الحزب القومي الفلمنكي واتهامات تطال وزيرة الدفاع البلجيكية

شبكة  المدار الإعلامية  الأوروبية …_  أعلن نائب الحزب القومي الفلمنكي N-VA انه عزمه استجواب الوزيرة حول هذا الموضوع يوم الأربعاء في لجنة الدفاع بالبرلمان الفيدرالي.

شهد موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك اليوم الثلاثاء اتهام وجهه نائب N-VA تيو فرانكين لوزيرة الدفاع ،لوديفين ديدوندر (PS) ، حيث انتقد القومي الفلمنكي رحلة قامت بها الاشتراكية إلى استونيا في 11 مارس لرؤية طائرات بلجيكية من طراز F-16 تشارك في مهمة الناتو. وقال وزير اللجوء والهجرة السابق في منشور له على الموقع: “لقد كنت عضوًا في لجنة الدفاع البرلمانية منذ عام 2010 ورأيت الكثير من الأشياء ، لكن مع هذه الحكومة ، تسير الأمور بعيدًا جدًا”.

وتساءل النائب المثير للجدل والذي لم تكن هذه هي المرة الأولى التي ينتقد فيها وزيرة الدفاع، عما هو السبب وراء اصطحاب السيدة ديدوندر لصحفيين ، عندما يفترض أن يشارك أعضاء لجنة الدفاع في مثل هذه الرحلة وقد تم بالفعل إلغاء رحلتهم مرتين.

وقال النائب أيضًا متهكماً أنه بالنسبة لـ “علاقات الوزيرة العامة” ، لا يمكن للأخيرة أن تستأجر طائرة صغيرة جداً بالنسبة لحاشيتها الصحفية.

لذلك اتهم فرانكين “ديدوندر” بأنها “استأجرت خصيصًا طائرة أكبر، من طراز Bombardier CRJ900 والتي هي باهظة الثمن للغاية”. حسب قوله.

وقدّر النائب المعارض تكلفة رحلة العودة هذه بأكثر من 100 ألف يورو. وأضاف ساخرًا: “وزارة الدفاع الفقيرة هي التي تدفع الفاتورة بالطبع”.

كما أعرب النائب عن دهشته لرؤية أنه ، بالإضافة إلى وسائل الإعلام الوطنية ، كان هناك أيضًا عضوان في Notélé ، “محطة تلفزيونية محلية صغيرة في تورناي” ، حيث تعيش الوزيرة.

من جانبها اتصلت صحيفة “لاليبر” بالمتحدث الرسمي بإسم ” لوديفين ديدوندر” وقال: أنه لم تكن هناك رغبة ، من جانب الوزيرة، في الطيران على متن طائرة خاصة بومباردييه.

كما أوضح المتحدث “رودولف بوليس”: ببساطة لم تكن الطائرتان الأصغر حجمًا متوفرتين”.

وبحسب المتحدث فإن وسائل الإعلام تتواجد في كل رحلة تقوم بها الوزيرة إلى الخارج.

ورد السيد بوليس قائلاً: “ولم يكن هناك صحفيون أكثر من المعتاد خلال هذه المهمة”. أما عن وجود Notélé ، فيوضح أن “ذلك يعود إلى عدد المقاعد المتوفرة على متن الطائرة”.

ورداً على سؤال، هل تفضل الوزيرة التلفزيون في منطقتها؟ ، قال المتحدث، ان جميع التلفزيونات المحلية تستقبل بياناتنا الصحفية. ليست هناك رغبة في تفضيل قناة واحدة. حيث اننا قمنا في السابق بالاتصال بالفعل بشبكة تلفزيون Notélé لرحلات سابقة دون رد او حضور أحد.

كما أشار السيد “رودولف بوليس” أخيرًا إلى أن الرحلتين اللتين قام بهما البرلمانيون تم إلغاؤهما لأسباب تتعلق بكوفيد ثم بسبب عدم توفر إحدى طائرات الجيش الكبيرة. ويقول: “لكنهم سيشاركون في النهاية في هذه الرحلة”.

وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post انعكاسات حرب روسيا على جغرافيا الطاقة الخليجية
Next post شركة ستاتيك في لوكسمبورغ وتداعيات زيادة الأجور
%d مدونون معجبون بهذه: