white tube containers on desk calendar

لماذا شهر فبراير /شباط أقصر من باقي الأشهر

شبكة  المدار الإعلامية  الأوروبية …_نشر موقع «ذا كونفرزيشن» الأسترالي مقالًا لهيلين باريش، أستاذة التاريخ في جامعة ريدنج، حول سبب كون شهر فبراير أقصر شهور السنة، وتتبعت فيه التقويمات المختلفة حتى وصلت إلى التقويم الحالي الذي نستخدمه حاليًا.

وتوضح الكاتبة في مستهل مقالها أن سبب كون شهر فبراير (شباط) أقصر من الأشهر الأخرى يعود إلى تاريخ كيفية قياس العام وتقسيمه. ونحن نعلم أن الأرض تستغرق 365 يومًا وأقل من ست ساعات بقليل للدوران حول الشمس، وتقسيم تلك الأيام إلى 12 شهرًا اختراع بشري لقياس الوقت، لكنها لم تكن تُقسَّم دائمًا بهذه الطريقة.

وفي أول تقويم روماني قديم موجود، كان هناك عشرة أشهر، وبُني التقويم حسب السنة الزراعية، لذلك بدأ في الربيع بشهر مارس (آذار) وانتهى بعد 304 أيام في ديسمبر (كانون الأول)، وفي تلك الأثناء لم يكن هناك أعمال تتم في الحقول خلال شهرين من الشتاء، أما بقية أيام السنة فببساطة لم تُحتسَب في التقويم.

وفي عام 731 قبل الميلاد، قرر نوما بومبيليوس، ثاني ملوك روما، مواءمة التقويم مع مراحل القمر، وهناك 12 دورة للقمر كل عام، لذلك قُسِّم التقويم إلى 12 شهرًا، وأضيف يناير (كانون الثاني) وفبراير واستغرقت السنة التقويمية الجديدة 355 يومًا، واعتقد الرومان أن الأرقام الزوجية غير جالبة للحظ، لذا فإن طول الأشهر في تقويم بومبيليوس يتناوب بين 29 أو 31 يومًا. ومع ذلك، فإن طول السنة التقويمية يعني أن الشهر الأخير – فبراير – لم يتبقَّ له سوى 28 يومًا.

روما وطقوس التطهير

وتشير الكاتبة إلى أنه في روما، ارتبط شهر فبراير بطقوس التطهير أو «februum» – فسمي تيمنًا بهذه الطقوس. وخلال مهرجان لوبركاليا (Lupercalia، مهرجان سنوي كان الرومان  يقيمونه من 13 إلى 15 فبراير تكريمًا للوبركوس إله الحقول والقطعان) أقيمت احتفالات التطهير لتجهيز المباني والأشخاص للاحتفال وقرابين المهرجان، أما في مهرجان فيراليا، كان يُقدَّم الطعام والهدايا إلى المقابر لتكريم الموتى وإسعادهم حتى لا يقوموا ويطاردوا الأحياء.

ومع ذلك، فقد برزت مشكلات في حساب السنة التقويمية التي كان قوامها 355 يومًا، إذ إن الأرض تستغرق وقتًا أطول من ذلك للدوران حول الشمس، ومع مرور السنين بدأت الأشهر والفصول في الخروج عن المحاذاة. لذلك أضيف شهر إضافي يسمى ميرسيدونيوس (Mercedonius) إلى التقويم قبل بداية شهر مارس (آذار).

ولم يُستخدَم ميرسيدونيوس كل عام، إذ كان يُضاف عند الضرورة لإعادة محاذاة الأشهر والفصول. وكان يتألف من 27 أو 28 يومًا، مما أدَّى إلى استمرار بعض السنوات إما 377 أو 378 يومًا. لكن كان لهذا عواقب مؤسفة على شهر فبراير، فقد بدأ ميرسيدونيوس في 24 فبراير، مقلصًا أربعة أيام من الشهر الذي كان بالفعل الأقصر في التقويم. وعلى الرغم من أن ميرسيدونيوس ساعد في ربط الأشهر بالفصول، فإن استخدامه كان يصعب التنبؤ به، وحتى قد لا يدرك الأشخاص الذين يعيشون بعيدًا عن روما أن الشهر الإضافي قد أضيف إلى التقويم.

تقويم آخر

ألمحت الكاتبة إلى أن تقويمًا جديدًا آخر حاول إصلاح هذه المشكلة. وفي التقويم اليولياني، الذي سمي على اسم يوليوس قيصر ويعود تاريخه إلى عام 45 قبل الميلاد، كان العام يتألف من 365 يومًا، ولم تُضَف أي من هذه الأيام العشرة الإضافية إلى فبراير، وكان هناك 12 شهرًا، كل منها كانت بطول تقويمنا نفسه، وللحفاظ على التقويم دقيقًا، أُضِيف يوم إضافي إلى شهر فبراير مرة كل أربع سنوات – وهو ما يعرف بالسنة الكبيسة.

shallow focus of clear hourglass
Photo by Jordan Benton on Pexels.com

غير أن يومًا إضافيًّا كل أربع سنوات هو في الواقع أكثر من اللازم لتصحيح الفرق بين عام مكون من 365 يومًا و365 يومًا وأقل بقليل من ربع يوم تدور فيه الأرض حول الشمس. وبحلول منتصف القرن السادس عشر، كان التقويم اليولياني غير متوافق مع فصول ودورات السنة بعشرة أيام.

وأدَّى هذا إلى تأليف تقويم آخر، إذ اقتُرِح التقويم الجريجوري في عام 1582م، والذي سمِّي على اسم البابا جريجوري الثالث عشر، ولا يزال قيد الاستخدام حتى اليوم، وفي التقويم الجريجوري، لا يمكن أن تكون سنة القرن (السنة التي يبدأ فيها قرن جديد) سنة كبيسة ما لم تكن قابلة للقسمة بالضبط على 400 – لذلك كان عام 2000 سنة كبيسة، مع وجود يوم إضافي في فبراير، ولكن ليس عام 1900. وهذا يمنع المشكلات التي يسببها التقويم اليولياني.

ويبدو هذا بسيطًا بما فيه الكفاية، إلا أن خطأ الأيام العشرة في التقويم اليولياني لا يزال بحاجة إلى التصحيح، ففي عام 1582، حُذِفت عشرة أيام من التقويم في البلدان التي اعتمدت التقويم الجريجوري. وهذا يعني أن اليوم الذي يلي 4 أكتوبر (تشرين الأول) هو 15 أكتوبر – ولم تكن التواريخ بينهما موجودة أبدًا!

ساسا بوست

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post محور “اتفاقيات إبراهيم”: التطبيع العربي الإسرائيلي قد يعيد تشكيل الشرق الأوسط
anxious young woman cover wing ears with hands sitting on chair Next post العنوسة ظاهرة تغزو المجتمعات
%d مدونون معجبون بهذه: