قضية ضد فرونتكس يرفعها أحد السوريين

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية…_ذكرت مصادر صحافية أن لاجئ سوري يقاضي وكالة الحدود وخفر السواحل التابعة للاتحاد الأوروبي، فرونتكس لتورطها المزعوم في إعادة اللاجئ إلى تركيا بشكل غير قانوني.

أعلنت جمعية Front-Lex “فرونت ليكس” القانونية، التي تمثل علاء حمودي، أمس، أن المدعي سيطالب بـ 550 ألف دولار من فرونتكس عن الحادث الذي تعرض له على يد خفر السواحل اليونانيين بين 28 و 29 أبريل 2020.

بعد وصول حمودي إلى جزيرة ساموس اليونانية مع حوالي 20 طالب لجوء آخر، وفقًا لفرونت ليكس، تم تحميلهم من قبل السلطات اليونانية على زورق مزدحم قابل للنفخ وتقطعت بهم السبل في البحر لمدة 17 ساعة، بينما كانت طائرة تابعة لشركة فرونتكس تراقب الوضع في اليوم التالي.

الإعادة القسرية للاجئين أو طالبي اللجوء في هذه الظروف، وهو تكتيك تستخدمه السلطات يُجبر فيه طالبو اللجوء على العودة عبر الحدود، بالعنف في كثير من الأحيان، على الرغم من دخولهم البلاد، يشكل “إعادة قسرية”، وهو انتهاك خطير للقانون الدولي.

توصل تحقيق أجري في أكتوبر 2020 من قبل مجموعة التحليل مفتوحة المصدر، بيلنجكات، جنبًا إلى جنب مع التعاونية الصحفية، تقارير المنارة والعديد من وسائل الإعلام، إلى أن فرونتكس كانت متواطئة في عمليات الإعادة القسرية في المياه اليونانية.

أدت النتائج إلى العديد من الاستفسارات في الاتحاد الأوروبي حول فرونتكس وممارساتها.

ومع ذلك، نفت مجموعة عمل شكلها مجلس إدارة فرونتكس نفسه أي “مؤشرات” على حادثة حمودي.

قدم حمودي، المقيم حاليًا في تركيا، دعواه القضائية في 10 مارس، وفقًا لموقع محكمة العدل الأوروبية.

في غضون ذلك، دقت الأمم المتحدة، الشهر الماضي، ناقوس الخطر بشأن عمليات التراجع على الحدود الأوروبية.

قال المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي، إن هناك “عددًا متزايدًا من حوادث العنف والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان ضد اللاجئين والمهاجرين”.

كما سجلت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ما يقرب من 540 حادثة، حيث أعادت اليونان اللاجئين بشكل غير رسمي منذ بداية عام 2020.

أوروبا بالعربي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

city man people woman Previous post الاتحاد الأوروبي وازدواجية المعايير بين المهاجرين
Next post ماكرون ووعود الإصلاح للمرحلة الثانيةفي ولايته
%d مدونون معجبون بهذه: