woman in yellow shirt and blue denim jeans sitting on yellow chair

علاقات تهدد حياة الإنسان 

شبكة  المدار الإعلامية  الأوروبية …_قد تبدو بعض العلاقات في بداياتها مثالية وإيجابية، لكنها تتحول تدريجيا إلى “علاقات سامة” تحذر من خطورتها، دكتورة علم النفس، والإرشاد الأسري بجامعة سان دييغو، إليزابيث سكوت، التي تصفها بأنها أكبر تهديد لسلامة الأفراد عاطفياً ونفسياً وحتى جسدياً.

وتوضح إليزابيث سكوت أن المتسببين في هذه العلاقات السامة، يمكن أن يكونوا من المصابين بأمراض نفسية مثل الاضطراب ثنائي القطب أو الاكتئاب الشديد أو النرجسية، بينما يكون الأشخاص المعرضين للعلاقات السامة أشخاصا حساسين للمشاعر السلبية.

علامات العلاقة السامة
تقول الدكتورة إليزابيث سكوت، إن العلاقات التي تنطوي على الإساءة الجسدية أو اللفظية، تصنف بالتأكيد على أنها سامة، ولكن هناك علامات أخرى أكثر دقة للعلاقة السامة، بما في ذلك:
• الشعور بالضعف والاستنزاف وزعزعة الثقة بالنفس.
• الشعور المستمر بعدم الاحترام، وعدم تلبية احتياجات الشخص.
• الشعور بحالة التأهب لأي هجوم مفاجئ.
• الشعور بالاكتئاب أو الغضب أو التعب بعد التواجد مع الشخص السام.
• بذل جهد كبير في محاولة إرضاء وإسعاد الطرف الآخر.
• تغذية المشاعر السلبية مثل القسوة والحقد والكراهية والألم.

كيف تتعامل مع السلوك السام؟

تنصح المتخصصة في العلاقات الزوجية، بلوس أنجلوس، باري سوسكيند، بالبدء في تحديد السلوكيات التي تسبب لنا الإساءة العاطفية، مثل التعرض للغش والخداع، أو الميل لخلق الدراما أو الصراع. كما تقدم الدكتورة سوسكيند مجموعة من النصائح المفيدة، للتخلص من “السمّية” في العلاقات، مهما كان نوعها:

– لا تنجرف في واقعهم

يميل الأشخاص في العلاقة السامة إلى اعتبار أنفسهم ضحية في كل موقف، وإذا أخطأوا يلقون اللوم على شخص آخر. وقد يبدو السكوت، أو التأييد لرؤيتهم خيارا آمنا لتفادي نوبة غضب، أو حدوث خلاف؛ لكنَّ ذلك سيجعل المستمع شريكا دائما لصراعاتهم.

ومع أن الخلاف يزعجهم ويؤجج عدوانيهم، غير أنه قد يكون مفيدا، لتقليل محاولة إشراك الطرف المخالف لهم في نزاعاتهم.

black couple quarreling together in apartment
Photo by Alex Green on Pexels.com

– انتبه لما تشعر به

يقول بعض الأشخاص أشياء فظة لا يقصدونها؛ لكن يجب أن نتساءل عما إذا كانت الإهانات أو الأكاذيب أو أي نوع من الإساءة العاطفية واللفظية، تطغى على تعاملاتنا مع هؤلاء الأشخاص؟ مهما كانت الأسباب في الصراعات الشخصية فإنها لا تبرر الإساءة، وليس علينا قبولها.

– تحدث معهم عن سلوكهم

غالبا لا يدرك الشخص الذي يتلاعب بالآخرين أو يخلق مواقف مأساوية، كيف يؤثر سلوكه على الآخرين؟

قد تساعدهم المحادثة المفتوحة على إدراك أن سلوكهم غير مقبول، ولإبقاء الأمور محايدة، يجب التمسك بـعبارة “أنا” التي تشعر الطرف الآخر بأنها أقل اتهامًا له.- قل “لا” وابتعد

يمكن أن يكون التمسك بالرفض أمرًا صعبًا، خاصةً عندما يحاول شخص ما إشعارنا بالذنب، لتعطيلنا وتغيير رأينا.

لكن إذا قررنا قول “لا”، لا يجب التراجع عن ذلك، وكلما تدربنا على قول “لا” للأشياء التي لا تشعرنا بالراحة معهم يصبح الأمر أسهل.

– تذكر أنك لست مخطئًا

يتهم الأشخاص السامون من يتعاملون معهم بالمعاملة غير العادلة، أو بإساءة معاملتهم أو عدم الاهتمام باحتياجاتهم.

الأمر الذي يدفع المتهمين الى الدفاع عن أنفسهم. وبدلاً عن هذا السلوك الانفعالي، يمكن الرد بعبارة بسيطة، “أنا آسف لأنك تشعر بهذه الطريقة”، مع ترك الأمر عند هذا الحد.

– أجعل نفسك غير متاح

تقليص مقدار الوقت الذي نقضيه مع الأشخاص الذين يتصرفون بطريقة سامة، قد يكون حلا مناسبا لتوقيفهم عن محاولة استنزاف مواردنا العاطفية.

– الحدود ضرورية لحمايتك

من الصعب التعرض لملاحظات سلبية وعدوانية دون التأثر بها، لذلك يجب علينا اعادة صياغة الحدود الشخصية، بتحديد ما نريده، وما لا نسمح به أو لا نتساهل معه، ثم التعبير عن هذه الحدود بوضوح تام، والالتزام بها.

– حافظ على هدوئك
من المهم جدا التركيز على الصحة خلال العلاقة السامة، لذا يعد التنفس ببطء وعمق عند الشعور بالضيق، مع إرخاء العضلات بدلاً من شدها، مفيدا لتشتيت الانتباه عن الغضب والمشاعر السلبية، التي قد تتسرب إلى الداخل.

سكاي نيوز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post تطورات المونديال
Next post فيلم النجمة العالمية ساندرا بولوك The Lost City في دور العرض
%d مدونون معجبون بهذه: