كلما رأيتك

مروه آدم حسن

كلما رأيتك
تنفّسَتْ عيناي
وابتلعتُ التنهيد
لذلك عندما تغيب
تكثر العواصف.. !
العالم لا يكترث
بامرأة تبتلع التنهيدات
لكنه قد يكترث بزفيرها !
…..
الفراشات..
التي تحوم حولي
تحدثني عن النحل
الذي سنّ إبرَه لوخزك
أنت الذي تختفي
.. فجأة..
تُسرَقُ الورود من أعراسها
تبخل الأزهار برحيقها
تنفد حبوب اللقاح !
لتستأصل البساتين أرحامها

تأتي أنت ..
… فجأة…
أستحيل لبساتين
تزهر جيوبي
تغمز ورودٌ
خبّأتُها في وجنتي
تتفتّح أخرى
على طرف شفتي
الآن.. في حضورك
عرف النحلُ بفعلتي !

دع الفراشات تخبرك.. الآن
بما فعله النحل في غيابك
دع العالم يقول مرة
أنك كنت سبب
تناسل العواصف
وعقم البساتين !

وأنت تتنفس من عينيك
حاول أن تبتلع تنهيدة
العالم يكترث بما يبتلعه الرجال
فلعله، في غيابي، يزفر نيابة عنك

دع نحلة تلسعك مرة
سأرسل الفراشات لها
تخبرها بسر العسل
الذي تُخبِّئُهُ الشمسُ
في عينيّ.. كلما التقينا

جرّب مرة
أن تشي الفراشات
بزهرة خـبّـأتَها في جيوبك
بقطعة حلوى
بحبة سُكّـر…
وسأجعل النحلَ
يُلقي حتفه على جسدي
لا بأس..
فالعالم لا يكترث
كم نحلة ماتت
وهي تغزُلُ العسلَ … !

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية…_

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post تدابير السفر من المملكة البلجيكية لبعض الدول الأوروبية
back view of people walking into a campus Next post المدارس الهولندية وأثر تخفيف الإجراءات
%d مدونون معجبون بهذه: