منح الإقامة للأوكران في بلجيكا

شبكة  المدار الإعلامية  الأوروبية …_يطالب وزير اللجوء والهجرة سامي مهدي من حزب (CD & V) إعلان المرحلة الفيدرالية لإدارة الأزمات واستقبال اللاجئين الأوكرانيين بمساعدة “قرى الطوارئ”.

وقال مهدي: “نريد استقبال واستيعاب اللاجئين لأن الأعداد كثيرة، وهذا يشكل ضغط علينا. ويمكن أن نستقبل الكثير من اللاجئين الأوكرانيين على المدى القصير في جميع المدن البلجيكية”.

سامي مهدي قلق للغاية لأنه من المحتمل أن تضطر بلجيكا  لاستخدام كامبات اللجوء من أجل استقبال اللاجئين الأوكرانيين. لذلك أطلق مبادرة تسمى باللغة الهولندية #plekvrij وتعني توفير مكان متاح، من أجل إظهار التضامن العفوي للمواطن البلجيكي، ومن ناحية أخرى لتنشيط المدن والبلديات. مع ذلك ، سيظل توفير السكن لهم “تحديًا هائلاً”، وفقًا لسامي مهدي. حيث يعتقد أنه ستكون هناك حاجة إلى مناطق استقبال كبيرة في كل مقاطعة ويجب أن تكون متاحة على المدى القصير.

وأضاف سامي مهدي: “بدأت العديد من البلديات العمل بشكل تطوعي للغاية من أجل توفير المساكن للاجئين الأوكرانيين في بلجيكا. ولكن هذا ليس هو الحال في كل مكان. حيث سنحتاج بشكل خاص إلى المزيد من الأماكن”.

وتابع:”في المدن الكبيرة مثل بروج ، يتم إنشاء وتوفير أماكن للاجئين، وأيضًا من خلال الأماكن الجماعية بسبب الضغط الكبير. ووفقًا للأرقام الأولى من مدينة أنتويربن هناك حوالي مائة مكان متاح. لكن هذا غير جيد لأنه يجب توفير حوالي 1200 مكان في مدينة أنتويربن على الأقل حتى نحل المشكلة”.

بمساعدة قرى الطوارئ ، يأمل مهدي في إيواء جميع لاجئي الحرب بشكل جماعي. وقال:”أدرك مدى ضخامة التحدي بالنسبة لفلاندرن ووالونيا. لكن إذا لزم الأمر ، يجب على الحكومة البلجيكية الفيدرالية التدخل. والشغل الشاغل ليس مع توفير المناطق ، ولكن مع الأوكرانيين “.

وأكد سامي مهدي أن الأيام القليلة الماضية كانت هناك مناقشات جيدة للغاية مع الحكومة البلجيكية، وأشاد بموقف رئيس الوزراء الفلماني جان جامبون والوزير بارت سومرز.

وطالب مهدي بأن أي شخص لديه غرفة أو شقة يريد أن يمنحها مؤقتا للاجئين الأوكرانيين بأن يذهب إلى البلدية الخاصة به ويقوم بتسجيلها من أجل توفير أماكن لهم.

أين يتم استقبال اللاجئين الأوكرانيين في بلجيكا ؟

حاليًا ، لا يزال يتم استقبال جميع اللاجئين الأوكرانيين وتسجيلهم في مركز الاستقبال بمستشفى Jules Bordet السابق في العاصمة البلجيكية بروكسل. ويتوقع وزير اللجوء والهجرة سامي مهدي أنه بحلول الأسبوع المقبل سيتم تسجيل عدد إضافي كبير من اللاجئين. حيث يتشاور سامي مهدي مع رئيس بلدية بروكسل “فيليب كلوز” من أجل توفير مكان أكبر لاستقبال اللاجئين في منطقة هيسل.

حيث يحق للاجئين الأوكرانيين في بلجيكا الحصول على إقامة من نوع A لمدة عام قابلة للتجديد ويحصلوا عليها عن طريق مبنى البلدية التي يصلوا إليها. ويجب عليهم إظهار بطاقة الهوية أو جواز السفر من أجل الحصول على الإقامة بدون مقابلات. ولا يتم فحص كورونا لهم. ولكن يجب عليهم عمل البصمة في البلدية.

في تي ام بلجيكا

ماكرون يطلب من أوروبا الاستعداد للقادم

شبكة  المدار الإعلامية  الأوروبية …_يجب أن تستعد أوروبا لجميع السيناريوهات بسبب حرب روسيا على أوكرانيا”. هذا ما قاله الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون “القلق” و “المتشائم” قبل قمة غير رسمية مع رؤساء دول أو حكومات أوروبية في مدينة فرساي والتي تقع في شمال فرنسا.

حيث تحدث ماكرون والمستشار الألماني أولاف شولتز مرة أخرى في وقت سابق من اليوم مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حول غزو أوكرانيا.

وقال ماكرون “لن يكون هناك حل في الساعات أو الأيام المقبلة”. وعلى حد قوله فإن الشروط الروسية “غير مقبولة”. لكن الرئيس الفرنسي يبقي الخطوط مفتوحة مع الكرملين الروسي. وأضاف أنه سيتحدث مع بوتين مرة أخرى في الساعات القليلة القادمة “.

ووصف ماكرون القصف الروسي لمستشفى الولادة في مدينة ماريوبول الأوكرانية بأنه “جريمة حرب لا أخلاقية”. وقال ماكرون “هذا ليس عملا حربيا يهدف إلى تحييد القواعد أو القدرات العسكرية. ولكنه عمل حربي يتمثل هدفه الواضح في قتل المدنيين”.

حيث تعزز الحرب وجهة نظر ماكرون القائلة بأن أوروبا يجب أن تصبح أكثر سيادة واستقلالية على المسرح العالمي. وقال “نحن بحاجة إلى الاستقلال عن الغاز الروسي ، لنصبح مستقلين لضمان دفاعنا ، لنصبح مستقلين فيما يتعلق بإمدادات السوق”. وأضاف: “لقد تغيرت أوروبا خلال جائحة كورونا وستتغير بشكل أسرع في هذه الحرب”.

ويتعين على رئيسة المفوضية الأوربية أورسولا فون دير لاين وضع مقترحات في غضون أسبوعين للتدخل في أسواق الطاقة. حيث تريد بالفعل تحديد سقف مؤقت للأسعار.

ورد رئيس الوزراء البلجيكي   ألكسندر دي كرو وقال: “يمكنك عمل شيء من هذا القبيل على المدى القصير. لكن يجب أن نتأكد من أننا لا نتحمل دائمًا نفقات باهظة تنتهي في جيوب روسيا”.

السؤال هو مدى السرعة التي يمكن أن تنفصل بها أوروبا عن الغاز الروسي. ودعا رئيس لاتفيا كريسجانيس كارينز إلى الوقف الفوري للواردات عند وصوله للقمة. لكن المستشار الألماني شولتز لم يعجبه ذلك بسبب استهلاك ألمانيا بنسبة 80 في المئة من الغاز الروسي. وقال المستشار: “نحن بحاجة للتأكد من أن التأثير علينا في أوروبا سيبقى عند أدنى حد ممكن.

لذلك لا تؤيد ألمانيا أيضًا صندوقًا جديدًا ، حيث يقترض الإتحاد الأوروبي ، كما هو الحال مع خطة التعافي من أزمة كورونا البالغة 800 مليار يورو ، الأموال من أسواق رأس المال لمساعدة الدول الأوربية الأعضاء الأخرى على التقليل من الصدمات الاقتصادية للحرب. وتروج فرنسا للفكرة ، كما تقدم إيطاليا الكثير من الدعم. وأكد رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراجي أن “إيطاليا وفرنسا متطابقتان تمامًا”.

في تي ام بلجيكا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post بتكوين يدخل الحرب بين بنوك أوكرانيا وروسيا
Next post تعويضات وتخفيض ضرائب في هولندا
%d مدونون معجبون بهذه: