من تصفيات مونديال قطر

شبكة  المدار الإعلامية  الأوروبية …_رفض نجم تشيلسي الإنكليزي حكيم زياش الدعوة الأولية لتعزيز صفوف المنتخب المغربي لخوض المباراتين الحاسمتين من تصفيات مونديال قطر 2022 ضد جمهورية الكونغو الديمقراطية، مفضلا التركيز على فريقه اللندني. فيما كشف رئيس الاتحاد المغربي لكرة القدم فوزي لقجع عن استدعاء لاعب أياكس أمستردام نصير مزراوي الذي استبعده خليلوزيتش في السابق.

رفض نجم تشلسي الإنكليزي حكيم زياش دعوة أولية من رئيس الاتحاد المغربي لكرة القدم فوزي لقجع الأحد لخوض المباراتين الحاسمتين من تصفيات مونديال قطر 2022 ضد جمهورية الكونغو الديمقراطية التي تلقاها على الرغم من إعلان اللاعب عدم عودته إلى المنتخب لخلافات مع المدرب البوسني وحيد خليلوزيتش.

وقال زياش في منشور على إنستاغرام إنه علم بخبر “الدعوة الأولية مثل الجميع، وبالتالي أنا أنشر هذا البيان حرصا على أن تعرفوا الحقيقة مني مباشرة”.

وقال “أنا أحب بلدي واللعب للمنتخب الوطني المغربي كان أكبر شرف في حياتي، لكن وبحزن كبير أعلن أنه، رغم تأكيد رئيس الاتحاد المغربي لكرة القدم بأني سأكون ضمن التشكيلة الأولية للفريق، لن أعود للعب مع المغرب”.

وكان لقجع قد أعلن في وقت سابق الأحد عن دعوة أولية في اللائحة الموسعة، قبل الإعلان عن اللائحة الرسمية الخميس المقبل، لنصير مزراوي ظهير أيمن أياكس أمستردام الهولندي واليافع عبد الصمد الزلزولي مهاجم برشلونة الإسباني الذي رفض استدعاء سابقا إلى تشكيلة أسود الأطلس.

ويواجه المغرب الكونغو الديمقراطية في كينشاسا يوم 25 آذار/مارس الجاري، قبل أن يستقبلها بعد أربعة أيام في الدار البيضاء في الدور الثالث الحاسم من التصفيات الأفريقية، بحثا عن تأهل سادس إلى كأس العالم بعد 1970، 1986، 1994، 1998 و2018.

وفي حديث لإذاعة “إم إف إم” المغربية، قال لقجع إن باب المنتخب المغربي مفتوح أمام جميع اللاعبين “الدعوة الأولية لزياش ومزراوي والزلزولي قد وجهت… دار حديث مطول بين خليلوزيتش ومزراوي، وتم حل كل خلاف بينهما. نسير الآن في نفس الطريق مع حكيم زياش، لطي كل صفحات الخلاف”.

وأضاف لقجع، عضو مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم “بالنسبة لعبد الصمد الزلزولي، فاسمه وارد بدوره في اللائحة الأولية كذلك، واتصلت به شخصيا كي نعالج المشكل الذي حصل قبل كأس أفريقيا.

كما قال لقجع إنه يسير بخطوات للحديث مع مهاجم الاتحاد السعودي عبد الرزاق حمدالله لعودته إلى المنتخب.

وكان زياش (28 عاما) قد أعلن مطلع شباط/فبراير الماضي أنه لن يعود ألى صفوف منتخب بلاده المغرب، متهما مدربه البوسني وحيد خليلوزيتش بـ”الكذب”.

قرار نهائي

شهدت علاقة المدرب بالنجم المغربي توترا أدى إلى استبعاده لأسباب انضباطية عن لائحة المنتخب في أغلب مباريات الدور الثاني المؤهل إلى مونديال قطر 2022 وكذلك نهائيات كأس الأمم الأفريقية الأخيرة في الكاميرون والتي ودعها “أسود الأطلس” من ربع النهائي على يد مصر 1-2 بعد التمديد.

ووصل الخلاف بين الطرفين إلى ذروته بعد إصرار خليلوزيتش على تجديد استبعاده لزياش حتى من المباراتين الحاسمتين ضد الكونغو الديمقراطية، بالرغم من مطالب الجماهير ووسائل الإعلام المغربية بضرورة الاستعانة بخبراته وحاجة المنتخب لها خصوصا بعد تألقه اللافت في الآونة الأخيرة مع الفريق اللندني.

وأعرب زياش عن أسفه للجماهير المغربية التي تطالب بعودته، وقال “أنا أتفهم ذلك وأنا أتأسف لهم. هذا هو الوضع الآن”.

وخاض زياش 40 مباراة بقميص المنتخب المغربي منذ انضمامه إليه للمرة الأولى في التاسع من تشرين الأول/أكتوبر 2015 ضد ساحل العاج (صفر-1 وديا)، مسجلا 17 هدفا.

ولم يكن خلاف زياش مع خليلوزيتش الأول مع مدرب للمنتخب المغربي، فقد عاش الأمر ذاته مع سلف المدرب الحالي الفرنسي هيرفيه رينار عام 2016 بسبب غضب نجم أياكس أمستردام وقتها من استبعاده عن تشكيلة 18 لاعبا وجلوسه في المدرجات خلال مواجهة الرأس الأخضر في ذهاب التصفيات المؤهلة لأمم أفريقيا، واقتصار مشاركته على دقائق غير كافية إيابا في المغرب.

كانت النتيجة استبعاد زياش من خوض النهائيات القارية مطلع 2017 في الغابون، بعدها رفض اللاعب الالتحاق بالمنتخب منتصف العام ذاته، لكنه عاد في أواخره بعد جلسة صلح بتدخل من رئيس الاتحاد لقجع.

فرانس24

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post ضحايا الحرب في أوكرانيا يحصلون على حماية خاصة من سويسرا
Next post اللاجئين في مركز اللجوء بولكابلي البلجيكي ونزاع عنيف
%d مدونون معجبون بهذه: