التخلص من الطاقة النووية في بلجيكا مازال يثير الجدل

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية…_لا يخفى عن القراء اننا سنواجه مشكلة كبيرة قد لا نجد لها حل جذري وسريع خلال السنوات المقبلة خاصةً فيما يتعلقبأسعار فاتورة الطاقة وذلك في حالة ما تم التخلص من محطات انتاج الطاقة النووية.

يبدو ان رئيس الوزراء ألكسندر دي كرو يوافقنا في وجهة النظر، حيث أعرب الأخير عن تمسكه بالطريقة التي وافقت عليها حكومته بهدف اتخاذ قرار في منتصف مارس بشأن احتمال الخروج من الطاقة النووية.

وحسب توضيح رئيس الوزراء الفيدرالي يوم الخميس لراديو 1 الفلمنكي: “ننظر إلى عنصرين: ضمان التوريد والتكلفة.

وقال دي كرو، نتبع نهجًا منهجيًا وموضوعيًا. كما يجب مراعاة آخر المستجدات حول الموضوع، مشدداً على أهمية التمسك بنقاش الحقائق وليس الايديولوجيات.

وكان رد فعل السيد دي كرو ، من بين أمور أخرى ، على الآراء المختلفة التي تم التعبير عنها مؤخرًا ، ولا سيما من قبل رئيس حزبه  Open Vld  ، إيجبرت لاشارت.

وطالب لاشارت يوم الأربعاء بإجراء تحليل إضافي للتأثير المحتمل للتهديد الروسي بإحتلال أوكرانيا على سياسة الطاقة البلجيكية، مضيفاً، انه في مثل هذا السياق ، لا ينبغي إخفاء أي سيناريو.

من جانبه اعتبر رئيس CD&V يواكيم كوينز أن الأولوية ، في نظره ، كانت فاتورة الطاقة، في حين ذهب كونر روسو (Vooruit) في هذا الاتجاه أيضًا.

وعلق ألكسندر دي كرو يوم الخميس قائلاً: “سنواصل الأسلوب الذي حددناه لأنفسنا”.

وقال دي كرو وافقت الحكومة على أن تأخذ في الاعتبار كل من أمن الإمدادات وتكلفة فاتورة الطاقة.

وكرر رأس الحكومة البلجيكية : “نقوم بتحليل مفصل ومنهجي” ، مشيرا إلى أن فريقه الحكومي سيأخذ في الاعتبار التطورات الأخيرة.

وأضاف رئيس الوزراء: على أي حال ، أرغف في قصر نفسي على مناقشة الحقائق، فنحن ننظر إلى التحليل الفني. كما أنني أشعر أن الموضوع في بعض الأحيان مسيس للغاية وهذا ليس النهج الصحيح، بحسب وجهة نظره.

وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post بلجيكا تبدأ إجراءات جديدة من اليوم
Next post بلجيكا تعيد فتح الملاهي والمطاعم
%d مدونون معجبون بهذه: