احتفالية دارا الفنون طرابلس ((بيت الفنون والثقافة))

م. عبد السلام مسعود_باريس

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية…_ثلاثون عام مرت علي ذكرى تأسيس دارا الفنون بمدينة طرابلس.
درجت دار الفنون منذ تأسيسها سنة 1993 على إقامة المعارض النوعية للفن التشكيلي الليبي بكافة مراحله واجياله وثقت اعمالهم لتكون مرجع لكل باحث ومهتم في الفن التشكيلي ومدت جسور التعاون المتميز مع المراكز ودور الثقافة محليا واقليميا ودوليا.
عملت الدار منذ التأسيس ان تكون فضاء مفتوح لكل المواهب الشابة والواعدة والفنانين التشكيليين الرواد من الرعيل الأول.
كانت البداية لأول معرض مشترك للفن التشكيلي افتتحه دار الفنون سنة 1993 للفنانين التشكيلين الرواد واشترك في المعرض كلا من:
.الفنان التشكيلي الراحل الطاهر المغربي
الفنان التشكيلي الراحل على قانة
الفنان التشكيلي على العباني
الفنان التشكيلي بشير حموده..
كان بالكورة معارضه ونال هذا المعرض الإقبال
المحلي الكبير وزاره العديد. من السفراء والقناصل والمندوب ين الثقافيين المعتتمدين في ليبيا.والجاليات الأجنبية المقيمة.

واستر عطاء دار الفنون بنشاط وحيوية لاتتوقف طوال السنة عن اقامة الندوات وورش العمل والمعارض على المستوى المحلي والدولي.

توجت هذه الجهود وفي فترة قصير بزيارة مصمم الازياء الفرنسي الشهير
بيار كاردان سنة 1996
وحل ضيفا على درا الفنون وتجول في المعرض الدائم للدار وأبدى إعجابه الشديد جدا بأعمال الفنانين التشكيليين الليبين ..
وسجل انطباعه عن الزيارة في سجل الزيارات بالدار.

اتسعت شهرة دار الفنون واصبحت بفضل جهود مسؤولي الدار وعلى رأسهم

المهندس خليفة المهدوي
ونخبة من الفنانين التشكيليين والمهتمين بالفن التشكيلي الليبي
لتتوج جهودهم بزيارة وفد رفيع المستوى من متحف اللوفر بفرنسا برئاسة.

البرفسور لاورند مدير عام متحف اللوفر
رفقة مدير المركز الثقافي الفرنسي في ليبيا
و فنانين تشكيلين فرنسيين سنة 2005
واستقبلهم مدير الدار..
المهندس خليفة المهدوي
والفنان التشكيلي الراحل الطاهر المغربي
الفنان التشكيلي على الزويك
الفنان التشكيلي بشير حمودة
والاستاذ احمد الغماري.
بمناسبة المعرض المشترك
للفنانين التشكيليين..
الراحل الطاهر المغربي
و التشكيلي على العباني
و التشكيلي بشير حمودة
رحلة عطاء على مدى ثلاثين سنة كانت ولازلت دار الفنون زاخرة بالعطاء في توثيق المشهد التشكيلي الليبي ومعلم من معالم الفنون والثقافة..
شبكة المدار الاعلامية الأوروبية…_

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post الاستخبارات ودورها خلال الحروب والنزاعات الدولية
Next post جدلية انتحار هتلر
%d مدونون معجبون بهذه: