جونسون وإمكانية استقالته بعد الفضيحة

شبكة  المدار الإعلامية  الأوروبية …_رفض رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون أن يصرح إن كانت لديه نية بالاستقالة إذا توصلت الشرطة إلى أنه خرق قوانين الإغلاق.

وكان رئيس الوزراء قد أعاد نموذج الاستجواب إلى الشرطة التي تحقق في الحفلات التي أقيمت في داونينغ ستريت، مقر رئاسة الوزراء في أثناء فترة الإغلاق الذي فرض لمواجهة وباء كورونا.

وفي رده على سؤال، وُجه إليه خلال مقابلة مع بي بي سي حول ما إذا كان سيستقيل فيما لو قررت الشرطة اتخاذ إجراءات، قال “لا أستطيع التعليق على عملية لم تنته بعد”.

وكانت الشرطة قد أرسلت نموذج الاستجواب إلى أكثر من خمسين شخصا.

ولم يكشف مكتب رئيس الوزراء النقاب عن إجابات جونسون على أسئلة الشرطة. وكل ما قاله هو أنه أعاد النموذج خلال المهلة التي حددتها الشرطة وهي سبعة أيام، وذلك قبل سفره إلى ميونيخ نهاية هذا الأسبوع.

وقال جونسون في رده “ليس هناك أي شيء أستطيع قوله بهذا الخصوص”.

وسئل ما إذا كان يدفن رأسه في الرمال بينما يخضع لتحقيق الشرطة وطولب من قبل أعضاء برلمان بالاستقالة ويمكن أن يواجه تصويتا على حجب الثقة عنه، فأجاب “أنا محظوظ لأنني أعيش ضمن نظام ديمقراطي، وبأنني رئيس وزراء بلد حر، حيث بإمكان الناس اتخاذ خطوات كهذه وممارسة تلك الضغوط علي، هذا شيء رائع”.

وتفحص الشرطة في سياق تحقيقاتها 12 تجمعا في ثماني مناسبات مختلفة، قال رئيس الوزراء إنه حضر بعضها، لكنه قال إن ذلك كان بهدف التأكد من مراعاة إجراءات التباعد.

وأفادت الشرطة بأنها ستفرض غرامة على أي شخص يثبت أنه خالف قوانين العزل بسبب كوفيد، لكن التحقيق قد يستمر أسابيع.

ويتضمن النموذج الذي أرسل لرئيس الوزراء وآخرين طلب إيضاح لحضور فعاليات معينة.

وكانت الشرطة قد قالت إن على من تلقوا الأسئلة أن يتحروا الصدق في إجاباتهم عليها.

وفي سياق منفصل، رفض جونسون أن يصرح في مقابلة بي بي سي ما إذا كانت أموال عامة ستستخدم لتمويل تعويض سيدفعه الأمير أندرو لفرجينيا غوفر.

وقال “لا يجيب أي رئيس وزراء على أسئلة متعلقة بشؤون العائلة المالكة، وهذا هو الصواب”.

بي بي سي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post دعم مالي جديد لأوكرانيا
Next post دول إفريقية مختارة لإنتاج اللقاح
%d مدونون معجبون بهذه: