خطط بلجيكية لإلغاء تجريم العمل بالجنس

شبكة  المدار الإعلامية  الأوروبية …_وافقت لجنة العدالة في البرلمان البلجيكي على خطط من شأنها إلغاء تجريم العمل بالجنس من قانون العقوبات البلجيكي  كما يُنظر إلى ان تصويت النواب في جلسة عامة بأنه إجراء شكلي لا أكثر.

يعود التشريع الخاص بالعمل في الدعارة إلى القرن التاسع عشر. ويقول دان باونز من منظمة Utsopi ، المدافعة عن حقوق العاملين بالدعارة ، إن كل شيء اليوم كان في منطقة رمادية.

كما يعتقد السيد باونز أن التحديث الحالي يفتح الطريق لقواعد جديدة ووضع وظيفي جيد للمشتغلين بالجنس.

وبحسب السيد باونز، العمل في الدعارة بإرادة حرة لا يعاقب عليه القانون البلجيكي  فقط عملية تنظيم الدعارة. لكن المشتغلين بالجنس اليوم لا يتمتعون بأي وضع وظيفي اجتماعي. في حين يهدف الحظر المفروض على الدعارة المنظمة إلى الاستغلال والاتجار بالجنس ، ولكنه يعني أيضًا أنه لا يمكن للعاملين في مجال الجنس تعيين “محاسب مالي” لتنظيم أمورهم المالية أو حتى الحصول على قرض من البنك على أساس الأرباح.

ويصف باوينز الموقف بأنه “فوضوي، حتى مع إلغاء تجريم العمل بالجنس ، إلا انه لا يمكن تطبيق أي قواعد على هذا القطاع مما يعني أنه من الصعب رسم الخط الفاصل بين الأعمال المشروعة والاستغلال”.حسب قوله.

ويسمح التغيير الجديد في القانون البلجيكي للناس في الوقت المناسب بتوظيف المشتغلين بالجنس وتوفير شروط السلامة والصحة تمامًا كما هو الحال في أي عمل آخر.بحسب تقرير شبكة VRT الفلمنكية.

ومع مرور الوقت ، سيستطيع العاملين في قطاع الدعارة الاستفادة من حقوق المعاشات التقاعدية في بلجيكا، بل وأيضاً التمتع بالحقوق الاجتماعية مثل أي موظف آخر.

وبموجب مشروع القانون سيتم إلغاء تجريم الأطراف الثالثة. الأمر الذي يعني أن مديري البنوك ، ممن يقدمون القروض ، وكذا شركات التأمين وأصحاب العقارات ، الذين يؤجرون المباني ، لن يضطروا إلى الخوف من غضب القانون.

ويعتقد السيد باوينز أن السلطات السياسية البلجيكية ربما لم تكن لتتخذ هذه الخطوة على الإطلاق لولا الوباء الذي أغرق القطاع والعاملين بالدعارة في صعوبات مالية كبيرة.

ويقول وزير العدل فان كويكنبورن إن مشروع القانون يمنح العاملات في الجنس الاعتراف والحماية التي يستحقنها. وبمجرد أن يتم سن مشروع القانون ، سيتمكن العاملون في مجال الجنس من القيام بعملهم بحقوق متساوية.

وتابع الوزير قائلاً: حتى الآن ، لم تتم تلبية احتياجات العديد من المشتغلين بالجنس بموجب أحكام التشريع الاجتماعي الحالي. فقد أظهر لنا الوباء أنهم لم يتمتعوا بالحماية الكافية “.

وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post طريقة استخدام مصطلح “الإنترنت غير المحدود في بلجيكا
smoke stacks against blue sky Next post أتفاق بخصوص انبعاثات النيتروجين
%d مدونون معجبون بهذه: