وزير الداخلية البلجيكي يؤكد على أهمية احترام القانون بملف المهاجرين

شبكة المدار الإعلامية الأوربية …_ بمناسبة اليوم العالمي للمهاجر، يتخذ الجدل القائم حول إدارة ملف الهجرة بين السلطات الفيدرالية والهيئات غير الحكومية أهمية خاصة، في ظل إصرار الأولى على انتهاج سياسة حازمة ومطالبة الثانية بحلول أكثر إنسانية.وفي هذا الإطار، أعاد وزير الداخلية البلجيكي يان يامبون، التأكيد على ضرورة احترام القانون، ورأى أنه “على المهاجر التقدم بطلب لجوء في بلجيكا أو ترك أراضي البلاد”، حسب كلامه.وتحدث المسؤول البلجيكي، في تصريحات لوسائل إعلام محلية، عن مئات المهاجرين غير النظاميين المتواجدين في إحدى الحدائق العامة في العاصمة والذين لا يريدون التوجه إلى بريطانيا، حيث قال “هؤلاء اختاروا أن يكونوا خارج القانون ويتعين التعامل معهم على هذا الأساس”، على حد قوله.وأكد الوزير يامبون على تواجد أماكن لتقديم العون بشكل مؤقت لهؤلاء، دون أن يكون الهدف إيوائهم بشكل كامل أو تحمل نفقاتهم.وتقوم العديد من المنظمات غير الحكومية والمبادرات المجتمعية بتقديم مساعدات أولية لهؤلاء، كما تعرض العديد من العائلات إيواء أعداد منهم خاصة في فصل الشتاء.ولكن الشرطة البلجيكية تقوم بعمليات تعقب وملاحقة وتفتيش هؤلاء المهاجرين في محاولة لردعهم ودفعهم لترك البلاد والتخلي عن حلم الوصول إلى بريطانيا.وتتطلب عمليات الترحيل إجراءات لتحديد هوياتهم والتواصل مع بلدانهم الأصلية، حيث يكون الأمر أكثر تعقيداً عندما يكون المهاجر قادماً من بلد يعاني من النزاع والحروب.وترى كاترين تيبو، منسقة مبادرة مساعدة اللاجئين أن الدولة البلجيكية تنتهج سياسة تفتقر إلى الإنسانية تجاه هؤلاء، مؤكدة أن المواطنين ينجحون في انجاز ما فشلت في تحقيقه الدولة. ولكنها حرصت على لفت الانتباه إلى أن القانون البلجيكي لا يجرم إيواء أو حماية مهاجر غير نظامي، فـ”لدينا مفهوم الإعفاء الإنساني، فلو قمنا بمعاقبة من يتضامن مع المهاجرين غير الشرعيين، فإننا بذلك ننسف قيمة أساسية من القيم التي تأسس عليها الاتحاد الأوروبي”، على حد تعبيرها.وتفيد العديد من التقارير بأن العلاقة بين المواطنين والمهاجرين غير النظاميين الذين يتم استقبالهم من قبل العائلات تسير بشكل جيد وبدون مشاكل بنسبة 95%. وكانت فرنسا ودول أوروبية أخرى قد أصدرت أحكاماً قضائية ضد مواطنين قاموا بمساعدة مهاجرين غير نظاميين أو إيوائهم. وتتخوف المنظمات غير الحكومية هنا من إمكانية نجاح اليمين المتشدد، داخل التحالف الحكومي في بلجيكا، من سن قانون يسمح للشرطة بمداهمة منازل مواطنين يأوون مهاجرين غير نظاميين.

آكي

Previous post رغم محاربته للفساد ولي العهد السعودي يقتني أغلى قصر في العالم
Next post وزراء حكومة ماكرون من المليونيرات
%d مدونون معجبون بهذه: