بيت التفاصيل

ريناس نجيم

أحمل بداخلي

بيتا من التفاصيل

متكئا على ذاكرة حقودة

تحمل على كتفها حبات مطر

 ملونة بأحمر شفاهي

و حقيبة مملوءة بالمواعيد المؤجلة

معلقة على كتف المحطات

ومنديل لعذراء

مؤرخ بعطر آخر عناق

و طفلة ترتدي كعب عال

تلون ملامحها بألوان قوس قزح 

تسارع الزمن لـ تكبر

وعجوز تحضر الحنة

وتخضب بياض العمر 

بألوان الشمس

 وعابد يزرع في كل أركاني

أعواد بخور

يرسم لي من سحاباتها

فراشات وحقولا  

ويشعل في زوايا عتمتي

 شموع من ضحكات نسوة

 يتحارش النهر بسياقهن

فتسري النشوة على ضفافه

فيزهر اجيالا من الفرح

وطاولة عاهرة

في حانة مهجورة 

تدار عليها  أصول  الدين

ورجل يحلق  بكل عنفوان

في فضاء ذاكرتي

دون كلل ولا ملل 

ترعبني فوضاه  التي يزرعها

علوه الشاهق في أقبية قصائدي

وأنا لازلت لم أكمل حياكة اجنحتي

ولازلت اتعلم لغة المرتفعات

وأمارس تعاليم الأماكن

لم يكن وقتي كافيا

لاستبدل ذاكرتي

بمنجل يقطع دابر الماضي

ولا سوطا يجلد مساحات الوحدة

ليس لدي سوى فساتيني

 عارية التناهيد 

و قصيرة الحلم

ارتديها كل ليلة

واجلس في مفترق العمر

احمل كأس كلماتي

وأفرغه في جعبة الليل

وأتوسدني وأنام

شبكة  المدار الإعلامية  الأوروبية …_

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post ألمانيا تستبدل الغاز الروسي بالقطري
Next post افتتاح معرض «أولو الألباب» الأول للكتاب بمدينة بني وليد.
%d مدونون معجبون بهذه: