بتكوين يدخل الحرب بين بنوك أوكرانيا وروسيا

باسل الخطيب

شبكة  المدار الإعلامية  الأوروبية …_مع اندلاع الحرب في أوكرانيا، لمع نجم العملات المشفّرة مثل البيتكوين، بوصفها ملاذا يستعمله الكثيرون في الطرفين، وتجاوز الأمر ذلك عندما أصبحت وسيلة للقتال الافتراضي.

وكانت  العملات الرقمية وسيلة الأوكرانيين لتبادل الأموال والهبات، كما استعان بها الروس كملاذ للحفاظ على أموالهم.

ويوضح شوشاني أن حرب البنوك الدائرة بين الطرفين، لا ترتبط بالضرورة بالنظام المالي، حيث قامت الدولتان بإختراق مصارف ومؤسسات الدولة الأخرى، بهدف إخفاء أو سرقة أو تدمير بيانات الزبائن.

ولفت الى استخدام العملات المشفرة مثل البتكوين كفدية لإعادة البيانات المسروقة أو المخترقة وتحقيق مكاسب مالية، لتوظيفها في الدعم العسكري، حيث حلّت البيتكوين والعملات المشفرة مكان النظام المالي الموجود حالياً.

مليار دولار يومياً

من جهته، يقول مطور العملات الرقمية علي عسكر، إن حجم التداول على العملات الرقمية ازداد بشكل ملحوظ بعد فرض العقوبات على روسيا، ليتخطى المليار دولار في بعض الأيام.

وأضاف أن بعض التجار قاموا بإستغلال الوضع في روسيا، وباعوا البيتكوين بنسب تتراوح ما بين 50- 100 بالمئة فوق سعرها المتداول، للمواطنين الروس الذين يريدون الهروب من السيولة بالدولار أو الروبل، بحثاً عن ملاذ آمن لأموالهم، بعد القيود المالية التي فرضتها روسيا.

ولفت عسكر إلى أن مَن يقوم بشراء البيتكوين اليوم في روسيا، يقوم بإخراجها من عملية التداول أو المنصة التي يستخدمها إلى المحافظ الخاصة التي ليس عليها حراسة، لتفادي ما حصل بعد العقوبات.

وعلى سبيل المثال، أغلقت (Coin Base)، المنصة الأكبر في الولايات المتحدة جميع حسابات الأشخاص المرتبطين بروسيا، وبالتالي خسروا جميع أموالهم حتى ولو كانت عبارة عن بيتكوين.

التدفقات من البيتكوين تقفز

ويشير عسكر إلى زيادة مرتفعة لحجم السحوبات والتحويلات إلى المحافظ الخاصة، التي لا تخضع لحراسة ولا يمكن السيطرة عليها.

ويشير إلى أن التدفقات من البيتكون ارتفعت بنسبة تقارب 45 بالمئة، عمّا كان عليه قبل اندلاع الحرب، وهذه النسبة تمثل قيمة السحوبات التي نتجت عن عمليّة التبادل إلى محافظ خارجية، مؤكداً أنها قد تكون أداة لإخراج المتعامل من المنظومة البنكية وهذا هو الهدف منها.

جورجيا جنة التعدين

وفي سياق آخر، يخشى الخبير في العملات الرقمية رودي شوشاني، من تهديد تواجه جورجيا، خصوصاً في ظل طلبها الانضمام إلى الإتحاد الأوروبي.

وأضاف أن جورجيا تتميّز بتدني تكلفة  الكهرباء والضرائب، مما دفع إلى جعلها جنة لتعدين العملات المشفّرة وملاذاً للشركات الناشئة.

وفي حال امتدت الحرب إلى جورجيا، سوف يكون لها تأثير كبير على العملات المشفرة، خصوصاً مع هروب الشركات إليها بهدف الحصول على الاستقرار في العمل، لكن المخاطر تبقى موجودة، حيث أن أي حرب محتملة، سوف تؤثر على النظام العالمي للعملات الرقمية.

سكاي نيوز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post فرنسا مستمرة باستقبال الأوكران
Next post منح الإقامة للأوكران في بلجيكا
%d مدونون معجبون بهذه: