوروبي.

وسيبحث في مباشرة هذه المفاوضات خلال الجمعية الخامسة للأمم المتحدة حول البيئة نهاية شباط/فبراير بغية التوصل إلى معاهدة دولية لمكافحة التلوث الناجم عن 8,3 مليارات طن من البلاستيك المنتج منذ خمسينات القرن الماضي.

وأكد كيري “نحتاج إلى اتفاق يكون طموحا إلى أبعد الحدود”.

أما رئيس بولينيزا الفرنسية إدوار فريتش فأعلن الجمعة مشروع إقامة “منطقة بحرية محمية على أكثر من 500 ألف كيلومتر مربع” ومناطق مخصصة للصيد الساحلي على مسافة مماثلة.

ونوقشت مواضيع أخرى مثل خفض انبعاثات غازات الدفيئة في القطاع البحري غير المشمول في اتفاق باريس للمناخ المبرم العام 2015 فضلا عن إلغاء الدعم الرسمي الذي يشجع على الصيد الجائر والصيد غير المشروع، بدفع من إيمانويل ماكرون. ويناقش الموضوع الأخير في إطار منظمة التجارة العالمية.

ووعد ماكرون أيضا ببذل مزيد من الجهود لحماية السلاحف مع تدابير تحول دون أن تعلق في شباك الصيادين. ورحبت الرئيسة الفخرية للصندوق العالمي للطبيعة في فرنسا إيزابيل أوتيسييه بهذا الإعلان “مع توخي الحذر حول التطبيق الفعلي لهذا الوعد”.

وترى منظمات غير حكومية أن فرنسا ثاني قوة بحرية عالمية، لم تتخذ إجراءات كافية لحماية بحارها ومحيطاتها بشكل جيد. وتجمع نحو 150 شخصا في بريست بدعوة من “غرينبيس” وجمعية “بلين مير” Pleine mer للتنديد “بعملية التمويه الأزرق blue washing”.

وقال فرانسوا شارتييه المسؤول في الفرع الفرنسي من غرينبيس لوكالة الأنباء الفرنسية إن إيمانويل ماكرون “يعلن أنه مدافع عن المحيطات، لكنه لا يفعل شيئا بل يدافع حتى عن نشاطات صناعية مدمرة للغاية”.

فرانس24

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post باكسلوفيد المضادة لكورونا تبدأ من الصين
Next post الانتخابات الفرنسية بعيون مغاربية
%d مدونون معجبون بهذه: