أحداث تاريخية هزت العالم

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية…_احداث عالمية مهمة ومثيرة للجدل على المستوى العالمي، وهذه عشرة أحداث من القرن العشرين والحادي والعشرين غيرت العالم بطريقة مهمة للغاية. وتشمل الشرارات التي بدأت حروباً وثورات كبرى – أثرت على حياة الملايين من الناس في جميع أنحاء العالم.

الثورة الروسية 1917
أكتوبر 1917 – بداية انتفاضة أكتوبر من قبل البلاشفة

منذ نشر البيان الشيوعي لماركس، كانت هناك ثورات شيوعية متفرقة في البلدان الأوروبية، ولكن لم ينجح أي شيء حقاً. ولكن في أكتوبر 1917، أحدثت الثورة البلشفية، بقيادة لينين، شكلاً جذرياً جديداً من الحكم له آثار عالمية. كان لينين ماركسياً متحمساً ولم يضيع الكثير من الوقت في تنفيذ نسخته من «دكتاتورية البروليتاريا». قسمت روسيا الشيوعية العالم.

بيرل هاربور1941
في عام 1941، احتلت قوى المحور التفوق على أوروبا وأجزاء من آسيا. وقفت بريطانيا العظمى دون هزيمة، ولكن من دون القوة للفوز على عدو قاهر. أدى قصف بيرل هاربور إلى تصعيد الحرب العالمية إلى ساحة المحيط الهادئ وجلب الأمريكيين أيضاً إلى الحرب مع كل من اليابان وألمانيا. بعد ثلاث سنوات، كانت القوات الأمريكية هي التي وفرت غالبية القوى العاملة في تحرير أوروبا المحتلة.

القنبلة الذرية على هيروشيما
دمرت القنابل الذرية الأمريكية عام 1945 مدينتي هيروشيما وناجازاكي. وأدى الدمار في النهاية إلى استسلام اليابانيين، ووضع حد لحرب المحيط الهادئ الشرسة والمكلفة. كان استسلام اليابان في وقت ما أمراً لا يمكن تصوره. لكن القنبلة الذرية عجلت بالاستسلام الياباني. كان للقنبلة الذرية آثار تتجاوز مجرد نهاية الحرب العالمية الثانية.

الاستقلال الهندي 1947
وقفت الهند كجوهرة التاج في تاج الإمبراطورية البريطانية. كانت ثاني أكبر دولة من حيث عدد السكان في العالم. بعد سنوات عديدة من نفي الدعوات الهندية للاستقلال، وافقت بريطانيا أخيراً على الاستقلال الهندي الكامل في عام 1947. وقد صاحب الاستقلال الهندي انفصالٌ مؤلمٌ وولادةُ دولة جديدة – باكستان.

تأسيس الصين الماوية
في أعقاب الحرب العالمية الثانية، انخرطت الصين في حرب أهلية مريرة بين الشيوعيين بقيادة ماو تسي تونغ، والقوميين من قبل شيانغ كاي شيك. في 1 أكتوبر 1949، أسس الحزب الشيوعي المنتصر جمهورية الصين الشعبية. هذا خلق دولة شيوعية قوية أخرى في أكثر البلدان سكاناً في العالم.

اغتيال جون إف كينيدي
واحدة من أكثر اللحظات المفزعة وغير المتوقعة في تاريخ العالم. كان جون إف كينيدي رئيساً منذ انتخابه عام 1960. كان شاباً وليبرالياً وكاثوليكياً، وألهم الكثيرين برؤيته الإيجابية للعالم.

سقوط جدار برلين
لعقود من الزمن، كان جدار برلين يقف كرمز لـ«الستار الحديدي» الذي يقسم غرب وشرق أوروبا. من جهة الدول الشيوعية الاستبدادية، من جهة أخرى الديمقراطيات الليبرالية. تم بناء الجدار لمنع الألمان الشرقيين من الهروب إلى ألمانيا الغربية، وبالفعل تم إطلاق النار على العديد منهم وهم يحاولون الفرار. ولكن، أكثر من أي شيء آخر كان وجودها رمزياً. كان سقوط جدار برلين لحظة بارزة عندما تخلى الاتحاد السوفييتي عن قبضته على أوروبا الشرقية.

مواقع الكترونية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post “قلة احترام” و”عودة مستحيلة”.. زياش ومزراوي يرفضان الانضمام مجددا لمنتخب المغرب
man and woman sitting on bamboos Next post تعرفوا على متلازمة بيتر مان
%d مدونون معجبون بهذه: