استعدادات بلجيكية لأي هجوم كيماوي

شبكة  المدار الإعلامية  الأوروبية …_ يستعد مستشفى غنت الجامعي، لعلاج ضحايا أي هجوم كيماوي محتمل في أوكرانيا.

ووفقاً لتقرير شبكة VRT، بدأ الموظفون العمل على دورة الهجوم الكيمياوي، حيث يتدربون على خطط الطوارئ ويحصلون على ملابس واقية خاصة أيضاً.

ويدرس المستشفى الفلمنكي حالياً أفضل الطرق التي من شأنها مساعدة ضحايا هجمات الأسلحة الكيماوية.

وبهذه الطريقة تعتزم المستشفى تجهيز نفسها في حال تصاعدت الحرب الروسية في أوكرانيا لتشمل الهجمات الكيماوية.

إذا أسفر هجوم كيماوي على الأراضي الأوكرانية عن مقتل آلاف الضحايا ، فسيتم تفريق هؤلاء المرضى عبر المستشفيات الأوروبية. هذا بالضبط ما حدث عندما استخدمت روسيا الأسلحة الكيماوية في سوريا قبل عامين.

ويمكن لمستشفى غنت الجامعي علاج ما يصل إلى 30 مريضًا في الساعة بعد هجوم CBNR أو هجوم كيميائي أو بيولوجي أو نووي أو إشعاعي.

ووفقاً لرئيس الجراحين في المستشفى “فرانك فيرماسن”: عادةً لا نواجه مثل هذه المشكلات. ولكن لا يزال من المهم أيضاً أن تكون على دراية بكيفية معاملة هؤلاء المرضى”.

وتابع، تم تدريب الموظفين على السرعة في كيفية التعامل مع ضحايا هجمات CBNR بفضل ندوة عبر الإنترنت. مضيفاً ان 300 موظف قاموا بحضور ندوة عبر الإنترنت والتي لا تزال متاحة على يوتيوب.

ويعتبر مستشفى غنت جاهز لعلاج الضحايا الأوكرانيين ، وكذلك المرضى الآخرين في حالة تصاعد النزاع واشتراك دول أخرى.بحسب الدكتور فيرماسن.

وتشرح البروتوكولات الحالية عدد المرضى الذين يمكن للمستشفيات الأوروبية علاجهم خلال أول ساعتين من الهجوم. حيث ان 3% من أسرة المستشفيات مخصصة حاليًا لهذه الغاية. يعني هذا بالنسبة لمستشفى غنت 30 مريضًا ، لكن الأخيرة تعترف بأنه لن يكون من السهل الاحتفاظ بهذا الرقم لأكثر من ساعتين.

ويتوقع المستشفى البلجيكي أن يحتاج 10% من المرضى إلى رعاية حرجة وأن يعاني 60% من المرضى من إصابات طفيفة.

وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

cars stuck on traffic Previous post الطرق البلجيكية وعطلة الفصح
Next post جورج كلوني يفكر بشراء نادي ديربي كاونتي الإنجليزي
%d مدونون معجبون بهذه: