أجزاء من حوار ولي العهد السعودي بمجلة ذا أتلانتيك

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية…_نشرت مجلة “ذا أتلانتيك”، الخميس، أجزاء من حوارها مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، بعنوان “السلطة المطلقة”، ممزوجا مع انطباعات محررها غرايمي وود الذي أجرى ورئيس تحرير المجلة غيفري غولدبيرغ الحوار، في مقابلتين مع ولي العهد “بعد منتصف الليل”، بحسب ما كشفه وود عن كواليس المقابلتين.

وقال وود: “لقد سافرت إلى المملكة العربية السعودية على مدار السنوات الثلاث الماضية، محاولًا أن أفهم ما إذا كان ولي العهد قاتلًا أم مصلحًا أم كليهما، وإذا كان الاثنين، فهل يمكن أن يكون أحدهما دون الآخر”.

وأضاف: “لمدة عامين تقريبًا، اختبأ محمد بن سلمان عن المشهد العام، كما لو كان يأمل في نسيان مقتل خاشقجي. لم يحدث ذلك. لكن ولي العهد لا يزال يريد إقناع العالم بأنه ينقذ بلاده، ولا يتخذها رهينة، وهذا هو السبب في أنه التقى مرتين في الأشهر الأخيرة معي ومع رئيس تحرير هذه المجلة، جيفري غولدبرغ”. وتابع بالقول: “في اجتماعاتنا، كان ولي العهد ساحرًا وودودًا وذكيًا وغير رسمي. ولكن النظم الملكية المطلقة، لا يمكنها الهروب من الغرابة”.

وأوضح وود: “في لقائنا الأول، استدعانا محمد بن سلمان إلى قصر على البحر الأحمر، وهو ملجأ عائلته من فيروس كورونا. كانت البروتوكولات متعددة الطبقات: سلسلة من اختبارات PCR بواسطة ممرضات من العيادات الملكية، طائرة خاصة في منتصف الليل من الرياض، موكب من مدرج طائرات بالصحراء، تسليم الأجهزة الإلكترونية، توقف في دار ضيافة غامضة مرئية في صور الأقمار الصناعية ولكن بدون علامات على خرائط Google. دعانا إلى قصره حوالي الساعة 1:30 صباحًا، وتحدثنا لمدة ساعتين تقريبًا”.

وقال: “بالنسبة للقاء الثاني، في قصره بالرياض، قيل لنا أن نكون مستعدين بحلول الساعة 10 صباحًا، لكنه بدأ أيضا بعد منتصف الليل. القاعات كانت نشطة. كان ولي العهد قد عاد لتوه بعد ما يقرب من عامين من العمل عن بعد، وفرش مساعدوه والوزراء السجاد الأحمر سعيا لعقد اجتماعات، هي الأولى منذ شهور، مع رئيسهم. تراكمت طرود ووثائق على المكاتب والطاولات في مكتبه، الذي كان كبيرًا ولكن ليس مترفًا. كان التنازل الأكثر وضوحًا للذوق الرفيع هو تلسكوب قديم الطراز مثبت على حامل ثلاثي القوائم، حيث تم ضبط ارتفاعه بشكل ضحل لا يبدو أنه موجه نحو السماء بل إلى الرياض، العاصمة المترامية الأطراف التي حكمت منها أسرة آل سعود، معظم القرون الثلاثة الماضية”.

وأضاف: “في بداية كلا من المقابلتين، قال محمد بن سلمان إنه حزين لأن الوباء منعنا من العناق. اعتذر عن اضطرارنا جميعًا إلى ارتداء الكمامات. حضر كل لقاء العديد من الأمراء الصامتين يرتدون أردية وكمامات بيضاء متطابقة، مما يتركنا غير متأكدين، حتى يومنا هذا، من كان حاضرًا بالضبط”.

وتابع بالقول: “ظهر ولي العهد في المقابلة تاركا زر ردائه عند الرقبة مفتوحا بأسلوب غير رسمي (كاجوال) يفضله الشباب السعوديون. وقدم إجابات بارتياح وبلا اضطراب على أسئلة حول عاداته الشخصية. يحاول الحد من استخدامه لتويتر. يتناول الإفطار كل يوم مع أطفاله. من أجل المتعة، يشاهد التلفاز، ويتجنب مسلسلات، مثل House of Cards، التي تذكره بالعمل. بدلاً من ذلك، قال دون سخرية واضحة، إنه يفضل مشاهدة المسلسلات التي تساعده على الهروب من واقع وظيفته، مثل Game of Thrones”.

وكشف وود أنه قبل اللقاء، سأل أحد مستشاري محمد بن سلمان إذا كان هناك أي أسئلة يمكن أن يطرحه على ولي العهد لم يستطع هو نفسه طرحها، فأجاب المستشار سريعا: “لا يوجد، وهذا ما يجعله مختلفًا عن كل ولي عهد سبقه”.

وقال وود: “خلال لقائنا في الرياض، سأل رئيس التحرير محمد بن سلمان عما إذا كان قادرًا على التعامل مع النقد، فقال ولي العهد: شكرًا جزيلاً لك على هذا السؤال، إذا لم أكن قادرا، لما كنت أجلس معك اليوم للاستماع إلى هذا السؤال. ورد جيفري: سأكون في فندق ريتز كارلتون. فقال ولي العهد: حسنًا، على الأقل إنه فندق خمس نجوم”.

وأضاف وود: “تسببت الأسئلة الصعبة في تحرك ولي العهد بسرعة، وكان صوته يهتز بتردد أعلى. في كل دقيقة أو دقيقتين، كان يقوم بتشنج حركي معقد: إمالة سريعة للرأس للخلف، يتبعها بلع، مثل بجعة تبتلع سمكة. اشتكى من أنه تعرض للظلم، وأظهر شعورا بعقلية الضحية وبهوس العظمة بمستوى غير عادي حتى بمعايير حكام الشرق الأوسط”.

Cnn

2 thoughts on “أجزاء من حوار ولي العهد السعودي بمجلة ذا أتلانتيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post الغزو الروسي والنفاق الأوروبي
Next post ما سر العلامة السوداء على جبين بايدن ؟؟؟
%d مدونون معجبون بهذه: