الثامن من اذار و النسوية ومراحل تطورها الحضاري!!

روژێار جمال علي

شبكة  المدار الإعلامية  الأوروبية …_من المعروف أن كلمة “النسوية” دخلت إلى معجم اللغه الفرنسية عام 1837، سعت النسويات الأوائل إلى حل مشكلة المرأة والتي استمرت لقرون وذلك لتقييم الوضع الاجتماعي للأنثى كإمرأة ، بالأحرى افتقارها إلى المكانة الاجتماعية، وفقًا للنسويات، لم يكن لمفهوم النسوية تاريخ أو موقفاً إلى الجانب العلمي، لكنه اتخذ موقفًا موجهًا نحو الذكور !!!

تم وضع النساء في الزوايا الخلفية للبحث التاريخي، كان الأمر كما لو أنهم لا يريدون رؤية دور المرأة في التاريخ، ولم يكن لأي إمرأة دور في العملية التاريخية، لأنهم سعوا دائمًا وبالقوة والسلطة الذكورية إلى إخفاء دورها التاريخي، إذا تم السعي إلى إبراز القوة الجمالية بدلاً من قوتها في التأثير الإجتماعية و ذلكّ بقهرها، فسيتم أيضًا الكشف عن دور المرأة، حتى عندما يهتم المؤرخون وعلماء الاجتماع بإبراز مكانة المرأة، فقد نظروا ايضاً إلى هذه المسألة من منظور يركز على الذكور، كان للنسويات المتمركزات في أوروبا تأثير كبير على علم التاريخ.

كيف يجب دراسة التاريخ بمقياس نسّوي ومن كانت الشخصيات النسوية الأولى؟
في عَصر الصيد التاريخي، اعتاد الرجال والنساء ممارسة النشاط الاقتصادي عن طريق الصيد، وبحسب بعض الباحثين، ظهر الحجاب لأول مرة في هذه الفترة، يكمن جذر القضية في أسلوب الحياة القَبلي وأسلوب القطيع التي كانت تعيشها البشرية، كان المورد الاقتصادي للأشخاص الذين يعيشون في تكتلات قَبلية هو الصيد، اضطرت النساء للعمل مثل الرجال، ومع ذلك، في هذه الفترة العمرية، لم تكن اللغات المنطوقة موجودة حتى الأن للناس للتواصل مع بعضهم البعض.

اللغات هي نتاج تطوري، في العصور اللاحقة، إنه عصر الاتصال الصامت. في عصر القَبيلة( المجتمعات البدائية)، حيث لم تكن اللغة مهمة بشكل يذكر، عمل الرجال كصيادين والنساء كَصيادات، لم يكن هناك قماش للحجاب أيضًا، لأن الناس لا يعرفون كيفية غزل الخيوط والصوف أو الحصول على القماش، ومع ذلك، فإن المرأة ملزمة برعاية الطفل خلال الفترة الأخيرة من الحمل بعد الولادة، وضعت الطبيعة هذه المسؤولية على عاتق النساء، لأن الطفل يكبر مع حليب الأم، كيف سَيَحلونَ هذه المشكلة؟ لم تستطع المرأة المولودة حديثًا ترك الطفل في الكهف والذهاب للصيد، على وجه الخصوص، لم تكن هناك لغة يُمكنُها في فهم مثل هذه المواقف، ماذا كان يجب أن يفعلوا بعد ذلك؟ في هذه الحالة، كانت النساء تُقطع أغطية الرأس من جلد الحيوان الذي يُصطاد.

ما هي رمزية غطاء الرأس؟ كان من الضروري مساعدة المرأة التي تلف رأسها بفرو أو جلد الحيوان، المرأة التي غطت رأسها لم تستطع الصيد، كانت النساء المحتاجات إلى المساعدة يُغطينَْ رؤوسهنُّ، وستفهم القَبيلة ذلك. هكذا فهمت العشيرة أو القَبيلة أن هؤلاء النساء بحاجة إلى المساعدة، ليس فقط النساء ولكن الرجال أيضًا سيغطون رؤوسهم في حالة المرض، ومع ذلك، فإن بعض حالات الولادة، والاعتناء بالطفل.

يُذكر أن أول غطاء للرأس في التاريخ حدث بهذه الطريقة، يجب أن تكون المرأة حاملاً أو ترعى الأطفال الذين أنجبتهم لعدة سنوات متتالية، في هذا العصر، يكون للطفل ” أم ” فقط، ليس له أب، كان والد الصبي هم جميع رجال القبيلة، لأن هذه الفترة هي عصر تعدد الزوجات، لذا فإن الرجل ينتمي إلى كل نساء القَبيلة (Le commune ) وامرأة لكل رجال القَبيلة، في المسيرة الإنسانية هذه، التي تسمى تعدد الزوجات أو عصر “العديد من الأزواج والنساء”، لم يستطع الطفل التعرف على والده أثناء اعترافه بوالدته، لهذا السبب، أمضت النساء وقتًا أطول مع الأطفال، كان على المرأة التي ولدت على التوالي أن تقضي 7-8 سنوات في الكهف؛ من خلال تغطية رأسها، أدت الحياة الطويلة الأمد للمرأة المسؤولة التي غطت رؤوسها في مكان واحد إلى اكتشافين عظيمين، لأنه في الكهف، كان لدى النساء وقت فراغ، وفي وقت الفراغ هذا كان عليهن القيام بشيء لرعاية الأطفال، كان لديهم متسع من الوقت، اكتشفت النساء “الغزل” من صوف وريش الحيوانات التي يتم اصطيادها، لأن الجلوس في مكان واحد لفترة طويلة جذبهم إلى العمل اليدوي، كان “الغزل” اكتشافًا أحدث فرقًا كبيرًا في التاريخ، أيضا، اكتشفت النساء الزراعة، لقد رأوا أن البذور التي ألقوها على الأرض أعطت برعماً في الربيع وكذلك شجرة مثمرة فيما بعد، واستمروا في القيام بذلك، وبهذه الطريقة، دخل الغزل والزراعة التاريخ كأكتشاف وبراءة اختراع للمرأة، مع هذه الاكتشافات، انقلب التاريخ والحياة الاجتماعية رأسًا على عقب، خلق هذان الاكتشافان أول ثورة اجتماعية في تاريخ البشرية، وتحول (communis) الى مجتمعات عظيمة، وتطور لغتها بعد هذين الاكتشافين، ازداد عدد السكان وفق نظرية التكاثر (Fertilization)وذلك من أجل الحماية و مواجهة الانقراض، ومن أجل الزراعة، كما ولد الشعور بأهمية المراة الأم، لذلك دخل مفهوم مثل “mother tongue ” اللغة الأم وليس”grandparent tongue ” لغة الأجداد، في التاريخ؛ لأنه في عصر حياة القبيلة، كانت النساء تربي الأطفال، بينما كان الرجال يصطادون بعيداً و قريباً.

هذه الاكتشافات للنساء أرست الأساس للثورة عصر اندفاعة، قامت النساء بتعليم الأطفال كيفية الغزل الذي اكتشفوه، كانت هذه المهنة تُعلم أو تدرس لجميع الأقارب، لأن القرابة ليست من ذكر بل أنثى، في هذا العصر، بما أن إرادة المرأة وإبداعها أكثر بروزًا، فإن الآلهة تقمصت شكل الانثى فظهرت الالهة الأم (Mother goddess) …

وبعد ذلك سوف يظهر اسم الآلهة التي تتشكل ككائنات انتقامية في العصور التالية، قبل عشرة آلاف سنة، حدثت أول ثورة في العصر الحجري، كانت الطاقة الإبداعية الرئيسية لهذه الثورة هي الاكتشافات التي جعلت المرأة آلهة وتمثل الركن الواهب البشري و الاقتصادي ، ظهر العصر الحجري الأوسط منذ ستة آلاف عام واستمر لآلاف السنين والى ايام الحضارات الاولى كانت المرأة هي الآلهة وسميت الآلاف المعابد والإله على مستواها الأنثوي …. بعد فترة ظهرت بعض الإصلاحات الفنية في هذا العملاق، ازداد عدد السكان بسرعة وانقلب نموذج التنظيم الاجتماعي رأسًا على عقب، مع اكتشاف موارد الطاقة: مثل الماء و الرياح و الثور و المحراث وطاحونة الهواء والسفن الشراعية، بدأ دور المرأة في التاريخ في التدهور، لأنه يتطلب قوة الذكور للعمل في هذه الوظائف الشاقة، جميع المواقف الاجتماعية للنساء السابقات مرت تحت سيطرة الرجال، أدى التحضر إلى انقسام الطبقات وتصادم المصالح، في هذه العملية، تحولت النساء أيضًا إلى ممتلكات شخصية للرجال، مثل الحقول والحيوانات والسلع.

كان فيثاغورس عالم الرياضيات، بأنه أول فيلسوف دعا إلى حقوق النسوية في التاريخ، في القرن السادس قبل الميلاد، دعا فيثاغورس الأولاد والبنات في طلب العلم سواسيةً، كان للنساء اللواتي حضرن محاضرات فيثاغورس تبجيل كبير في اليونان القديمة، وأطلقوا عليهن لقب “النساء اللطيفات المعاصرات”، هذه الثقافة، التي تستند إلى فيثاغورس، استمر بها فلاسفة آخرون في اليونان القديمة، سمح المناخ المعتدل والمائي في اليونان بازدهار الأفكار وحتى ظهور الديمقراطية، قبل 200 عام من أفلاطون، دافع فيثاغورس عن فكرة المساواة بين الجنسين، يمكن أيضًا أن تتلقى عالمات الرياضيات التعليم في أكاديمية أفلاطون، لأن أفلاطون، مثل فيثاغورس، يؤمن بالمساواة بين الجنسين، في اليونان القديمة، تم تطبيق نظام التعليم والتدريب للأولاد أيضًا على الفتيات، كان الأولاد والبنات يمارسون أنشطة الجمباز في مكان ما، على الرغم من أن الفتيات الصغيرات كن نصف عاريات في المجتمع، لم تكن هناك حالات مثل الاغتصاب، كانت هذه التدريبات كلها مليئة باللعب والمرح، كان خاليا من الحقد والغيبوبة، ظهرت الفلسفة في الهند قبل 700 عام، أحد مؤلفي كتاب “Upanishads” الذي لدينا اليوم امرأة هندية تدعى Kargi، لاحقًا، ستدافع جميع التيارات الفلسفية الأفلاطونية عن حقوق المرأة.

في أوائل القرن السابع، في القرآن، كتاب”نبي الإسلام، “محمد”، حُرمت النساء من جميع الأعمال والمشاركة في الميادين العامة، وحجب دورها ومكانتها التاريخية، وعرفت على أنها أدوات جنسية للرجال، حسب القرآن، الرجل يساوي امرأتين على الأقل. في الواقع، وفقًا للقرآن، يمكن أن يكون للرجل 4 نساء على الأقل والعديد من المسبيات (concubine) التي يتم الحصول عليها كغنائم في الحروب، تم تقديم الخطاب المهين لنساء النبي، من خلال القرآن و الذي شكلته ظروف مناخ الصحراء العربية، على أنه أمر من الله، بمعنى آخر، بدلاً من العدالة، أصبح الله كيانًا متحيزًا على أساس الجنس! وخلق رجالًا أعلى من النساء! بالإضافة إلى ذلك، وبحسب القرآن، حُرِمت المرأة من جميع الحقوق الاجتماعية وحُكم عليها بالسجن في المنزل، كان التمييز على أساس الجنس مفضلًا في الشريعة المحمدية، بدلاً من العدالة، اي يمكن للرجل أن يحصل على ضعف نصيب المرأة في الميراث.

كان فردريك إنجلز أول عالم اجتماع نسوية في أوروبا، أجرى بحثًا علميًا رائعًا حول دور المرأة في التاريخ وتشكيل الأسرة، في أوروبا ما بعد عصر النهضة، بدأت النساء أيضًا في الاستيقاظ للحصول على حقوقهن، في الطبقات النبيلة والبرجوازية، لم تقبل النساء بسهولة تقييد أدوارهن، في القرن السابع عشر، بدأت الحركة النسائية النسوية “الجوارب الزرقاء” (Blue Stockings ) في أوروبا هؤلاء كانوا نساء متعلمات رغم كل المستحيلات، ونظمت هؤلاء النسوة أمسيات أدبية وشعرية ودعت جميع النساء إلى الشؤون الاجتماعية، من بين هؤلاء، كان هناك أيضًا من شارك في السياسة، كان رمزهم ارتداء الجوارب الزرقاء، أتاحت ولادة العلمانية في أوروبا فرصة عظيمة للمرأة للنضال من أجل حريتها، حدثت ثورة بيوك برجوا في باريس عام 1789، تم الإطاحة بـ الإقطاعية، كانت هناك أيضًا نساء متأثرات بالأفكار العالمية لهذه الثورة، قامت ماري ولستونكرافت، ابنة أحد ملاك المصانع، بنشر إعلان في فرنسا بعنوان “دعم حقوق المرأة”، ودعا جميع النساء إلى التنظيم من أجل حقوقهن، قائلا “حان الوقت للمرأة لإصلاح حقوقها”، وفقًا للتعاليم الدينية في العصور الوسطى، كان يُمنع على النساء دخول الكنيسة ولمس الإنجيل، تم حرق العديد من النساء التحرريات في النيران بأمر من الكنيسة كساحرات، ممارسات مماثلة لأسلوب قتل النساء بالرجم في البلدان الإسلامية الحالية حدثت أيضًا في العصور الوسطى الأوروبية، لم يصدر أي دين تصريحات صريحة بشأن حقوق المرأة، حقوق المرأة هي نتيجة التطور الحداثوي والعقلاني.

حققت النسويات في القرن التاسع عشر نجاحًا مبهراً، لأول مرة، تمكنوا من دخول مؤسسات تعليمية مختلفة، تسبب قبول الفتيات في كلية الطب بجامعة ايدنبورغ في هذا العمر في اعتراضات كبيرة، اهتزت البلاد بسبب الاحتجاجات، في عام 1888، عقد المجلس النسائي العالمي اجتماعًا كبيرًا في واشنطن، قيل في بيان المجلس أن تحرير المرأة من الأسر من شأنه أن يساعد الرجل على العيش مثل الرجال.

أول فيلسوف دافع عن حقوق المرأة في تاريخ الدولة الإسلامية، كان ابن رشد في القرن الثاني عشر، درس ابن رشد طبيعة المرأة فلسفياً، فيما يتعلق بالقوة الجسدية، يبدو أن الرجال متفوقون على النساء، ولكن في معظم المشاهد، وخاصة في الفن والموسيقى، لا يصل الرجال بالتأكيد إلى مستوى القدرات الكامنة لدى النساء، يكتب ابن رشد: عندما تنكسر الروابط التي تربط أجنحة المواهب النسائية، ستبدأ الدول الإسلامية في التطور، حرية المرأة هي المشكلة الأساسية للبلدان الإسلامية. أن ضيق أفقنا يمنعنا من فهم عوالم النساء الغنية، يبدو الأمر كما لو أن المرأة ولدت فقط لتلد وتربي الأطفال، إن تخفيض عدد النساء إلى مستوى الخدم قد حرمنا من الجمال والرقي الكبيرين، كما أدى هذا الوضع إلى إعاقة المرافق العقلية للمرأة، هذا هو السبب في أننا لا نواجه نساء فاضلات وذكيات في التاريخ، لأنه عندما ظهرت هؤلاء النساء، قطعنا أنفاسهن على الفور وحبسهُنْ بين أربعة جدران،تنتهي حياة المرأة مثل حياة النباتات والأعشاب، ومع ذلك، فإن المرأة ليست نباتًا، ولكنها إنسان، إنها شخص ذا عقل وذكاء وإبداع! كذلك المرأة كفء لأن تمارس أعمال الحرب وأعمال السلم معاً وأنها قادرة على دراسة الفلسفة وأن الكلبة الأنثى تحرس القطيع كما يحرس الكلب الذكر وأن المجتمع العربي لن يرقى إلا إذا كف الرجل عن استعمال المرأة لمتعته وقصر نشاطها على البيت.

الحوار المتمدن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post دوري أبطال أوروبا والربع النهائي  
Next post إعادة الخارطة السياسية الاقتصادية بعد هذه الحرب الملتهبة
%d مدونون معجبون بهذه: