لائحة المرشحين للانتخابات الرئاسية الفرنسية

شبكة  المدار الإعلامية  الأوروبية …_كشف المجلس الدستوري الفرنسي الاثنين عن لائحة المرشحين للانتخابات الرئاسية الذين حصلوا على 500 توقيع المفروضة للمشاركة في السباق الرئاسي. وأعلن أن 12 مرشحا سيشاركون في هذا الاستحقاق بينهم 8 رجال و4 نساء. وابتداء من الثلاثاء، ستكون وسائل الإعلام الفرنسية ملزمة بتخصيص حيز زمني متساو بين جميع المرشحين، انسجاما مع قوانين الانتخابات.

أعلن المجلس الدستوري الفرنسي الاثنين أسماء المرشحين للانتخابات الرئاسية والذين حصلوا على 500 توقيع  تخول لهم المشاركة في الاستحقاق.

ووفقا للمجلس الدستوري، سيتمكن 12 مرشحا من خوض الانتخابات، أي بزيادة مرشح واحد عن الانتخابات الرئاسية الأخيرة في العام 2017. وتضم هذه اللائحة 8 رجال و4 نساء.

وقد تمكن جميع المرشحين البارزين من جمع التوقيعات المفروضة وهم: الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، مرشحة اليمين الجمهوري فاليري بيكريس، مرشحة الحزب الاشتراكي آن هيدالغو، مرشح “فرنسا الأبية” جان لوك ميلنشون، مرشحة “التجمع الوطني” مارين لوبان، مرشح حزب “استعادة فرنسا” إيريك زمور، ومرشح حزب الخضر يانيك جادو.

إضافة لهؤلاء، سيخوض الانتخابات كل من نيكولا دوبون-إينيان، وجان لاسال، وفبيان روسيل، وناتالي أرتو وفيليب بوتو.

تجدر الإشارة إلى أن المسؤولين المنتخبين الذين يحق لهم تقديم تواقيعهم دعما للمرشحين الرئاسيين هم رؤساء البلديات، ورؤساء الدوائر البلدية في المدن، ونواب رؤساء البلديات المفوضين، وأيضا أعضاء مجلس الشيوخ ونواب الجمعية الوطنية والمستشارون الجهويون والإقليميون، وكذلك النواب الفرنسيون في البرلمان الأوروبي.

ولا تقتصر القائمة على هؤلاء الأشخاص فقط، فالقانون الفرنسي ينص أيضا على أنه يمكن طلب دعم محافظي المدن الكبرى وعمد القرى، ومستشاري العاصمة باريس، ورئيسي المجلسين التنفيذيين لكورسيكا والمارتينيك، ورئيسي بولينيزيا الفرنسية وكاليدونيا الجديدة، ومستشاري تجمع فرنسيي الخارج وكذلك رؤساء المجالس القنصلية.

وحسب ما أعلنته وزارة الداخلية الفرنسية فإن عدد من يحق لهم دعم المرشحين يصل إلى 46,157 مسؤول مُنتَخَب. ولكن مع الأخذ في الاعتبار جمع بعض هؤلاء المسؤولين لعدد من الولايات الوظيفية في وقت واحد، فإن هذا الرقم يقتصر في الواقع على 42,433 مسؤولا.

هذه اللائحة التي أعلنها المجلس الدستوري ستنشر الثلاثاء في الجريدة الرسمية. واعتبارا من تلك اللحظة، سيتوجب على وسائل الإعلام أن تحترم تخصيص الأوقات لكل مرشح بشكل عادل، مع مراعاة حجم تمثيل المرشحين ومساهمتهم في النقاش العام.

أما الحملة الرسمية للانتخابات الرئاسية ستنطلق في 28 آذار/مارس، حيث يطبق مبدأ المساواة في الأوقات المخصصة للمرشحين على وسائل الإعلام بشكل صارم. وسيحصل هؤلاء المرشحون على دعم مالي لحملاتهم الانتخابية بقيمة 200 ألف يورو.

فرانس24

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post الآم العراق السياسية: هل حكومة الأغلبية في مهب الريح؟
Next post أحقاً أن للمرأة عيد؟
%d مدونون معجبون بهذه: