بعد أوكرانيا … الصين وتايون …….

محمد فؤاد زيد الكيلاني

شبكة  المدار الإعلامية  الأوروبية …_بعد أو أثناء اشتعال الغزو الروسي لأوكرانيا، هناك تدخلاً أمريكياً في تايون، ومحاولة إقناعها بأن تعلن استقلالها عن الصين بدعم أمريكي، كما هو حاصل الآن في أوكرانيا، وفي هذه الأثناء العالم يحبس أنفاسه من الأحداث الدائرة في أوكرانيا والتخوف من حرب عالمية ثالثة.

هذه الأحداث الذي حصلت في هذه المنطقة من العالم باعتقادي أن الولايات المتحدة الأمريكية ستقوم بنفس اللعبة في بحر الصين، بأن تقنع تايون أنها دولة مستقلة ولها كيانها الخاص، ولها الحق الكامل على سيداتها كدولة مستقلة، وستقنع دول العالم بالاعتراف بتايوان على أساس أنها دولة مستقلة، طبعاً لضرب الاقتصاد الصيني المتصاعد والحد من انتشاره، بعد أن قامت الصين بالتلميح إلى إعادة إعمار ما دمرته الحروب في الشرق الأوسط مثل سوريا والعراق ولبنان وغيرها من الدول التي عانت من الربيع العربي.

الجميع يعلم بان الصين دولة لا يستهان بها وإستراتيجيتها هي فتح أسواق جديدة في العالم لبيع منتجاتها، و (طريق الحرير) الذي أنشأته الصين تنوي توزيع منتجاتها من خلاله إلى جميع دول العالم، وفي الفترة الأخيرة كانت البضائع الصينية وتحديداً التكنولوجيا منها أقوى مبيعات على مستوى العالم.

الصين لن تقبل بمثل هذه المهاترات القادمة من الغرب، ولن تكون لقمة سائغة كما يعتقدون، فالصين تعتبر بأن تايوان هي جزيرة صينية تابعة لها، لكن في هذه المرحلة يقوم الغرب بافتعال الفتنة كما هو حاصل في أوكرانيا، لإقناع تايون بأنها دولة مستقلة، هذا الأمر طبعاً ترفضه الصين رفضاً قاطعاً، وستحارب من اجل عدم تحقيقه.

القوى العسكرية الصينية في الواقع هي كي الكتمان، فإستراتيجية الصين بأنها لا تعلن عما تصنع من تكنولوجيا حربية، ستفاجئ العالم في حال نشأ نزاع في بحر الصين، وسيكون مدمراً أكثر من الذي شاهدناه بين روسيا وأوكرانيا في حالة الغزو.

شبكة  المدار الإعلامية  الأوروبية …_

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post أحقاً أن للمرأة عيد؟
Next post القانون الألماني والأسر المسلمة المهاجرة
%d مدونون معجبون بهذه: